رقية بنت رسول الله | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

رقية بنت رسول الله

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 7 مارس 2020
رقية بنت رسول الله

رقية بنت رسول الله

رقية بنت رسول الله، أمها خديجة بنت خويلد، بنت سيد البشر النبي محمد بن عبد الله بن عبد المطلب الهاشمية، أسلمت رقية حين أسلمت أمها خديجة بنت خويلد، وبايعت رسول الله  هي وأخواتها حين بايعه النساء، ولدت السيدة رقية عندما كان عمر النبي ثلاث وثلاثون عاماً، وبعث النبي وعمره أربعون، فعلى هذا يكون عُمرها عند إسلامها سبع سنوات تقريباً، وكانت تكنى بأم عبد الله، وذات الهجرتين، أي هجرة الحبشة وهجرة المدينة المنورة.

رقية والهجرة للحبشة

لما أراد عثمان بن عفان الخروج إلى أرض الحبشة، قال له النبي صلى الله عليه وسلم “اخرج برقية معك”، قال: أخال واحد مُنكما يصبر على صاحبه، ثم أرسل النبي أسماء بنت أبي بكر -رضي الله عنهما- فقال: “ائتني بخبرهما”، فرجعت أسماء إلى النبي وعنده أبو بكر الصديق فقالت: يا رسول الله، أخرج حمارًا موكفًا فحملها عليه، وأخذ بها نحو البحر، فقال النبي صلى الله عليه وسلم “يا أبا بكر، إنهما لأول من هاجر بعد لوط وإبراهيم عليهما الصلاة والسلام”.

زواج رقية من عثمان بن عفان

قدر الله لرقية أن ترزق بعد صبرها زوجًا صالحًا كريمًا من الاشخاص الثمانية الذين سبقوا إلى الإسلام، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، ذلك هو عثمان بن عفان  صاحب النسب العريق، والطلعة البهية، والمال الموفور، والخلق الكريم، وعثمان بن عفان أحد فتيان قريش مالاً، وجمالاً، وعزًّا، ومنعةً، والذي أعزه الله في الإسلام سبقاً وبذلاً وتضحيةً، وأكرمه بما يقدم عليه من شرف المصاهرة من بنت رسول الله، وما كان النبي صلى الله عليه وسلم ليبخل على صحابي مثل عثمان بمصاهرته، وسرعان ما استشار النبي إبنته رقية، ففهم منها الموافقة عن حب وكرامة، وتم لعثمان نقل عروسه إلى بيته، وهو يعلم أن قريشًا لن تشاركه فرحته، وسوف تغضب عليه أشد الغضب، ودخلت رقية بيت زوجها عثمان بن عفان، وهي تدرك أنها ستشاركه دعوته وصبره، وأن سبلاً صعبة سوف تسلُكها معه دون شك إلى أن يتم النصر لأبيها وأتباعه، وسعدت رقية رضي الله عنها بهذا الزواج من التقي النقي عثمان بن عفان، وولدت رقية غلامًا من عثمان فسماه عبد الله، واكتنى به.

وفاة رقية بنت رسول الله

توفيت السيدة رقية -رضي الله عنها- عند عثمان بن عفان مرجع رسول الله من بدر، ودفنت بالمدينة المنورة، وإستأذن عثمان رسول الله في التخلف عند خروجه إلى بدر لمرض ابنته رقية، وتوفيت رقية ولها من العمر اثنتان وعشرون سنة، ودفنت في البقيع.

99 مشاهدة