الشاعر ابن هانئ الأندلسي - ويكي عربي

الشاعر ابن هانئ الأندلسي

الشاعر ابن هانئ الأندلسي

ابن هانئ الأندلسي

الشاعر ابن هانئ الأندلسي وكنيته (أبو القاسم) وأسمه الكامل محمد بن هانئ بن سعدون الأزدي الأندلسي (326 – 363هـ ، 937 – 973م)، ويعتبر من أهم أعلام شعراء المغرب العربي والأندلس في عصر الدولة الفاطمية، ولقد لقب بمتنبي الغرب، ولقد عاصر المتنبي، ويتصل نسبهُ بحاتم بن قبيصة بن المهلب بن أبي صفرة الأزدي في إشبيلية، وولد في قرية من قرى المهدية بإفريقية، ومن ثم تركها وقام بالإنتقال إلى الأندلس، ونشأ ن هانئ في إشبيلية، وتعلم بها الأدب والشعر، واتصل بحاكم إشبيلية وحظي عنده، ثم اتهمه أهلها بمذهب الفلاسفة وفي شعره نزعة إسماعيلية بارزة، فأساؤوا القول في ملكهم بسببه، فأشار عليه الحاكم بالغيبة.

رحيل ابن هانئ إلى المغرب

ترك ابن هانئ الأندلسي إشبيلية وكان عمره 27 عامًا، فرحل إلى المغرب ومدح جوهر الصقلي،ثم ارتحل إلى الزاب إلى جعفر ويحيى ابني علي فأكرماه، ونمي خبره إلى المعز أبي تميم معدّ بن منصور الفاطمي فطلبه منهما، فلما انتهى إليه وأقام عنده في المنصورية بقرب القيروان، فبالغ ابن هانئ في مدحه، ولما رحل المعز إلى مصر، طلب منه مرافقته، فاستئذنه العودة إلى المغرب لأخذ عياله. وفي الطريق إلى مصر، قُتل ابن هانيء فيبرقة في 23 رجب 362 هـ، ولما وصل خبر وفاته للمعزّ وهو بمصر تأسف عليه وقال: (هذا الرجل، كنا نرجو أن نفاخر به شعراء المشرق، فلم يُقدّر علينا ذلك).

إقراء ايضا: ابو الطيب المتنبي

معلومات عن حياة ابن هانئ الأندلسي

نشأ ابن هانئ الأندلسي في عصري عبد الرحمن الناصر وابنه الحكم الثاني، حين كانت الأندلس في عصرها الذهبي، عصر خلافة قرطبة واتصل بصاحب إشبيلية واتهمه أهلها بمذهب الفلاسفة وفي شعره نزعة إسماعيلية بارزة، فأساؤوا القول في ملكهم بسببه، فأشار عليه بالغيبة، فخرج إلى البلاد المغربية، فارتحل إلى الزاب إلى جعفر ويحيى ابني علي فأكرماه. واتصل بجوهر الصقلي قائد المعز لدين الله الفاطمي، ونمي خبره إلى المعز أبي تميم معدّ بن منصور الفاطمي فطلبه منهما، فلما انتهى إليه وأقام عنده في المنصورية بقرب القيروان، بالغ في مدحه بغرر المدائح ونُخُب الشعر، وكما امتدح أيضا جوهر الصقلي، وأبا الفرج محمد بن عمر الشيباني ولما تعلق بالدعوة الفاطمية التي كانت مناوئة لحكومة الأندلس، جعله الخليفة الفاطمي شاعره الخاص.

هل كان المقال مفيداً؟

611 مشاهدة