حرب الفجار | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

حرب الفجار

حرب الفجار

ما هي حرب الفجار

حرب الفجار  هي احد حروب العرب في الجاهلية وقعت بين عامي (33 قبل الهجرة  إلى 43 قبل الهجرة)، بين قبيلة كنانة ومنها قبيلة قريش، وبين قبائل قيس عيلان (ومنهم هوازن وغطفان وسليم وثقيف ومحارب وعدوان وفهم).

سبب تسمية حرب الفجار

سميت حرب الفجار بالفجار لما استحل فيه هذان الحيان من المحارم بينهم في الأشهر الحرم ولما قطعوا فيه من الصلات والأرحام بينهم، ولقد قال ابن كثير في البداية والنهاية: (وإنما سمي يوم الفجار بما استحل فيه هذان الحيان كنانة وقيس عيلان من المحارم بينهم ، وقيل لأن البراض قتل عروة في الشهر الحرام).[1]

  • قال ابن كثير في تاريخه : وكان القتال فيه في أربعة أيام يوم شمطة ويوم العبلاء وهما عند عكاظ و يوم الشرب وهو أعظمها يوما وفيه قيد رئيسا قريش و بني كنانة وهما حرب بن أمية وأخوه سفيان أنفسهما لئلا يفرا وانهزمت يومئذ قيس إلا بني نضر فإنهم ثبتوا و يوم الحريرة عند نخلة ثم تواعدوا من العام المقبل إلى عكاظ فلما توافوا نادى عتبة بن ربيعة بالصلح فاصطلحوا.[2]

مشاركة النبي بحرب الفجار

لقد شارك النبي في حرب الفجار وهذه معلومات عن أبرز ما قال النبي بهذه الحرب:

  • شهد الرسول صلى الله عليه وسلم كل أيام حرب الفجار الرابع إلا يوم نخلة وكان ضمن بني كنانة لكونه منهم.
  • كان عمر النبي أول ما شهد حرب الفجار 14 عاماً وانتهت الحرب وهو في عمر  20 عاماً.
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: «قد حضرته مع عمومتي، ورميت فيه بأسهم، وما أحب أني لم أكن فعلت»، وقال النبي صلى الله عليه وسلم:«كنت أنبل على أعمامي»
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم: « ما سرني أني لم أشهده إنهم تعدوا على قومي عرضوا عليهم أن يدفعوا إليهم البراض صاحبهم فأبوا» .

هل كان المقال مفيداً؟

791 مشاهدة