معلومات دينية

أحكام وآداب عيد الأضحى

أحكام وآداب عيد الأضحى

 تعريف عيد الأضحى

 أحكام وآداب عيد الأضحى – قال الرسول صلى الله عليه وسلم -: “أمرت بيوم الأضحى عيداً، جعله الله لهذه الأمة”.

ويوم الأضحى هو يوم العاشر من ذي الحجة، وقبله يوم عرفة، وهو من ذلك العيد أيضاً، وبعده أيام التشريق الثلاثة وهي أيام عيد أيضاً، فصارت أيام عيد الأضحى خمسة.

 كما في حديث عقبة بن عامر – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: “يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام، وهي أيام أكل وشرب”.

 ويعد عيد الأضحى أفضل أيام السنة على الإطلاق كما يرى بعض أهل العلم  وقد أخرجه البزار – رحمه الله – وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 1133

عن جابر رضي الله عنه  عن أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم  قال: {أفضل أيام الدنيا أيام العشر}.

ويقول رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: {أفضل الأيام عند الله يوم النحر ثم يوم القَرّ} – ويوم القر: هو يوم الحادي عشر لأن الحجاج يستقرون في منى.

تسميته

وسُمي العيد عيدًا لعوده وتكرره, وقيل: لعود السرور فيه, وقيل: تفاؤلا بعوده على من أدركه، كما سميت القافلة حين خروجها تفاؤلا لقفولها سالمة, وهو رجوعها. [ شرح صحيح مسلم للنووي: 3/441 ].

أحكام وأداب عيد الأضحى(1)

1- التكبير – في ليلة العيد ويومه إلى نهاية أيام التشريق وتنتهي بغروب شمس يوم الرابع عشر من ذي الحجة لقول الله تعالى -{ واذكروا الله في أيام معدودات } سورة البقرة: 203

2- صلاة العيد – يرى الإمامان مالك والشافعي أنها سنة ويرى أبو حنيفة رحمه الله كذلك ايضا.

3- نحر الأضحية فيبدأ المسلم بالصلاة قبل أي عمل آخر ثم ينحر بعد ذلك أضحيته وقد بوب البخاري – رحمه الله – بقوله ( باب سُنَّةِ العيدين لأهل الإسلام ) ثم ساق حديث البراء – رضي الله عنه قال: سمعت رسول النبي – صلى الله عليه وسلم – يخطب فقال: {إن أول ما نبدأ من يومنا هذا أن نُصلي ثم نرجع فننحر فمن فعل فقد أصاب سُنَّتنا} روا البخاري.

4- تجمل المسلم ولبس أحسن الثياب وأما المرأة فتخرج لصلاة العيد غير متجملة ولا متطيبة ولا متبرجة ولا سافرة لأنها مأمورة بالتستٌّر منهية عن التبرج بالزينة وعن التطيب في حال الخروج.

شروط نحر الأضحية

5- من السنن المؤكدة يوم العيد نحر الأضحية ويشترط لها ثلاثة شروط:

أ- أن تكون من بهيمة الأنعام وأن تبلغ السن المعتبر شرعاً: وبهيمة الأنعام هي الإبل والبقر والغنم، والسن المعتبر شرعا هو خمس سنين في الإبل وسنتان في البقر وسنة في المعز وستة أشهر في الضأن وتجزئ الواحدة من الإبل أو البقر عن سبعة أشخاص. 

ب- أن تكون سليمة من العيوب التي تمنع الإجزاء وهي أربعة عيوب: فلا تجزئ العرجاء البين ضلعها والمريضة البين مرضها والعوراء البين عورها والعجفاء وهي الهزيلة التي لا مخ فيها. 

ج- أن تقع الأضحية في الوقت المحدد للإضحية شرعاً وهو من الفراغ من صلاة العيد والأفضل أن ينتهي الإمام من الخطبتين وينتهي وقت الذبح بغروب شمس اليوم الثالث من أيام التشريق. 

ويسن لصاحب الأضحية أن يأكل منها لفعل النبي – صلى الله عليه وسلم – ذلك وإن شاء طبخها وإن شاء تصدق بها وإن شاء أهدى منها والأمر في ذلك واسع.

6- إظهار الفرح والسرور ولا بأس باللعب المباح لما روته عائشة – رضي الله عنها – قالت: دخل علي َّ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وعندي جاريتان تغنيان بغناء بُعاث فاضطجع في الفراش وحول وجهه. ودخل أبو بكر فانتهرني وقال: مزمارة الشيطان عند النبي – صلى الله عليه وسلم -! فأقبل عليه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال: دعهما. فلما غَفَل غمزتُهما فخرجتا} وقالت{وكان يوم عيد يلعب فيه السودان بالدَّرِق والحراب فإما سألت النبي – صلى الله عليه وسلم – وإما قال أتشتهين تنظرين؟ فقلت نعم.

فأقامني وراءه خدّي على خدّه وهو يقول دونكم يا بني أرفِدة. حتى إذا مللت قال: حَسبُك؟ قلت: نعم. قال: فاذهبي}رواه البخاري. قال ابن حجر في فتح الباري 2/571 وفي هذا الحديث من الفوائد مشروعية التوسعة على العيال في أيام الأعياد بأنواع ما يحصل لهم بسط النفس وترويح البدن من كلف العبادة وأن الإعراض عن ذلك أولى. وفيه أن إظهار السرور في الأعياد من شعار الدين.

7- ومن السنن يوم العيد أن يخالف المسلم بين طريقه ذهابا وإيابا لما رواه جابر – رضي الله عنه – قال: كان النبي – صلى الله عليه وسلم – إذا كان يوم عيد خالف الطريق}رواه البخاري. قال ابن حجر في فتح الباري 2/609 وفي رواية الإسماعيلي {كان إذا خرج إلى العيد رجع من غير الطريق الذي ذهب فيه}.

8- من السنة التهنئة في يوم العيد وذلك بأن يقول المسلم لأخيه تقبل الله منا ومنكم أو عيدكم مبارك أو أعاده الله علينا وعليكم ونحو ذلك من الكلمات. قال ابن حجر وروينا بإسناد حسن عن جبير بن نفير قال: {كان أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض: تقبل الله منا ومنك}.

الخلاصة

  • التجمل في العيد
  • الاغتسال يوم العيد قبل الخروج
  • تحريم صيام يومي الفطر والأضحى
  • تعجيل الأكل قبل صلاة الفطر وتأخيره إلى ما بعد صلاة الأضحى
  • صلاة العيد في المصلى بالخلاء
  • خروج جميع النساء في حجابهن الشرعي بغير زينة ولا طيب
  • المشي إلى المصلى
  • مخالفة الطريق في الذهاب إلى المصلى والإياب منه
  • التكبير أيام العيدين ووقته
  • التهنئة بالعيد

المصدر:

↑(1) مجموعة مواقع مداد أحكام وآداب عيد الأضحى نهار بن عبدالرحمن العتيبي التصنيف: أحكام العيدين تاريخ النشر: 9 ذو الحجة 1434 (2013-10-14)

السابق
التخلص من صفحات الخطأ 404ت
التالي
مسجد قباء