جدري الماء - ويكي عربي

جدري الماء

كتابة: فريق ويكي عربي - آخر تحديث: 5 مارس 2021
جدري الماء

أعراض جدري الماء الجدري جدري الماء عند الكبار جدري الماء عند الرضع علاج جدري الماء جدري الماء بالانجليزي علاج الجدري الجدري المائي

ما هو جدري الماء

جدري الماء أو الجدري المائي (الحماقي) هو عبارة عن عدوى فيروسية تُسبب طفحًا جلديًا مصحوبًا بحكة مع ظهور بثور صغيرة مملوءة بالسوائل، ويُعد الجدري المائي من الأمراض شديدة العدوى للأشخاص الذين لم يصابوا بالمرض من قبل أو لم يتلقوا تطعيمات ضده، وقبل تطبيق التطعيم الروتيني ضد الجديري المائي، كان كل الناس تقريبًا يصابون به قبل الوصول لسن البلوغ، وأحيانًا ما يكون مصحوبًا بمضاعفات خطيرة، واليوم، انخفض عدد الحالات وعدد مرات الدخول للعلاج في المستشفى بشكل كبير.

يعتقد معظم الأشخاص أنه من الأمراض الخفيفة، ولكن من الأفضل تلقي التطعيم، يتميز لقاح الجديري المائي بالأمان ويعتبر وسيلة فعالة للوقاية من الجديري المائي ومضاعفاته المحتملة.

أعراض جدري الماء

تظهر أعراض جدري الماء خلال عشرة أو أحدى عشر يوماً بعد التعرض للفيروس وعادةً ما تستمر بين خمسة إلى عشرة أيام، يكون الطفح الجلدي هو المؤشر الدال على الإصابة به، وتتضمن أعراضه  قبل يوم أو يومين من الطفح الجلدي وهي كما يأتي:

  • الحمى
  • فقدان الشهية
  • الصداع
  • الإرهاق وشعور عام بالإعياء (وَعْكَة)
  • طفح جدري الماء، ويمر بثلاث مراحل وهي:
    • – نتوءات وردية أو حمراء بارزة (حَطَاطات)، تنتشر على مدار عدة أيام
    • – بثور صغيرة مليئة بالسوائل (حويصلات)، تتكون من نتوءات بارزة في خلال يوم قبل الانتشار والتسريب.
    • – الجُلْبَات والقشور، وهي ما تغطي البثور المنتشرة وتأخذ عدة أيام إضافية حتي تشفى،

تظهر النتوءات الجديدة لعدة أيام ومن الممكن أن تمر بمراحل الطفح الجلدي المذكور اعلاه، النتوءات والبثور والآفات القشرية، في نفس الوقت في ثاني يوم من ظهور الطفح الجلدي ، بمجرد الإصابة، يمكن أن تنشر الفيروس لمدة تصل إلى 48 ساعة قبل ظهور الطفح الجلدي، وستظل تنقل العدوى حتى تختفي كل قشور البقع، وعموماً الإصابة بهذا المرض بسيطة في الأطفال الأصحاء، وفي الحالات المزمنة، يمكن أن ينتشر الطفح حتى يغطي الجسم بأكمله، وقد تتكون الآفات في الحلق والعينين والأغشية المخاطية للإِحْليل والشَّرْج والمهبل. تستمر البقع الجديدة في الظهور لعدة أيام.

زيارة الطبيب

إذا اشتبه بإصابة طفلك بجدري الماء، يُرجى استشارة طبيبك ، وعادة ما يمكنه تشخيصه عن طريق فحص الطفح الجلدي وملاحظة ظهور الأعراض المصاحبة للمرض، كما يمكن أن يصف طبيبك أدوية لخفض حدة جدري الماء ومعالجة المضاعفات، إذا لزم الأمر ، تأكد من إجرائك اتصالاً قبيل الموعد واذكر إنك تظن إنك أو طفلك مصابين بجدري ماء لتجنب الانتظار واحتمالية نقل العدوى للآخرين في غرفة الانتظار، وأخبر الطبيب في حال حدثت أي من هذه المضاعفات:

  • انتشار الطفح في إحدى العينين أو كلتيهما.
  • يصبح الطفح شديد الاحمرار أو ساخن للغاية أو مؤلم، مما يشير إلى الإصابة بعدوى الجلد البكتيرية الثانوية المحتملة.
  • يكون الطفح مصحوبًا بدوخة أو توهان أو ضربات القلب السريعة أو ضيق التنفس أو رعاش أو فقدان التناسق العضلي أو تفاقم السعال أو القيء أو تيبس الرقبة أو حمى بدرجة أعلى من ‎102 فهرنهايت (‎38.9 درجة مئوية).
  • أي شخص في المنزل یعاني من نقص المناعة أو أصغر من 6 أشھر من العمر.

