خاطرة بعنوان رحيق وجدانك | موسوعة ويكي عربي | خواطر و شعر

خاطرة بعنوان رحيق وجدانك

كتابة: سناء أحمد شعلان - آخر تحديث: 11 مايو 2020
خاطرة بعنوان رحيق وجدانك

الخاطرة هي تعبير عما يجول في خاطر الكاتب من مشاعر وأفكار و تعبير عما يحول حوله من أحداث و تفاصيل مجبولة بالوصف الأدبي في كثير من الأُمور مثل الصراعات الحزن الحب السعادة الفرح الألم وغيرها من الأمور العديدة.1

خاطرة بعنوان رحيق وجدانك

يراني الجميع جميلا
و يجهلون السبب يروني
مختلفا متأنقا في أوج
لمعاني على غير عادتي
وعيون المارة تحدقني
وتلاحقني كل يبدي
إعجابه بي وكأني
اكتسيت ثوبا جديد
وابتسمت ابتسامة عريضة
وألقيت نظرة تروي رواية
من سلسلة روايات ذات طابع
مولع بالمشاعر و السعادة و حديثي
عزف عل أوتار الحياة و دقات قلبي
نبض يدعو للرقص و الترنح و خطواتي
تعانق حسناء في حفل راقص في قصر
أمير من قصص العشاق المنقوشة
و تفسيري باختصار أوفيه
عيناي جميلتان للقياك فلولا أنها
رأت حسنك لما ازددت جمالا
و حديثي منك يسرق إلهاما ووحيا
ومن روحك اكتسي عشقا وهياما وعبادة
وجسدي تخلى عن قلبي وجعلك نبضه
وشريانه فاسمحي لي أن أنصبك ملكة
على عرشي وكياني و أعلن إخلاصي و
انتمائي لك أبدا مؤبدا وروحي اهديها لك
فداء و أوقع لك مستندا مختوما و موثقا
في دولة الهيام و أفتح مستوصفا لا يحوي
إلا جرعات من رحيق وجدانك وأدون اسمك
على معابد الكهنة حتى يصفونك قربانا للشفاء

  1. خاطرة بعنوان رحيق وجدانك – بقلم ”سناء أحمد شعلان[]
134 مشاهدة