أنواع ذكر الله - ويكي عربي

أنواع ذكر الله

أنواع ذكر الله

أنواع ذكر الله تعالى

لذكر الله نوعين وهما الذكر المقيّد والذكر المطلق، وفيما يلي بيانهما:[1]

  • الذكر المطلق: وهو ما كان في سائر اليوم، ولم يتم تقييده في مكان أو زمان معين.
  • الذكر المقيّد: وهو الذكر المقّيد في وقت أو مكان بعيد أو حال معين، مثل ما يُقال بعد الصلاة والأذان من أذكارٍ، والأذكار التي قاله النبي -صلّى الله عليه وسلم- بوقتٍ أو مكانٍ محددٍ، ويعتبر هذا النوع من الذكر مُقدّمٌ على سائر الذكر المطلق؛ لإشتماله على اتّباع النبي -صلى الله عليه وسلم- ولذا فإنّ الإتيان بالأذكار بعد الصلاة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أفضل من الإتيان بغيرها من الذكر في ذلك الوقت، حتى بقراءة القرآن الكريم؛ لأنّ خير الأفعال هي أفعال النبي صلى الله عليه وسلم.

ثمرات ذكر الله

بعد أن تعرفنا على أنواع ذكر الله فلذكر الله -تعالى- فوائد وثمراتٍ كثيرة جداً ومنها:[2]

  • نيل رضى الله سبحانه وتعالى.
  • طرد وقمع الشياطين.
  • محو الهمّوم والغمّوم عن القلب، وإنارة الوجه.
  • جلب الرزق، والتيسير
  • تسهيل القيام في الطاعات.

المراجع

  1. ↑ الشيخ د. عبد الله بن حمود الفريح، “ذكر الله تعالى: أنواعه وفضائله”، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2021-09-25. بتصرّف.
  2. ↑ الشيخ طارق عاطف حجازي، “من فوائد الذكر”، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2021-09-25. بتصرّف.

هل كان المقال مفيداً؟

60 مشاهدة