ثقافة اليمن - ويكي عربي

ثقافة اليمن

كتابة: فريق ويكي عربي - آخر تحديث: 22 يوليو 2021
ثقافة اليمن

اليمن

اليمن، ورسمياً الجمهورية اليمنية، تقع اليمن جنوب غرب شبه الجزيرة العربية في غربي آسيا. تبلغ مساحتها حوالي 527,970 كيلو متر مربع، يحد اليمن من الشمال السعودية ومن الشرق سلطنة عمان لها ساحل جنوبي على بحر العرب وساحل غربي على البحر الأحمر. عاصمتها وأكبر مدنها هي صنعاء، ولدى اليمن أكثر من 200 جزيرة أهمها أرخبيل سقطرى، وهي الدولة الوحيدة في الجزيرة العربية ذات نظام جمهوري، وكان اليمن أول دولة في الجزيرة العربية سمح للنساء بحق التصويت سنة 1967 في اليمن الجنوبي وسنة 1970 في الشمال، تحققت الوحدة اليمنية بين الجمهورية العربية اليمنية وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية في 22 مايو 1990 وهو تاريخ العيد الوطني لليمن.

ثقافة اليمن

الثقافة اليمنة ثقافة غزيرة وغنية بمختلف الفنون الشعبية من رقصات وأغاني والزي والحلي والجنبية تختلف من منطقة لأخرى تعود بأصولها لعصور قديمة جداً ولها دور في تحديد معالم الهوية اليمنية وقوميتها.

السلاح في اليمن

يعتبر امتلاك السلاح أمراً مألوفاً وجزء من شخصية اليمني ابتداء بالخنجر إلى الأسلحة الثقيلة التي يمكن شرائها في الأسواق إلا أن هناك أسباباً سياسية وراء انتشار السلاح في اليمن فالحكومة المركزية ضعيفة وهيكلتها قبلية خالصة، فلم تكن هناك جهود جدية للحد من انتشار السلاح بين المدنيين ولا حتى إخراطهم في قوات منظمة فعلاقة الجيش بالقبائل قوية ومتباينة وكثير من أبناء القبائل قد لا يكون منخرطا في القوات الحكومية إلا أن ولاءات قبلية ومصالح تدفعه أو لا تدفعه لمشاركة الجيش في عملياته المختلفة فاعتماد السلطة على القبائل بهذا الشكل أحد أهم عوامل انتشار السلاح في اليمن، وبالرغم بعض القرارات العلنية الصادرة في الأعوام الماضية عن تقنين السلاح وتجارته، إلا أنها فشلت فشلاً ذريعاً وهناك من 61 ـ 81 (أعلى إحتمال) قطعة سلاح لكل 100 مدني في اليمن وإحصائية ” 60 مليون قطعة سلاح ” غير صحيحة ولا تعتمد على دراسات ولا تعدو أن تكون تخمينا لأن أعداد الكلاشنكوف حول العالم أجمع لا تتجاوز مليون قطعة.

الأسواق التجارية الهامة

من بين الأسواق التجارية الهامة في اليمن خلال عهودها القديمة:

  • سوق المخا: وقد كانت من أسواق ما قبل الإسلام وقد وصفها صاحب كتاب «الطواف حول البحر الإرتيري» بأنه كانت تردها البضائع من أنواع من الأقمشة الأرجوانية ناعمها وخشنها وألبسة خيطت عن الزي العربي ذات أدران «أكمام» قد تكون بسيطة أو عادية مطرزة أو موشاة بالذهب والزعفران، وقصب الذرة وأنسجة القطن الشفافة والأحزمة، وهي ليست كثيرة بعضها بسيط وبعضها موضوع على الطريقة المحلية ومناطق ذات ألوان عديدة.
  • سوق صنعاء: كانت هذه السوق تقام في الوادي القريب من المدينة تحت جبل نقم ويكون بعد انتهاء سوق عدن وتستمر من منتصف شهر رمضان حتى أواخره ويأتيها التجار بالقطن والزعفران والأصباغ وأشباهها وغيرها مما لا يوجد في السوق ويشترون فيها ما يريدون من البز والحرير ومن أشهر بضائعها وأروجها «الآدم» و «البرود» وهذان الصنفان يجلبان إليها من المعافر فتباع فيها وتصدر إلى الخارج، ثم عرفت اليمن بعد ذلك ظاهرة التخصص في الأسواق وأصبح لكل حرفة سوقاً خاصة بها، ومن أسواق المنسوجات التي أوردها صاحب «قانون صنعاء في القرن الثاني عشر الهجري» القاضي حسين السياغي سوق البز في صنعاء وسوق البز الحضرمي وقد كان ممنوع صبغه في صنعاء إلا إذا عرض على شيخ السوق خشية غشه بالعتيق، البز الزبيدي، وكذلك الحديد والبز اليريمي والوصابي، وذكر أيضاً أن بيع البز لا يكون إلا بالذراع المطبوع باسم أمير المؤمنين، كما أشار صاحب القانون إلى مقدار الأجرة التي يدفعها أهل سوق البز عند احتياج المدينة إلى حراسة.
  • سوق الحرير: وأكثر بضاعته تستورد من الشام وعلى أهله من جرم الحرس ما يعتادونه ومن حراسه المدينة المعتاد عند الحاجة.
  • سوق الصباغة: وعلى أهله الالتزام بالقواعد التي تأتيهم من الحكام.

الطعام اليمني

المطبخ اليمني غني بالعديد من المأكولات أشهرها المندي والمظبي والمسمن والشفوت والسلتة والجلمة والفحسة والهريس والعصيد والمدفون والوزف وعدد من الحلويات كذلك مثل الخمير وبنت الصحن والمطفاية واللخم والزربيان و(خبز الطاوة – الملوح) (الصيادية) ومشروبات مثل الشاهي العدني والحقين والقشر (قهوة عربية).

هل كان المقال مفيداً؟

667 مشاهدة