أداب قضاء الحاجة في الإسلام - ويكي عربي

أداب قضاء الحاجة في الإسلام

أداب قضاء الحاجة في الإسلام

قضاء الحاجة في الإسلام

من عظمة الإسلام بأنه امرنا بكل شيئ، ولم يترك شيئ الا وقام بوضع أداب شرعيه له، وحذرنا منه أو نهانا عنه، فالإسلام دين كامل ويشتمل على جميع الإجابات لجميع الأسئلة ولجميع المسلمين، ولقد ورد في الإسلام العديد من أداب قضاء الحاجة في الإسلام ومنها مايلي:[1]

من آداب قضاء الحاجة

قضاء الحاجة كالتبرز في الخلاء أو في المكان المعد لذلك، وقد شرع الإسلام لھا آداباً وينبغي للمسلمين مراعاتھا والعمل بها:

  • لاتقوم باستقبال القبلة عند البول او الغائط، وذلك احتراماً للقبلة، وهي الكعبة ولتعظيم الشعائر الربانية، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (إِذَا جَلَسَ أَحَدُكُمْ عَلَى حَاجَتِهِ فَلا يَسْتَقْبِلْ الْقِبْلَةَ وَلا يَسْتَدْبِرْهَا). رواه مسلم 389.
  • لاتلمس العضو الذكري باليد اليمين اثناء إخراج البول، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إِذَا بَالَ أَحَدُكُمْ فَلا يَأْخُذَنَّ ذَكَرَهُ بِيَمِينِهِ وَلا يَسْتَنْجِي بِيَمِينِهِ وَلا يَتَنَفَّسْ فِي الإِنَاءِ).
  • لا تقوم بإزالة النجاسة باليد اليمين، بل قم بإزالتها باليد اليسرى، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (إذا تمسح أحدكم فلا يتمسح بيمينه.)، وكما قالت حفصة زوج النبي رضى الله عنها بأن النبي كان يجعل يمينه لأكله وشربه ووضوئه وثيابه وأخذه وعطائه ويجعل شماله لما سوى ذلك . رواه الإمام أحمد وهو في صحيح الجامع 4912.
  • عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إِذَا اسْتَطَابَ أَحَدُكُمْ فَلا يَسْتَطِبْ بِيَمِينِهِ ، لِيَسْتَنْجِ بِشِمَالِهِ.) رواه ابن ماجة 308 وهو في صحيح الجامع 322
  • قضاء الحاجة والانسان جالس وأن يدنو من الأرض، وهذا من السنة لما فيه الستر ولقضاء الحاجة بأمان وعدم إصابة الشخص بالبول ويلوث ثيابه وجسده، وإذا قام الإنسان بقضاء حاجته واقفآ فيجب عليه تأمين ذلك والحرص على عدم إصابته برشاش البول.
  • السترة عن عيون الناس عند قضاء الحاجة، ولقد كان النبي  يستتر عند قضاء حاجته بهدف أو حائش نخل أي المكان المرتفع من الأرض وحائط النخل هو البستان،
  • عدم كشف العورة الا بعد الدنو من الأرض، بحيث ان ذلك استر للشخص، وكما رواه أَنَس رضي الله عنه قَالَ كَانَ النَّبِي صلى الله عليه وسلم إِذَا أَرَادَ الْحَاجَةَ لَمْ يَرْفَعْ ثَوْبَهُ حَتَّى يَدْنُوَ مِنْ الأَرْضِ، وإذا كان الشخص داخل المرحاض لا يقوم برفع ثيابه الا بعد إغلاق الباب والتوارى عن أعين الاخرين.
  • الإعتناء بإزالة أي نجاسة مع الإنتهاء من قضاء الحاجة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (أَكْثَرُ عَذَابِ الْقَبْرِ مِنْ الْبَوْلِ.).
  • عن ابن عباس رضي الله عنهما قال مر رسول الله صلى الله عليه وسلم على قبرين فقال: (إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير أما هذا فكان لا يستتر من بوله وأما هذا فكان يمشي بالنميمة).
  • قم بغسل النجاسة ومسحها 3 مرات أو وتراً بعد ال 3 مرات اذا لزم ذلك، كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يغسل مقعدته ثلاثاً، قال ابن عمر فعلناه فوجدناه دواء وطهورا، ولما رواه أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا استجمر أحدكم فليستجمر وترا).
  • لاتستعمل الروث او العظام في الإستجمار أي “إزالة النجاسة عن طريق المسح”، وقم بإستخدام المناديل والحجارة وعلى نحو ذلك، فعن أبي هريرة رضي الله عنه بأنه كان يحمل مع النبي صلى الله عليه وسلم إداوة لوضوئه وحاجته فبينما هو يتبعه بها فقال من هذا فقال أنا أبو هريرة فقال ابغني أحجاراً أستنفض بها ولا تأتيني بعظم ولا بروثة فأتيته بأحجار أحملها في طرف ثوبي حتى وضعتها إلى جنبه ثم انصرفت حتى إذا فرغ مشيت فقلت ما بال العظم والروثة قال هُما من طعام الجن.
  • يجب عدم قضاء الحاجة وخاصةً التبول في الماء الراكد، لما اخبرنا به الرسول صلى الله عليه وسلم أنه نهى أن يبال في الماء الراكد، لأنه يتنجس ويقوم بإذاء الناس الذي يقومون بإستعماله.
  • يجب عدم التبول بطريق الناس ولا في ظل يستظل فيه الناس، فذلك يؤذيهم، وكما روى أبو هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (اتقوا اللاعنين قالوا وما اللاعنان يا رسول الله قال الذي يتخلى في طريق الناس أو ظلهم).
  • عند قضاء الحاجة يجب عدم السلام على الاشخاص الاخرين ولا حتى رد السلام عليهم بمكان قضاء حاجته، وذلك تعظيما وتنزيهاً لذكر الله عز وجل، فعن جابر بن عبد الله أن رجلا مر على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبول فسلم عليه فقال له النبي: (إذا رأيتني على مثل هذه الحالة فلا تسلم علي فإنك إن فعلت ذلك لم أرد عليك).

دعاء الخلاء

فيما يلي دعاء الدخول والخروج من الخلاء:

  • دعاء دخول الخلاء: (بسم الله ، اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث) ويقال الخبُث بضم الباء وسكونها.
  • دعاء الخروج من الخلاء: عند الإنتهاء من الخلاء فليسأل الله المغفرة بقوله: (غفرانك) او : (غفرانك ، الحمد لله الذي أذهب عني الأذى وعافاني )
  • كان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا دخل إلى الخلاء قال : (اللهم إني أعوذ بك من الرجس النجس الخبيث المخبث : الشيطان الرجيم ) “رواه الطبراني في كتاب الدعاء”
  • كان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال : ( الحمد لله الذي أذاقني لذته ، وأبقى في قوته ودفع عني أذاه )

المراجع

هل كان المقال مفيداً؟

568 مشاهدة