تواضع الرسول صلى الله عليه وسلم - ويكي عربي

تواضع الرسول صلى الله عليه وسلم

كتابة: فريق ويكي عربي - آخر تحديث: 17 فبراير 2021
تواضع الرسول صلى الله عليه وسلم

تواضع الرسول

تواضع الرسول – كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم سيد المتواضعين، يتخلق ويتمثل بقوله تعالى:( تِلْكَ الدّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلّذِينَ لاَ يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأرْضِ وَلاَ فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتّقِينَ) [ القصص 83 ]، وكان صلى الله عليه وسلم يجيب دعوة الحر والعبد والغني والفقير ويعود المرضى في أقصى المدينة ويقبل عذر المعتذر، ويتواضع للمؤمنين، يقف مع العجوز ويزور المريض ويعطف على المسكين، ويصل البائس ويواسي المستضعفين ويداعب الأطفال ويمازح الأهل ويكلم الأمة، ويواكل الناس ويجلس على التراب وينام على الثرى، ويفترش الرمل ويتوسّد الحصير، ولما رآه رجل ارتجف من هيبته فقال صلى الله عليه وسلم: (هوّن عليك، فإني ابن امرأة كانت تأكل القديد بمكة) رواه ابن ماجه.

وكان صلى الله عليه وسلم يكره المدح، وينهى عن إطرائه ويقول: (لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم، فإنما أنا عبد الله ورسوله، فقولوا عبد الله ورسوله) أخرجه البخاري، فكان صلى الله عليه وسلم أبعد الناس عن الكبر، كيف لا وهو الذي يقول صلى الله عليه وسلم:(لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، إنما أنا عبدٌ فقولوا عبد الله ورسوله) رواه البخاري.

كيف لا وهو الذي كان يقول صلى الله عليه وسلم: (آكل كما يأكل العبد وأجلس كما يجلس العبد) رواه أبو يعلى وحسنه الألباني، كيف لا وهو القائل بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم: (لو أُهدي إليَّ كراعٌ لقبلتُ ولو دُعيت عليه لأجبت) رواه الترمذي وصححه الألباني، ومن تواضعه صلى الله عليه وسلم أنه كان يجيب الدعوة ولو إلى خبز الشعير ويقبل الهدية، وعن أنس رضي الله عنه قال كان صلى الله عليه وسلم يدعى إلى خبز الشعير والإهالة السنخة فيجيب – رواه الترمذي في الشمائل، والإهالة السنخة: أي بمعنى الدهن الجامد المتغير الريح من طوال المكث.

هل كان المقال مفيداً؟

575 مشاهدة