صفعة ومواقف (المشهد الحقيقي لصفقة القرن) | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

صفعة ومواقف (المشهد الحقيقي لصفقة القرن)

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 27 مارس 2020
صفعة ومواقف (المشهد الحقيقي لصفقة القرن)

صفقة القرن

هي خطة سلام يدعيها ترامب لحل النزاع الاسرائلي الفلسطيني على أرض عربية فلسطينية وتشمل هذه الخطة إنشاء صندوق استثمار عالمي لدعم اقتصادات الفلسطينيين والدول العربية المجاورة على حساب أراض عربية طاهرة وهي الوجه الآخر للصفقة التي ظهرت بشكل صفعة لا أكثر وتهدف الصفقة بشكل رئيسي إلى توطين الفلسطينيين في وطن بديل وإنهاء حق اللجوء للاجئين الفلسطيين في خارج فلسطين .

أهم بنود صفقة القرن

  1. اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.
  2. اتخاذ بلدة أبوديس، التي يفصلها جدار عازل عن القدس، عاصمة لفلسطين، والتخلي عن القدس الشرقية، وضم أجزاء متقطعة من الضفة الغربية للدولة الفلسطينية الجديدة.
  3. موافقة الطرف الفلسطيني على بقاء العديد من المستوطنات الإسرائيلية التي كانت الأمم المتحدة قد طالبت بإيقاف بنائها.
  4. تقسيم الضفة الغربية إلى ثلاث مناطق، وإقامة كيان سياسي في غزة، ووضع جسر بين أبوديس والقدس يعبر عليه المسلمون للصلاة في المسجد الأقصى.
  5. القضاء على حق العودة للاجئين الفلسطينيين؛ من خلال مساع أمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين في دول عربية، على رأسها الأردن ومصر مقابل دعمهما بمساعدات اقتصادية؛ وهو ما تأكد من خلال خطوات اتخذتها إدارة ترامب عبر خفض الدعم الأمريكي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) للنصف، عن طريق تجميد نصف مخصصات الدعم. و«الأونروا» هي المؤسسة الأممية التي تقدم خدماتها للاجئي فلسطين في كل من الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة.
  6. تكفل دول الخليج بتوفير نحو 10 مليار دولار لإقامة الدولة الفلسطينية وبنيتها التحتية، ومنها مطار وميناء بحري في غزة، إلى جانب مشاريع للإسكان والزراعة ومناطق صناعية ومدن جديدة.

بنود الصفقة الحقيقية

  • بيع القدس وإهدائها للإسرائليين.
  • تهميش هوية الفلسطنيين مقابل العيش بحياة كريمة وهي أقل الحقوق الواجبة لهم .
  • تحقيق غايات ومطامع الاسرائليين في فلسطين والقدس .
  • السيطرة على المنافذ والمعابر.
  • سلب حق الفلسطنيين بالدفاع عن أنفسهم.
  • فصل الحدود الفلسطينية عن الحدود الأردنية بدولة يدعونها.

المواقف العربية من صفقة القرن

مشاركة الإمارات والبحرين وعُمان بإعلان هذه الصفقة والموافقة عليها وفي حين أن المواقف العربية الأخرى بدت غير علنية إلا الأردن فموقف العاهل الأردني كان ثابتاً راسخاً فقالها في صوت عال كلا للتوطين وكلا للوطن البديل والقدس خطاً أحمر فيما أنطلق صوت الشارع الإردني متصاعداً بالمسيرات الغاضبة وتضامنهم مع الملك معلنيين ذلك بهاشتاغ أطلقوها على مواقع التواصل الإجتماعي “مع الملك” والبعض أطلق مسمى بصقة القرن وصفعة القرن ومسميات اخرى كثيرة تعلن عن غضب الشارع الأردني فالموقف الأردني كان صوت الحق الوحيد الذي يعلو ولا يعلى عليه وموقف قائد أثبت أنه عميد الحق بهذه الأمة .

صفقة القرن وماذا بعد …….

إن هذه الصفقة تعد خطة لا تتعدى عن كونها حلم يطمع له الخائنون والإسرائليين في هذه الأراضي الطيبة العربية ،فالقدس عاصمة فلسطين الأبدية إنها حق لكل حر ولن يقبل الأحرار بالتنازل فصوت الحق أعلى مهما تضاعفت الجهود الإعلامية لإضمحلالها .

المراجع

  1. ↑ صفقة القرن المعلنة بتاريخ 28-1-2020 , بقلم لين العطيات
3711 مشاهدة