خاطرة بعنوان ابتسامة مصطنعة

كتابة: سناء أحمد شعلان - آخر تحديث: 10 يناير 2020
خاطرة بعنوان ابتسامة مصطنعة

الخاطرة هي تعبير عما يجول في خاطر الكاتب من مشاعر وأفكار و تعبير عما يحول حوله من أحداث و تفاصيل مجبولة بالوصف الأدبي في كثير من الأُمور مثل الصراعات الحزن الحب السعادة الفرح الألم وغيرها من الأمور العديدة.1

خاطرة بعنوان ابتسامة مصطنعة

يظن الآخرون أن بمجرد تلك الابتسامة

المصطنعة  بعد فاجعة الرحيل أن كل

الأمور تسير بالاتجاه الطبيعي و عادت

قلوبنا سليمة و كأننا أجهزة إلكترونية

بمجرد مغادرة التطبيق و حذفه يعود كل

شيء إلى سابق عهده ولا يعلموا

أن تلك الابتسامة كجملة

“إنا لله و إنا إليه راجعون “

في بداية أي فاجعة ثم يبدأ النحيب

و المعاناة و الشعور باليتم و تصبح

وسائدنا غيوم محشوة بالقطرات

و تعاني بشرتنا تلف خلاياها من أملاح

دموعنا المتراكمة على كلتا الوجنتين

نتخذ من تلك الابتسامة وشاح فاتنة

جمال تستتر خلفه خوفا من الفتن

لألا تكون دموعنا و شحوبنا مطمع و مفتن

لكل نظرات الشفقة والعطف

لكل شامت حاقد

لسكينة اللوم و العتاب

ليصبح الجميع قارئة فنجان

علموا سابقا بهذا الرحيل

أو عالم فلك و أبراج كان

يرى عدم توافقنا

ابتسامتنا المصطنعة كل ما تبقى لنا

من نسيجنا المهترئ دابت خلاياه

و تفرقت أنسجته المنتشرة في

كل أجزائنا مهما صغرت أو كبرت

و كأن ذلك اللقاء كان عقدة الأمور

و بتفرقنا بدأت الأمور بالانفراج و التشتت

ابتسامتنا المصطنعة ابتسامة

ارتسمت على جثة لم يبقى منها إلا أشلاء

 

  1. خاطرة بعنوان ابتسامة مصطنعة – بقلم ”سناء أحمد شعلان[]
15 مشاهدة