خاطرة بعنوان رهانات خاسرة | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

خاطرة بعنوان رهانات خاسرة

كتابة: براء محمود - آخر تحديث: 27 مارس 2020
خاطرة بعنوان رهانات خاسرة

الخاطرة هي تعبير عما يجول في خاطر الكاتب من مشاعر وأفكار و تعبير عما يحول حوله من أحداث و تفاصيل مجبولة بالوصف الأدبي في كثير من الأُمور مثل الصراعات الحزن الحب السعادة الفرح الألم وغيرها من الأمور العديدة.

خاطرة بعنوان رهانات خاسرة

أكتبُ لك وأنا أعلمُ أن هذا الضعف فيّ سيتحول مع الوقت إلى قوةٍ واشتمك كما اشتمُ هذا العالم البائس الآن ..لكن دعني اعترفُ أنني بحاجةٍ إليك مرة على الأقل …..أنا أملكُ جسداً رخواً وهزيلاً لا يستطيع المضي قدماً …لا استطيع أن اكذب مرةً أخرى وأقول بأنني بخير …أنا لستُ بخير مطلقاً …روحي أصبحت مسكناً للخيبات …أظن أنها لن تصلح لشيء آخر بعد اليوم …أنا أتأرجح كبندول وهذه الساعة لا تتوقف عن العمل بتاتاً …وحدي في هذه المعركة الخاسرة أحاربْ …والجميع يعلم أنها ” رهانات خاسرة ” لكنهم يستمرون بتصديق هذه الكذبة … أنا الآن بلا ظل …وهذا يعني بالضرورة أن لا جسد لي …اذا أين أنا ؟ …من أنا ؟ ..كل شيء كنتُ أعرفه.. أجهله الآن ..حتى نفسي …لا شيء يُرمم هذا الكسر ويصلح هذا الخراب …لقد تفشى العطب يا صديقي …لا تأتي الآن …ثمة شخص على هيئة دمار شامل …لست سوى بعض جروح تنزف …لست إلا قلباً أنهكته معارك كثيرة وأصابه التعب وانقطعت به السبل وتُرك كآخر الأشياء التي لا أحد يلقي لها بالاً …قطعة خرداوات قديمة …علبة فارغة على مفترق طرق …
أنا الآن أشرب الشاي وأتناول الكعك وأجلسُ على كرسي مريح وبيدي أحملُ كتاباً رائعاً …ستقول لي ” صحة ” بعدما نسيت أنني لا أحبّ الشاي وأن هذه كذبة ايضاً …
هل رأيت …لا أحد يهتم ..حتى أنت ? …[1]

المراجع

  1. ↑ خاطرة بعنوان رهانات خاسرة - بقلم ”براء محمود
251 مشاهدة