تفسير رؤيا الأسواق في المنام | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

تفسير رؤيا الأسواق في المنام

كتابة: د. نور ابو جامع - آخر تحديث: 27 يناير 2020
تفسير رؤيا الأسواق في المنام

الأحلام

الأحلام هي ظاهرة تحدث مع كل البشر وهو عبارة عن تخيلات يقوم الإنسان برؤيتها أثناء النوم، ومن ناحية علوم النفس فإن الأحلام هي رغبات عما يدور في النفس البشرية والتي يصعب تحقيقها أو إشباعها في الواقع ” الحقيقة “، وتفسير الاحلام هو علم مبني على دراسة الاحلام وتفسيرها وتبيان معانيها، وفي الاسلام فالاحلام التي من المُمكن ان تُفسر تُسمى ” الرؤيا ” ، وهناك نوعان أثنان من الاحلام الاولى هي الرؤيا الصادقة والثانية هي الرؤيا من الشيطان ، وسنتّعرف على مُعظم التفسيرات والدلالات لـ تفسير رؤيا الأسواق في المنام في الأسفل.

تفسير رؤيا الأسواق في المنام

هي على أوجه حج وجهاد وفائدة وذلة ومحاربة وفتنة وامتحان ومعيشة وأمر وعطلة.1

  • فمن رأى أنه في سوق من الأسواق يتجر فيه فإنه يجاهد في سبيل الله تعالى أو يعمل عملا صالحا يؤجره الله تعالى ويجزل ثوابه وينجيه من عذابه لقوله تعالى [يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم].
  • من رأى أنه في سوق وقد فاتته فيه صفقته فإنه يفوته الحج وما أمله من أعمال البر.
  • من رأى السوق خاليا أو مقفولا وأهله يغشاهم الناس فضد ذلك.
  • من رأى نسوة كثيرة في سوق فإنه يدل على كثرة مفاسد ذلك السوق وقيل كثرة بيع وشراء واقبال دنيا على أهله وربما أتاه عامل يشتري منه ما يحتاج إليه.
  • سوق الخيل دليل على محل العز.
  • سوق القماش دليل على محل السترة والبهاء.
  • سوق الجمال دليل على محل أقوام أعاجم.
  • سوق الحمير دليل على مشي الحال.
  • سوق البقر إن كان ما يباع فيه سمينا دليل على سنين مخصبة وإن كانوا عجافا أو هزالا فعلى سنين مجدبة وربما دل سوق البقر على اجتماع الفلكية وتقويم السنين.
  • سوق الغنم دليل على محل أقوام كبار ونساء من أكابر القوم.
  • سوق الخشب دليل على محل يجتمع فيه أقوام فاسقون.
  • سوق الرقيق على أوجه خير وهم وحزن وتجارة رابحة وتعذر حاجة ونجاة من غم وهم وفقر وحاجة وحصول رزق من سلطان وقيل البيع خير من الشراء في الرقيق خاصة.
  • سوق الدجاج محمود وسوق الصاغة محل اجتماع أهل البدع ودخوله حصول إثم.
  • سوق الملاهي لا خير فيه.
  • سوق المال من حيث الجملة محمود لأنه محل ما يوجد به إقامة النفوس ولا يحمد للملوك دخول الأسواق وقيل لا بأس به.
  • وقيل رؤيا سوق الطيور محل الخدم وقيل محل الكلام.
  • سوق الفرش يؤول بدار الملك لأنها محل المناصب والفراش يؤول بالمنصب أو المرأة لكل أحد على ما يليق به.
  • قيل رؤيا السوق من حيث الجملة ولو بيع فيه مهما كان ان كان عامرا وأهله جالسون فإنه خير ومنفعة وإن كان غير عامر وليس به أحد فبضده.
  • قيل رؤيا السوق يؤول بالدنيا فمهما رأى فيه من زين أو شين يؤول بدنياه.
  • من رأى أنه أتى بشيء من الأشياء إلى سوق من الأسواق وأراد بيعه فلم يبع فإنه حصول مذلة وقيل خير إذا لم يكن فيه ما ينكر مثله في اليقظة.
  • من رأى أن سوقا فيه صنف من الأصناف بكثرة فإنه يدل على كساد ذلك الصنف.

  1. خليل بن شاهين الظاهري، غرس الدين، الإشارات في علم العبارات، دار الفكر – بيروت، 720ص.[]
36 مشاهدة