عوامل خطر الإصابة بجدري الماء

يعتبر جدري الماء شديد العدوى كما يمكنه الانتشار سريعًا، وينتقل من خلال التلامس المباشر للطفح أو عن طريق القطرات المنتشرة في الهواء الناتجة عن السعال أو العطس، كما ويرتفع خطر الإصابة به إذا:

  • إذا لم تسبق إصابتك بجدري الماء
  • إذا لم يسبق لك التطعيم ضد جدري الماء
  • إذا كنت تعمل أو تذهب إلى مدرسة أو مرفق لرعاية الأطفال
  • إذا كنت تعيش مع أطفال

معظم الأشخاص المصابين في السابق أو حتى تلقوا التطعيم ضده لديهم مناعة ضد جدري الماء، إذا كنت قد تلقيت تطعيمًا وأُصبت رغم ذلك فإن الأعراض غالبًا ما تكون أخف، حيث تكون القروح أقل وتكون الحمى خفيفة أو غير موجودة، يمكن أن يُصاب عدد قليل من الأشخاص بجدري الماء أكثر من مرة، ولكن هذا يكون نادرًا.

المضاعفات

عادةً يكون جدري الماء مرضًا خفيفًا، لكنه يمكن أن يكون خطيرًا، وأن يؤدي إلى حدوث مضاعفات أو الوفاة، ولا سيما في الأشخاص الأكثر عرضة لذلك، تشمل المضاعفات:

حالات العدوى البكتيرية في الجلد، أو الأنسجة الرخوة، أو العظام، أو المفاصل أو مجرى الدم (الإنتان).

  • الجفاف
  • الالتهاب الرئوي
  • التهاب الدماغ
  • متلازمة الصدمة التسممية
  • متلازمة راي للأشخاص الذين يتعاطون الأسبرين في أثناء إصابتهم بجدري الماء

المعرضون للإصابة بالمرض

تشمل الفئات المعرضة بدرجة كبيرة للإصابة بمضاعفات جدري الماء:

  • حديثي الولادة والرضع الذين لم تصب والداتهن من قبل بجدري الماء أو اللاتي لم يتلقين تطعيمًا ضده.
  • البالغون
  • السيدات الحوامل اللاتي لم يصبن من قبل بجدري الماء
  • الأشخاص ممن لديهم قصور في الجهاز المناعي بسبب تلقي علاج ما، مثل العلاج الكيميائي أو بسبب مرض آخر مثل السرطان أو فيروس نقص المناعة البشري.
  • الأشخاص الذين يتلقون الأدوية المحتوية على الستيرويدات لعلاج مرض أو حالة أخرى مثل الأطفال المصابين بالربو.
  • الأشخاص الذين يتلقون عقاقير كابتة للجهاز المناعي

الجدري والمرأة الحامل

ان مضاعفات الجدري والمرأة الحامل الأخرى للجدري يمكن أن تؤدي الإصابة في مرحلة مبكرة من الحمل إلى مشكلات متعددة في الطفل حديث الولادة، والتي تتضمن الوزن المنخفض عند الولادة والعيوب الخِلقية مثل تشوهات الأطراف، ويحدث التهديد الأكبر للطفل عند إصابة الأم بالجدري في الأسبوع السابق على الولادة أو خلال يومين بعد الولادة. إذ يمكن بعد ذلك أن يؤدي إلى عدوى خطيرة تهدد حياة الطفل حديث الولادة، وإذا كانت المرأة حاملاً ولم تتحصَّن من الجدري، ينبغي التحدث إلى الطبيب حول مخاطر المرض على المرأة والجنين.

جدري الماء والهربس النطاقي

إذا كنت تعانى عدوى جدري الماء، فأنت عرضة لخطر الإصابة بمرض آخر بسبب الفيروس النطاقي الحماقي الذي يسمي الهربس النطاقي، بعد عدوى جدري الماء، قد يظل بعضًا من الفيروس النطاقي الحماقي في الخلايا العصبية، وبعد مرور سنوات، قد يُعاد تنشيط الفيروس ويظهر مرة أخرى على شكل الهربس النطاقي — مجموعة مؤلمة من البثور لوقت قصير من المحتمل أن يظهر الفيروس مرة أخرى عند كبار السن والمصابين بضعف الجهاز المناعي، وقد يؤدى الهربس النطاقي إلى مضاعفاته الخاصة به حالة يستمر فيها ألم الهربس النطاقي بعد اختفاء البثور بوقت طويل، قد تكون هذه المضاعفات التي تسمى ألم عصبي تالٍ للهربس شديدة، ويكون لقاح الهربس النطاقي (زوستافاكس) متاحًا ويوصى به للبالغين الذين تصل أعمارهم إلى 60 عامًا فأكثر.

