أفعى الجرس - المجلجلة - ويكي عربي

أفعى الجرس – المجلجلة

أفعى الجرس – المجلجلة

الأفاعي – الثعابين

أفعى الجرس – المجلجلة – تمنتمي الافاعي والثعابين لفصيلة الزواحف حيث انها من الحيوانات ذات الدماء الباردة وحيث تقوم الحراشف بتغطية جسمها بالكامل وهي من الانواع الطويلة و تختلف اطوالها بإختلاف انواعها حيث انها لا تمتلك أذنيين.[1]

ان الافاعي او الثعابين تزحف بشكل سريع وسلس جدا حيث ان اسرع افعى هي افعى المامبا السوداء حيث تصنف الافاعي انها من اكلة اللحوم وهي نوع عدواني جداً حيث يمتلكون مُعضم الافاعي والثعابين سُمًا في أجسامها قادرة على أن تقتل الإنسان اذا قامت بمهاجمته.[1]

وهناك عدد كبير من انواع الافاعي او الثعابين المنتشرة في مختلف مناطق العالم، بحيث ان هذا الموضوع مخصص لأفعى الجرس أو الأفعى المجلجلة، وسنذكر العديد من المعلومات عنها في الأسفل.

أين تعيش أفعى الجرس – المجلجلة

أفعى الجرس بالإنجليزية: (Rattlesnake) تعيش أفعى الجرس في العديد من الأماكن والموائل في نصف الكرة الغربي ، من الجبال إلى الصحاري والسهول.[2]

تعتبر افعى الجرس من نوع الزواحف ونظامها الغذائي هلو اللحوم وحيث يبلغ متوسط العمر الإفتراضي لافعى الجرس من 10 إلى 20 عاماً وحجمها 5.5 قدم و وزنها 5 باوند.[2]

ملخص

  • النوع : الزواحف.
  • النظام الغذائي : آكلة اللحوم.
  • متوسط ​​العمر الافتراضي : من 10 إلى 20 عامًا.
  • الحجم : 5.5 قدم.
  • الوزن : 5 باوند.

انواع أفعى الجرس

هناك أكثر من 24 نوعًا من ألأفعى الجرسية ومنها:[3]

  • ألأفعى القزمة.
  • الأفعى المرجانية الغربية.
  • الأفعى المرجانية الشرقية.
  • الأفعى الخشبية.

خصائص الافعى الجرسية – المجلجلة

إن معظم أنواع أفعى الجرس طولها 24 إلى 48 بوصة (61 إلى 122 سنتيمترًا).[4]

أفعى الجرس لها حشرجة جزئية مصنوعة من حلقات متشابكة من الكيراتين (نفس المادة الموجودة في أظافرنا). وعندما تهتز ، تخلق خشخيشات صوت خشخيش يحذر من الحيوانات الضخمة أو الحيوانات المفترسة القادمة.

وهناك ميزة فريدة أخرى هي “حفرة” موجودة على كل جانب من الرأس ، وهو عضو حساس للحرارة ولتحديد موقع الفريسة.

تتخلى افعى الجرس عن جلدها عدة مرات في السنة اعتمادًا على الإمدادات الغذائية ومعدلات النمو ، وحيث أن حشرجة الموت يمكن أن تنفصل وحيث لا يملك الصغار حديثي الولادة خشخيشات وظيفية لانها لاتكون موجودة.

حيث تنمو بعد ان يقوموا بتغيير جلودهم للمرة الاولى وإذا إذا امتصت حشرجة الموت كمية كافية من الماء في الطقس الرطب ، فلن تحدث ضوضاء.

أفعى البراري الجرسية

تنمو أفعى البراري الجرسية بطول يصل إلى 5 أقدام، وهذا النوع من الأفاعى الجرسية لها رأس وجسم مثلثي مغطى ببقع داكنة تتحول تدريجياً إلى حلقات عندما تكون بالقرب من الذيل، وكما ذكرنا فهي حساسة للحرارة، مما يعني أنها تستطيع اكتشاف الحرارة جيدًا، وهي تمتلك حفرة حساسة للحرارة على جانبي رأسها بين فتحة الأنف والعين، ويمتد نطاقها عبر السهول الكبرى، ويمتد من كندا إلى المكسيك، وقد تبحث أيضًا عن بيئات حرجية أخرى.[5]

ماذا تأكل الأفعى الجرسية

تتغذى الأفاعي الجرسية على جميع أنواع الفرائس، بما في ذلك الفئران والطيور الصغيرة والغوفر وكلاب البراري وأي حيوان ثديي صغير آخر قد يجدونها، وتقوم بالإصطياد باستخدام مزيج من الرؤية والرائحة والاستشعار بالحرارة، بحيث تساعدهم الحفر الحساسة للحرارة الموجودة على رؤوسها على اكتشاف الحرارة، مما يسمح لها بتتبع فرائسها بنفسها بدلاً من أنفها، وتستخدم الأفاعي الجرسية ألسنتهم لشم الروائح عن طريق لصق لسانهم للداخل والخارج.[5]

تصطاد الأفاعي الجرسية الفريسة حتى تكون على مسافة قريبة منها، وبمجرد أن تقترب الأفعى من الفريسة، تنثني أنياب الثعبان السامة إلى أسفل (يتم طيها في سقف الفم عندما يكون الثعبان في حالة راحة)، وبعدها تضرب وتحقن السم لإضعاف فريستها، وتنتظر موت الحيوان، ثم تأكلها كاملة.[5]

المراجع

  1. ↑ “Snake“, en.wikipedia.org ، Retrieved 2019-11-15 Edited
  2. ↑ “Rattlesnake“, kids.nationalgeographic.com , Retrieved 2019-11-15 , Edited
  3. ↑ rattlesnake“, www.britannica.com, Retrieved 15-11-2019. Edited
  4. ↑ “Rattlesnakes“, animalcorner.co.uk , Retrieved 2019-11-15 , Edited
  5. ↑ “Prairie Rattlesnakes“, www.nps.gov , Retrieved 2021-11-16 , Edited

هل لديك سؤال؟

1579 مشاهدة