صلاة سنة الفجر - ويكي عربي

صلاة سنة الفجر

صلاة سنة الفجر

سنة الفجر

إن سنة الفجر ركعتان تصليان قبل صلاة الفرض، ويبدأ وقتهما بدخول وقت الفجر. ومن صلاهما قبل دخول وقت الفجر لم تجزئاه، ومعرفة دخول وقت الفجر تكون برؤية الفجر الصادق، فإن لم يكن عندك معرفة بذلك أو سماع الأذان الثاني، لأن المؤذن مؤتمن على أوقات الصلاة، وأذانه معتبر في دخول وقت الصلاة، ومن فاتته صلاة الفجر فليصلها حين يذكرها مباشرةً.[1]

أدلة صلاة سنة الفجر

أدلة سنة الفجر عن النبي -صلى الله عليه وسلم- وبإتفاق المذاهب الفقهيَّة الأربعة وهي كما يلي:

  • عن عائشةَ رضِي الله عنها، قالت: (لم يكُنِ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على شيءٍ مِن النوافلِ أَشدَّ تعاهُدًا منْه على رَكعتَي الفجرِ).
  • عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عَنْها، أنَّ النبيَّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- قال: (ركعتَا الفجرِ خيرٌ من الدُّنيا وما فيها)، وقال: (لهُما أحبُّ إليَّ من الدُّنيا جميعًا).
  • عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عَنْها، قالتْ: (صلَّى النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم العِشاءَ، ثم صلَّى ثمانيَ ركعاتٍ، وركعتينِ جالسًا، وركعتينِ بين النِّداءينِ، ولم يكُن يَدَعُهما أبدًا).

صفة صلاة سنة الفجر

صفة سنة الفجر من السنة وهي كما يلي:[2]

  • يُسنُّ تخفيفُ صلاة سنة الفجر.
  • عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عَنْها، قالت: (كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يُخفِّفُ الركعتينِ اللَّتينِ قَبلَ صَلاةِ الصُّبحِ، حتى إنِّي لأقولُ: هل قرأَ بأمِّ الكتابِ؟).
  • عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عَنْها، قالت: (كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يُصلِّي ركعتَي الفجرِ إذا سمِعَ الأذانَ، ويُخفِّفُهما)

ما يقرأ في سنة الفجر

يُسنُّ في صلاة صنة الفجر للمسلم بأن يَقرأَ في الركعة الأولى: (قُلْ يَا أَيُّهَا الكَافِرُونَ)، وفي الركعة الثَّانية: (قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ)، أو في الأولى: قُولُوا آمَنَّا بِاللهِ… [البقرة: 136] الآية في سورة البقرة، وقُلْ يَا أَهْلَ الكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا… [آل عمران: 52] الآية في سورة آل عِمرانَ (14)، والأدلة من السنة وهي كما يلي:[2]

  • عن أبي هُرَيرَة رَضِيَ اللهُ عَنْه: (أنَّ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- قرأَ في ركعتَي الفجرِ: قُلْ يَا أَيُّهَا الكَافِرُونَ، وقُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ) .
  • عن ابنِ عبَّاسٍ، قال: (كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يقرأُ في ركعتيِ الفجرِ: قولُوا آمنَّا باللهِ وما أُنزِل إلينا. [البقرة: 136]، والتي في آلِ عمرانَ: تعالَوْا إلى كلمةٍ سواءٍ بينَنا وبينَكم [آل عمران: 64]) .
  • وفي رواية اخرى: عن ابن عبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهما، أنَّ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: (كان يقرأُ في ركعتَي الفجرِ في الأُولى منهما: قُولُوا آمَنَّا بِاللهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا [البقرة: 136] الآية التي في البقرة، وفي الآخرة منهما: آمَنَّا بِاللهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [آل عمران: 52])

خصائص سنة الفجر

تختص صلاة سنة الفجر بأمور ومنها:

  • قال ابن عثيمين: تختصُّ هاتان الرَّكعتان بأمور:
    •  مشروعيتهما في السَّفر والحضر.
    • ثوابهما؛ بأنهما خير من الدُّنيا وما فيها.
    • أنه يُسَنُّ تخفيفهما، فَخَفِّفْهُمَا بقَدْرِ ما تستطيع، لكن بشرط أن لا تُخِلَّ بواجب
    • أنْ يقرأ في الرَّكعة الأُولى بـ: {قُلْ يَاأَيُّهَا الْكَافِرُونَ } وفي الثانية: بـ: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } أو في الأُوْلَى {قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ} [البقرة: 136] و{قُلْ يَاأَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا} [آل عمران: 52]

المراجع

  1. ↑ “سنة الفجر…وقتها…ركعاتها”، fatwa.islamweb.net، 2002-11-9، اطّلع عليه بتاريخ 2019-9-12.
  2. ↑ ” سُنَّةُ الفَجرِ” , “dorar.net”اطّلع عليه بتاريخ 12-9-2019.
  3. ↑ “ أحكام مختصرة في سنة الفجر” “عبدالله محسن الصاهود “, “dorar.net”اطّلع عليه بتاريخ 12-9-2019.

هل كان المقال مفيداً؟

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

665 مشاهدة