الظلم المنتهي بالتجاهل الى أين عواقبه

كتابة: ولاء العموش - آخر تحديث: 13 يناير 2020
الظلم المنتهي بالتجاهل الى أين عواقبه

الظلم المنتهي بالتجاهل الى أين عواقبه

وأُدهش حقًا بمن ظلم أنسان كيف يتلذذ في اذيته وبات يعيش أيامهُ بكل اريحية بدون ادنى الشعور يتقلب في فراشه مرتاح البال مسرورًا وباتت عيناه تنامُ بغير رحمة مرتاح البال وكأن شيئًا لم يكن، كيف تغافل عن الحاق الاذى بروحًا بريئة لا تعرف المكر ولا حتى الاذى وقد اقنع نفسه بأنه لم يؤذي احد، كيف له ان يكون سعيدًا وهناك من يرفع يديه ليلًا بل في كل وقت وفي ذروة التذكر يدعو عليك بأن يذيقك مرار الكسر والظلم اضعافًا مضاعفة بكل الوجع الذي اسكنه بالروح بعدما اصبحت سريعة الكسر اسيرة في حزنها مكبلة الروح لاتعرف كيف الخلاص او أن تكتفي بـ (حسبي الله ونعم الوكيل ). 1

الم يعلم أن حقوق العباد معلقة حتى يعفو ولكن لانعلم ان كان هذا العفو ان حصل سوف يعيد الروح كما كانت عليه قبل هذا … حتمًا فما فائدة هذا بعد كل الحروب اللتي عاشتها روحي مكسورة مهزومة تلوحُ بالبكاء دومًا وفي ابتسامتها حزنٌ دفين وفي عينيها مرار الوجع والانكسار.

حقًا لماذا لم يتذكر كل هذا … وهو من يلقى ربه في خشوعًا في صلاته خمسًا وليته يملك من القوة بأن يقف على هذا الحد وان يراجع حساباته بدقة وان يعترف بهذا الجرم الذي اقترفه في حق هذا القلب الذي غدا كالطير المكسور لايحلق الا بعينه.

  1. الظلم المنتهي بالتجاهل الى أين عواقبه , بقلم ولاء العموش []
24 مشاهدة