الحجرة النبوية الشريفة | موسوعة ويكي عربي - إبحث عن موضوع | معلومات دينية

الحجرة النبوية الشريفة

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 17 أغسطس 2019
الحجرة النبوية الشريفة

الحجرة النبوية الشريفة، وتسمى أيضا المقصورة الشريفة، هي حجرة السيدة عائشة بنت أبي بكر التي كانت تسكنها مع الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وهي التي دُفِن فيها بعد وفاته. وقد شرفها الله بأنها كانت المكان الذي قبض فيه رسول الله في السنة الحادية عشرة من الهجرة.

ثم دفن فيها بعد ذلك أبو بكر الصديق سنة 13 هـ  وكان قد أوصى إبنته عائشة أن يدفن إلى جانب رفيقه الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، فلما توفي أبو بكر الصديق حفر لهُ القبر وجعل رأسه عند كتفي الرسول الكريم محمد بن عبد الله  ودفن فيها  وبعدها توفى الله عمر بن الخطاب سنة 24 هـ  وقد اوصى ان يدفنوه  إلى جانب الرسول الكريم و الصديق، وكان قد استأذن عائشة في ذلك فأذنت له السيدة عائشة.

وصف الحجرة النبوية الشريفة

ذكر السمهودي أبعاد الحجرة فقال «بلغت طولاً من الشرق للغرب جهة القبلة عشرة أذرع وثلثي ذراع (4,8 م)، وجهة الشام عشرة أذرع وربع ذراع وسدس ذراع (4,69 م)، وعرضًا من الشمال للجنوب جهة الشرق والغرب سبعة أذرع ونصف وثمن ذراع بذراع اليد (3,43 م)، وعرض منقبة الجدار الداخل من الجوانب كلها ذراع ونصف وقيراطان (0,68 م) إلا الشرقي المجدد فإنه ذراع وربع وثمن ذراع (0,62 م)». 1

ويبلغ طول ضلع السور النحاسي الخارجي للمقصورة 16 مترًا لضلعيه الشمالي والجنوبي، و15 مترًا لضلعيه الشرقي والغربي، وتتراوح أطوال الأضلاع من الداخل ما بين 4-5-6 أمتار، ويبلغ ارتفاع الحجرة 8 أمتار تقريبًا، وارتفاع الدائر المخمس من أرض المسجد 7 أمتار تقريبًا.

وتتصل بعض أجزاء الحجرة من الشمال بدار فاطمة بنت النبي محمد، وكان في بيتها كوّة وكان إذا قام النبي محمد للمخرَج اطّلع من الكوّة إلى ابنته فاطمة فعلم خبرها. ومن الجنوب، فيوجد طريق يفصل بين بيت حفصة بنت عمر بن الخطاب وبين الحجرة، وتقع دار حفصة في موقف الزائر للنبي الآن داخل مقصورة الحجرة وخارجها. ومن الشرق، فيتصل بمصلى الجنائز. ومن الغرب، فيقع المسجد النبوي يفصل بينهما باب كان يخرج منه النبي للصلاة.

أما عن وصف بنائه، فقد بني النبي محمد بيته مثل بنائه باللّبن وجريد النخل بجانب المسجد، وروي أن له بابين أحدهما جهة الغرب شارع في المسجد، والثاني جهة الشمال. وليس لأبوابه حلق، بل يقرع باليد، والباب من عرعر أو ساج بمصراع واحد، ولم يكن على الباب غلق مدة حياة عائشة بنت أبي بكر.

أبواب الحجرة النبوية الشريفة

للحجرة الشريفة ستة أبواب : الباب الجنوبي ويُسمى باب التوبة، وعليه صفيحة فضية كُتب عليها تاريخ صنعه في عام 1026هـ، والباب الشمالي ويُسمى باب التهجد، والباب الشرقي ويُسمى باب فاطمة، والباب الغربي ويسمى باب النبي، ويُعرف بـ”باب الوفود”. وللحجرة أيضا باب على يمين المثلث داخل المقصورة، وآخر على يساره. 2

  1. الحجرة النبوية“، ويكيبيديا, اطّلع عليه بتاريخ 17-8-2019.[]
  2. صحيح البخاري فتح الباري، 3/255.[]
199 مشاهدة