حكم من ترك ركن من أركان الصلاة | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

حكم من ترك ركن من أركان الصلاة

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 19 مايو 2020
حكم من ترك ركن من أركان الصلاة

ترك ركن من أركان الصلاة

من ترك ركن من أركان الصلاة وكان قادراً على أدائها، ولكن تركها مُتعمداً بطلت صلاته في الحال، ومن ترك ركن من أركان الصلاة سهواً، ولم يتذكرها إلا لاحقاً وطال الفصل فتبطل الصلاة، إن لم يطل الفصل لا تبطل الصلاة، وعند مذهب الإمام أحمد يلزمه أن يأتي بركعةً تامة، إلا إذا كان قد نسي السلام أو التشهد، فيأتي به ويسلم ومن ثم يسجد سجود السهو لسهوه، وكما قال الإمام الشافعي يأتي بالركن ومابعد لا غير وهذا هو الراجح، وطول الفصل وقصر الفصل يرجع إلى العادة والعرف.[1]

تذكر الركن المنسي أثناء الصلاة

إن تذكر المسلم الركن الذي نساه وهو يصلي، يأتي به وبما بعده من الأركان لنهاية الصلاة، ويسجد للسهو، وفي حال لم يتذكر حتى شرع في قراءة ركعة أخرى بطلت الركعة التي نسي الركن منها، وتحل مكانها الركعة التي تليها مباشرةً، ومن الأمثله على ذلك: إذا نسي الركوع في الصلاة من الركعة الثانية على سبيل المثال، ولم يتذكر إلا بعد قراءة الفاتحة في الركعة الثالثة، فهنا يفوت عليه تدارك الركوع ألذي نساه، وتصبح الثالثة ثانيةً وهكذا، كما وتختص تكبيرة الإحرام وهي ركن من أركان الصلاة بأن الصلاة لا تنعقد بتركها، كما ويختص القيان بسقوطه بالنوافل مبالغ في تكثيرها.[1]

76 مشاهدة