حكم البصق على الأرض - ويكي عربي

حكم البصق على الأرض

حكم البصق على الأرض

البصق على الأرض

حكم البصق على الأرض – لا يوجد حرج على السلم ان يقوم بالبصق على الأرض إذا إحتاج ذلك، ولا توجد أدلة شرعية تنهى عن البصق على الأرض أو في الأماكن العامة أو أمام الناس، وكما قال البهوتي في منتهى الإرادات: (ويباح أن يبصق، ونحوه، بغير مسجد، عن يساره، وتحت قدمه.)، ولكن يجب مراعاة أذى الناس ممن بصق أمامهم أو في طريقهم، ويجب ان يتجنب ذلك قدر ما أمكن ذلك، ويجب على المسلم التأدب من فعل أي شيئ يقتذره الناس أو يعتبرونه منافياً للأدب.[1]

البصق في الطريق العام أو بين الناس

يجب على من يريد البصق في الطريق العام أو بين الناس الإبتعاد جانباً وأن يقوم بالبصق في منديل إذا كان متوفراً معه، وإذا لم يكن معه منديلاً فليبصق على الأرض ومن ثم يقوم بدفنها أو حكها بنعله (حذائه)، وذلك حتى لا يترك أي أثر يؤذي الناس به، ولقد ورد حديث عن أبي هريرة يبين الأدب في دفن البصاق تجنب مواجهة الناس وإذائهم[1]، فقد روى عن أبي هريرة بان النبي صلى الله عليه وسلم  عندما راى نخامةً في قبلة المسجد فقال للناس: (مَا بَالُ أَحَدِكُمْ يَقُومُ مُسْتَقْبِلَ رَبِّهِ فَيَتَنَخَّعُ أَمَامَهُ ؟ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يُسْتَقْبَلَ فَيُتَنَخَّعَ فِي وَجْهِهِ ؟! فَإِذَا تَنَخَّعَ أَحَدُكُمْ فَلْيَتَنَخَّعْ عَنْ يَسَارِهِ تَحْتَ قَدَمِهِ ، فَإِنْ لَمْ يَجِدْ فَلْيَقُلْ هَكَذَا ، فَتَفَلَ فِي ثَوْبِهِ ثُمَّ مَسَحَ بَعْضَهُ عَلَى بَعْضٍ)، وفي صحيح النسائي (وَبَزَقَ تَحْتَ رِجْلِهِ وَدَلَكَه)، وقال الحافظ ابن حجر رحمه في فتح الباري: (“قَوْله : ( أَوْ تَحْت قَدَمه ) أَيْ الْيُسْرَى ، كَمَا فِي حَدِيث أَبِي هُرَيْرَة فِي الْبَاب الَّذِي بَعْده , وَزَادَ أَيْضًا مِنْ طَرِيق هَمَّام عَنْ أَبِي هُرَيْرَة : ( فَيَدْفِنهَا ) .وَظَاهِر قَوْله : ( أَوْ يَفْعَل هَكَذَا ) أَنَّهُ مُخَيَّرٌ بَيْن مَا ذُكِرَ”).

المراجع

  1. ↑ “حكم البصق على الأرض في الأماكن العامة ، أو أمام الناس“، “islamqa.info” اطّلع عليه بتاريخ 06-05-2021، بتصرّف.

هل كان المقال مفيداً؟

527 مشاهدة