الوقاية من الجدري المائي

يعتبر لقاح الجديري المائي (النطاق الحماقي) أفضل طريقة للوقاية منه، ويوفر الحماية الكاملة من الفيروس لما يقرب من 98% من الأشخاص الذين يتلقون الجرعات الموصى بها، وحتى عندما لا يوفر اللقاح حماية كاملة، فإنه يخفف بشكل كبير من شدة المرض، ويوصى باستخدام لقاح الجديري المائي (فاريفاكس) من أجل:

  • الأطفال الصغار: في الولايات المتحدة، يتلقى الأطفال جرعتين من لقاح الحماق النطاقي، وتكون الأولى للذين تتراوح أعمارهم بين 12 و15 شهرًا والثانية للذين تتراوح أعمارهم بين 4 و6 أعوام، كجزء من الجدول الروتيني لتطعيم الأطفال، يمكن الجمع بين اللقاح مع لقاحات الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، ولكن بالنسبة لبعض الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 و23 شهرًا، قد يزيد الجمع من خطر الإصابة بحمى ونوبات من اللقاح، لذلك، ناقش ميزات وعيوب الجمع بين اللقاحات مع الطبيب المعالج لطفلك.
  • الأطفال الأكبر سنًا غير المحصنين: يجب أن يتلقى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 7 إلى 12 عامًا والذين لم يتم تطعيمهم جرعتين تداركيتين من لقاح الحماق النطاقي، بحيث تُعطى الجرعتان بفارق ثلاثة أشهر على الأقل، ويجب أيضًا أن يتلقى الأطفال في سن 13 عامًا أو أكثر ممن لم يتم تطعيمهم جرعتين تداركيتين من اللقاح، بحيث تُعطى الجرعتان بفارق أربعة أسابيع على الأقل.
  • البالغون غير المحصنين الذين لم يصابوا بالجديري المائي من قبل لكنهم معرضون بصورة أكبر للإصابة به، ويشمل ذلك العاملين في مجال الرعاية الصحية والمعلمين والموظفين في مجال رعاية الطفل والمسافرين الدوليين والموظفين العسكريين والبالغين الذين يعيشون مع أطفال صغار وجميع النساء في سِن الإنجاب، ويتلقى عادة البالغون الذين لم تسبق لهم الإصابة بالجديري المائي أو لم يتم تطعيمهم ضده جرعتين من اللقاح بفارق أربعة إلى ثمانية أسابيع، إذا لم تكن متذكرًا ما إذا كنت قد أصبت من قبل بالجديري المائي أو تلقيت تطعيمًا، فإنه يمكن إجراء اختبار دم لتحديد مناعتك.
  • إذا كنت قد أصبت من قبل بالجديري المائي، فلن تحتاج إلى لقاح الجديري المائي، فغالبًا ما تجعل الإصابة بالجديري المائي الشخص محصنًا ضد الفيروس طوال حياته، ويمكن الإصابة بالجديري المائي أكثر من مرة لكن ذلك غير شائع، ولكن إذا كنت أكبر من 60 عامًا، فاستشر طبيبك بشأن لقاح الهربس النطاقي، ولقاح الجديري المائي غير مرخص لكل من:
    • النساء الحوامل.
    • الأشخاص الذين يعانون ضعف المناعة مثل المصابين بفيروس نقص المناعة أو الأشخاص الذين يتناولون أدوية مثبطة للمناعة
    • الأشخاص الذين يعانون الحساسية ضد الجيلاتين أو المضاد الحيوي نيوميسين
    • استشر طبيبك إذا لم تكن متأكدًا بشأن احتياجك للقاح، وإذا كنتِ تخططين لأن تصبحي حاملاً، فاستشيري طبيبك للتأكد من اطلاعك دائما على المستجدات بخصوص التطعيمات قبل إنجاب الطفل.
  • هل هو آمن وفعال
    • يتساءل الآباء عادة عما إذا كانت اللقاحات آمنة أم لا، وبما أن لقاح الجديري المائي بات متاحًا، فقد وجدت الدراسات باستمرار أنه آمن وفعال، كما أن آثاره الجانبية بوجه عام تكون خفيفة، وتشمل الاحمرار والألم والتورم وبشكل نادر وجود بثور صغيرة في موقع الحقنة.

المراجع

هل كان المقال مفيداً؟

480 مشاهدة