حقائق عن الزرافة - ويكي عربي

حقائق عن الزرافة

حقائق عن الزرافة

الزرافة

الزرافة أطول الثدييات في العالم، فهي تتكيف بشكل فريد للوصول إلى الغطاء النباتي الذي يتعذر على الحيوانات الأخرى الوصول إليه، وتساعدها الأوعية الدموية المرنة والصمامات المتكيفة على تعويض التراكم المفاجئ للدم (لمنع الإغماء)، وتحتوي أعناقهم على نفس الكمية من الفقرات الموجودة عند البشر (سبعة فقرات) باستثناء عظامهم شديدة الإرتفاع مما يجعل رقبتهم طويلة بطول 2.4 متر.[1]

تعيش الزرافات في مناطق السافانا في منطقة جنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا، ويسمح لها ارتفاعها بأكل أوراق الشجر والبراعم الموجودة في الأماكن العالية وهي أعلى بكثير مما يمكن أن تصل إليه الحيوانات الأخرى، فيبحثون عن أشجار الأكاسيا، وتساعد ألسنتهم الطويلة في الأكل لأنها تساعدهم على سحب الأوراق من الأشجار، وتقضي الزرافة الكاملة معظم يومها في تناول الطعام ، بحيث تستهلك أكثر من 45 كجم (100 رطل) من الأوراق والأغصان يوميًا.[2]

يبلغ متوسط ​​ارتفاع الزرافة حوالي 5 أمتار (16-18 قدمًا)، وهي أطول حيوان بري في العالم، وتمتاز الزرافة بسيقانها الطويلة ورقبتها الطويلة وجلدها المرقط المميز.[2]

طول الزرافة

الزرافة الذكر أطول وأثقل من الأنثى، وتكون عظام الإناث أصغر حجمًا ولها خصلة صغيرة من الفراء في الأعلى، بينما يكون الذكر أصلعًا في الجزء العلوي، وعندما تمشي الزرافات، فإنها تحرك ساقيها على جانب واحد من جسدها ثم كلا الساقين على الجانب الآخر، فإنها تعمل بأسلوب مشابه للثدييات الأخرى، حيث تتأرجح أرجلها الخلفية وأرجلها الأمامية في انسجام تام، ويمكن أن تصل إلى سرعة 55 كم/ساعة (35 ميلاً في الساعة).[2]

كم تنام الزرافة

تنام الزرافات أقل من ساعتين في اليوم، وينامون وأقدامهم مطوية تحتها ورأسهم مستند على مؤخراتهم، ولكن يمكنهم أيضًا النوم لفترات قصيرة من الوقت وهم واقفين، ويمكن أن تحمل أنثى الزرافات أطفالهم لمدة 15 شهرًا وينجبن أثناء الوقوف، ويبلغ طول الأطفال حديثي الولادة حوالي 2 متر (6 أقدام) ويزنون 70 كجم (150 رطلاً)، وإنهم يعيشون حتى 25 عامًا في البرية.[2]

قلب الزرافة

يبلغ متوسط ​​وزن قلب الزرافة 11 كيلوجرامًا، ويتكون من نصفين، الأيمن والأيسر، وكل منهما مسؤول عن تحريك الدم حول الجسم، وعلى البطين الأيمن للقلب فقط ضخ الدم لمسافة قصيرة نسبيًا إلى الرئتين، ويتعين على البطين الأيسر للقلب ضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم وحتى وصوله إلى الرأس، ومن أجل الوصول إلى الدماغ، فللزرافة قلبًا أكبر بكثير بالنسبة لحجم جسمها، ولقد وجد بأن البطين الأيسر للقلب له جدران سميكة وعضلات جيدة تمنح كل نبضة قلب القوة الكافية لدفع الدم حول الجسم.[3]

هل الزرافة تشرب الماء

في حال أرادت الزرافة الشرب فيتعين عليها أولاً أن تحريك أرجلها الأمامية أو تثني ركبتيها، وعندها فقط يمكنها أن تخفض رقابها لتصل إلى سطح الماء، وعلى الرغم من كتلة أجسامهم، فإن الماء ليس ضرورة لأنهم يستطيعون امتصاص الرطوبة الكافية من نباتاتهم الغذائية، وحتى عندما يكون الماء متاحًا بسهولة، تشير الدلائل إلى أن العديد من الزرافات لا تشرب بانتظام، وأحيانًا لا تشرب على الإطلاق.[4]

أنواع الزرافات

يوجد أربعة أنواع من الزرافة وخمسة سلالات فرعية، والأنواع الأربعة المتميزة هي زرافة الماساي (G. tippelskirchi)، الزرافة الشمالية (G. camelopardalis)، الزرافة الشبكية (G. reticulata) والزرافة الجنوبية (G. giraffa)، الزرافة الأنغولية (G. g. angolensis) والزرافة الجنوب أفريقية، وهما نوعان فرعيان من الزرافة الجنوبية، الزرافة النوبية (G. c. camelopardalis)، زرافة كردفان (G. c. antiquorum) وزرافة غرب إفريقيا (G. c. peralta) هي الأنواع الفرعية الثلاثة للزرافة الشمالية، وزرافة روتشيلد وني مطابقة وراثياً للزرافة النوبية، ويتم دمج زرافة روتشيلد فيها.[5]

تعيش جميع أنواع الزرافة الأربعة وأنواعها الفرعية في مناطق متميزة جغرافيًا في جميع أنحاء إفريقيا.[5]

صوت الزرافة

يسمى صوت الزرافة همهمة أو شخير، وقد يصعب على البشر سماع أصواتهم، لأنهم من أنواع الحيوانات الصامته إلى حد كبير، إضافةً إلى إكتشاف صوت شخير وصوت نخر عرضي تصدره الزرافة في الليل فقط.

المراجع

  1. ↑ “Giraffe“, www.awf.org , Retrieved 2021-11-21 , Edited.
  2. ↑ “Giraffe Giraffa camelopardalis“, animalfactguide.com , Retrieved 2021-11-21 , Edited.
  3. ↑ “How does a giraffe’s heart work?“, giraffeconservation.org , Retrieved 2021-11-21 , Edited.
  4. ↑ “Do giraffe drink?“, giraffeconservation.org , Retrieved 2021-11-21 , Edited.
  5. ↑ “Are there different types of giraffe?“, giraffeconservation.org , Retrieved 2021-11-21 , Edited.

هل كان المقال مفيداً؟

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

42 مشاهدة