حديث قدسي - إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقائه | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

حديث قدسي – إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقائه

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 8 يوليو 2018
حديث قدسي – إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقائه

حديث قدسي .. إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقائه


عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : ( قال الله : إذا أحب عبدي لقائي أحببت لقاءه ، وإذا كره لقائي كرهت لقاءه )

رواه البخاريبهذا اللفظ ، وروي بألفاظ مختلفة في البخاري ومسلمعن عائشة وعبادة بن الصامت وأبي هريرة رضي الله عنهم أجمعين .

الساعة الأخيرة


يخبر الحديث عن أحرج الساعات في حياة الإنسان ، وهي آخر ساعة يودع فيها الحياة الدنيا ، الساعة التي لا بد وأن تمر على الجميع بدون استثناء المؤمن والكافر ،

الصغير والكبير ، الغني والفقير ، الذكر والأنثى ، إنها ساعة الاحتضار وخروج الروح ،

وهي ساعة صدق يصْدُق فيها الكاذب ، ويظهر فيها المستور ، وينكشف فيها المخبوء ، فلا تقبل عندها التوبة ، ولا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً .

وما يحدث للمحتضر حال احتضاره غيب لا نشاهده ولا نراه وإن كنا نرى آثاره ، وقد أخبرنا ربنا تبارك وتعالى في كتابه ، وأخبرنا نبينا – صلى الله عليه وسلم – في سنته عمَّا يلقاه العبد وما يعاينه في تلك الساعة .

فإذا حان الأجل وشارفت حياة الإنسان على المغيب ، أرسل الله إلى عبده رسل الموت لقبض روحه كما قال سبحانه :{ وهو القاهر فوق عباده ويرسل عليكم حفظة حتى إذا جاء أحدكم الموت

توفته رسلنا وهم لا يفرطون } (الأنعام: 61) وقال : { فلولا إذا بلغت الحلقوم * وأنتم حينئذ تنظرون * ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون } (الواقعة: 83-85)

فيكون الإنسان في تلك الحال في موقف من أصعب المواقف ، فهو خائف مما سيقدم عليه ، كما أنه خائف على من خلفه ، فتأتي الملائكة للمؤمن في صورة حسنة جميلة ،

وتبشره برضوان الله وجنته ، وتؤَمِّنه وتطمئن قلبه بألا يخاف مما سيستقبله في عالم البرزخ والآخرة

، ولا يحزن على ما خلفه من أهل ومال وولد { إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون } (فصلت: 30) ،

وتأتي الكافرَ والمنافقَ في صورة مخيفة مفزعة ، وتبشره بسخط الله وغضبه وأليم عقابه ، { ولو ترى إذ يتوفى الذين كفروا الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهم وذوقوا عذاب الحريق } (الأنفال: 50)

، فحينئذ يفرح المؤمن ويستبشر ويحب لقاء الله ، لِما ينتظره من حسن الجزاء ، ويكره الكافر لقاء الله لما يعلم من سوء العاقبة .

وقد جاء في السنة في حديث البراء بن عازب المشهور مزيد بيان وتوضيح لما يحدث للصنفين في هذه الساعة يقول – صلى الله عليه وسلم – :

( إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة ، نزل إليه ملائكة من السماء بيض الوجوه ،

كأن وجوههم الشمس ، معهم كفن من أكفان الجنة ، وحنوط – وهو ما يخلط من الطيب لأكفان الموتى وأجسامهم – من حنوط الجنة ،

حتى يجلسوا منه مد البصر ، ثم يجيء ملك الموت عليه السلام ، حتى يجلس عند رأسه فيقول : أيتها النفس الطيبة – وفي رواية المطمئنة – اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان ، قال فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من فيِّ السقاء…. ، وإن العبد الكافر – وفي رواية الفاجر –

إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة ، نزل إليه من السماء ملائكة ، سود الوجوه – وفي رواية غلاظ شداد – معهم المسوح (من النار) – وهو كساء غليظ من الشعر والمراد الكفن – ،

فيجلسون منه مدَّ البصر ، ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه ، فيقول : أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله وغضب ، قال فتفرق في جسده ،

فينتزعها كما ينتزع السفود – وهي حديدة ذات شعب متعددة – من الصوف المبلول ، فتقطع معها العروق والعصب ) رواه أحمد .

المراد بالحديث


فليس المقصود من الحديث إذاً حب الموت أو كراهيته ، فإن حب الخلود والبقاء وكراهة الموت ، أمر فطري لا يلام الإنسان عليه ، ولا يستطيع دفعه عن نفسه ،

وإنما المقصود منه ما كان في ساعة محددة وذلك عند الاحتضار ، ومعاينة الملائكة ، وبلوغ الروح الحلقوم ،

وقد جاء تفسيره بذلك في الروايات الأخرى لهذا الحديث ففي البخاري أن عائشة رضي الله عنها أو بعض أزواج النبي – صلى الله عليه وسلم –

ظنت أن المقصود منه كراهة الموت ، فقالت للنبي – صلى الله عليه وسلم – : إنا لنكره الموت فقال : ( ليس ذاك ، ولكن المؤمن إذا حضره الموت ، بشر برضوان الله وكرامته ،

فليس شيء أحب إليه مما أمامه ، فأحب لقاء الله وأحب الله لقاءه ، وإن الكافر إذا حضر بشر بعذاب الله وعقوبته ، فليس شيء أكره إليه مما أمامه ، كره لقاء الله وكره الله لقاءه ) .

وفي رواية مسلم قالت عائشة للذي سألها عن معنى هذا الحديث : ” ليس بالذي تذهب إليه – تعني كراهية الموت – ولكن إذا شخص البصر ، وحشرج الصدر ، واقشعر الجلد ،

وتشنجت الأصابع ، فعند ذلك من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه ، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه ” .

وتبع عبد الرحمن بن أبي ليلى جنازة في يوم من الأيام فحدَّث بهذا الحديث ، فأكب القوم يبكون ، فقال : ما يبكيكم فقالوا : إنا نكره الموت ، قال :

” ليس ذلك ، ولكنه إذا حَضَر { فأما إن كان من المقربين * فروح وريحان وجنة نعيم } (الواقعة: 88-89) فإذا بُشِّر بذلك أحب لقاء الله ، والله للقائه أحب ،

{ وأما إن كان من المكذبين الضالين * فنزل من حميم } (الواقعة: 92- 93) ، فإذا بُشِّر بذلك يكره لقاء الله ، والله للقائه أكره ” رواه أحمدوحسنه الألباني .

ولذا فإن العبد الصالح إذا حُمِل فإنه يطالب حامليه بالإسراع به إلى القبر شوقاً منه إلى ما أعده الله له من النعيم ، وأما غير الصالح فينادي بالويل والثبور من المصير الذي سيقدم عليه ، يقول – صلى الله عليه وسلم – :

( إذا وضعت الجنازة فاحتملها الرجال على أعناقهم ، فإن كانت صالحة قالت : قَدِّموني ، وإن كانت غير صالحة قالت لأهلها : يا ويلها أين يذهبون بها ، يسمع صوتها كل شيء إلا الإنسان ، ولو سمع الإنسان لصعق ) رواه البخاري .

114 مشاهدة