عالم الوقت و الزمن | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

عالم الوقت و الزمن

كتابة: صبا سالم رباع - آخر تحديث: 20 أغسطس 2020
عالم الوقت و الزمن

تعريف الوقت

عالم الوقت و الزمن – يعرف الوقت بالفترة الزمنية التي يمكن قياسها, و يعرف أيضا بسلسلة أبعاد زمنية لا تتحد بفترة مكانية أي لا علاقة له بالأبعاد المكانية بعتباره الفاصل ما بين الاحداث الزمنية المتسلسة, حيث أنه مقياس لتطور الأحداث المتتالية بشكل منتظم و دائم دون العودة للماضي .

تعريف الزمن

يعد الزمن عبور الاحداث بسلسلة عملية تقدم الأحداث بطريقة إستمرارية الى أجل غير مسمى, تبدأ بالماضي الى الحاضر و تبقى مستمره للمستقبل و ما بعده حيث أنه عملية لا عودة فيها مستمرة على التوالي .

تقاسيم الوقت بالنسبة للزمن ( مراحل الزمن)

  1. الماضي
  2. الحاضر
  3. المستقبل

تعد هذه المراحل التجزئة الكونية المختصة بالانسان, أي لافرق بين الماضي و الحاضر و المستقبل هي فقط حدود زمنية رسمها الانسان، إذ لا شيء ينقضي إنقضاء حاسماً فتجارب الماضي و ذكريات الماضي لا زالت و ستبقى حية فينا و في كياننا في الحاضر و في المستقبل أيضا.

الماضي

الماضي هو الزمن ما قبل الحاضر هو التاريخ بأكمله, هو مجموعة الأحداث عبر مسيرة الزمن لوقتنا الحالي أي وصولا للحاضر، وبمسمى آخر يعد الماضي صفحات لأجمل الذكريات, ما بني عليه الحاضر , مذكرة أخطاء و مستند ملاحظات، ويمكن حصره بما أنجزناه وما فقدناه و ما تركناه وما بقي فينا و ما أنهيناه و ما لم ننه و ينتظر منا الإستئناف.

من ما قيل في الماضي …

  • لا فائدة من معاقبة نفسك على شيء ما, لقد قمت بأفضل ما تعرف, حرر نفسك من هذا الماضي بحب, فهو الذي قادك إلى ما تعرفه اليوم – لويزا هاي.

الحاضر

الحاضر هو الوقت الحالي, الوجود اللحظي,هو ما يجري أو ما يكون في هذه اللحظة التي أنت بها, هو الزمن الذي يعيشه الإنسان,أي هو الزمن بيين الحاضر و المستقبل (زمن المضارع ).

من ما قيل في الحاضر…

  • لن تجد في الندم والإنتظار إلا منبع هائل للصدمة, لذا فالمرء العاقل هو من لا يتأمل إلا الحاضر بغض النظر عن الماضي أو المستقبل – وليفر جولد سميث.

المستقبل

هو كل ما سيحدث في الوقت اللاحق و ما لا نستطيع التنبؤ به, هو كل ما يندرج تحت مسمى الغيب و كل ما هو غامض و مجهول ,هو المصير المقبل للإنسانية و بالشمول المستقبل هو خبرة و ثمرة الماضي و عمل الحاضر.

من ما قيل في المستقبل…

  • لو بدأنا معركة بين الماضي والحاضر فسوف نجد أننا خسرنا المستقبل – ونستون تشرشل.
  • لا أريد مستقبلا يفصلني عن الماضي – جورج إليوت.
  • لا شيء يشيخ بسرعة مثل رؤية الماضي للمستقبل – ريتشارد كورليس.

ما بين الماضي و الحاضر و المستقبل مسيرة حياة ,يقظة تربط بين حياة الإنسان على مر العصور و الأزمنة بأطلال الماضي و لحظية اللحظة و أمل المستقبل، ويتمحور وعي الإنسان بقواعد و قناعات حتمية تنص على ما يلي:

  • الإستفادة من دروس الماضي و تجاربه.
  • الرضا بالحاضر و العمل به بإخلاص فالحاضر سيصبح ماضي غدا و المستقبل سيصبح حاضرا غدا أيضاً.
  • التطلع برؤيا ملؤها أمل و تفاؤل للمستقبل و الإستبشار بما هو آت مهما كان و مهما يكن.

مسيرة الحياة الزمنية مسيرة تكاملية مترابطة متسلسة تتطلب النظر للأمام و ترك الماضي وإعطاء كل وقت حقه بتعزيز الحاضر و النظر للمستقبل بأمل و تفاؤل و روح مندفعة نحو الآت مهما كانت مصاعب الحياة و ظروفها وأزماتها
فالإنسان ضعيف أمام الشعور, فإذا ما نظر بيأس للمستقبل سيعيش الحاضر يرثي نفسه ليتجسد الفشل حوله من كل إتجاه , و إذا ما حال به شعور الشغف و الأمل و وضع أمامه رؤيا مستقبلية نيرة و طموح عالي نحو أهداف يرسمها لنفسه سيتجسد حوله هالة أمل و إندفاع للإستمرارية بالوجود برضا تام و مثابرة متجددة, فالمستقبل هو الغيب هو ما لا نعلمه علينا رسمه في باطن أخيلتنا و تجسيد طموحنا و إيجاد أهدافنا لنخطو لها خطوة بخطوة فنصعد سلم النجاح و نتجاهل سلم اليأس الذي يقود للفشل فقط.

أنت سيد حياتك سيد وقتك و زمانك و أهدافك ,من أخطر ما يمكن حدوثه هو حياة الإنسان بلا هدف, إنعدام الرغبة و عدم الإشباع الداخلي وصولاً بفقدان السلام، فلقد قال الروائي والكاتب فيدور دوستويفسكي مرة : (سر الوجود البشري ليس في البقاء حياً، بل في إيجاد ما تعيش لأجله)

وقود النجاح هو الاستمرارية بوتيرة ثابتة لفترة زمنية ممتدة بإتجاه أنت تختاره وتمضي له قدما لتحدث تلك التغيرات الجذرية التي وضعتها يوما ما تحت مسمى مستحيل فأنت من يخلق دافعك الحقيقي نحو أهدافك و السعي بإتجاهها بأفعالك اليومية المرتبطة إرتباطاً وثيقاً للوصول لرؤياك المستقبلية فكن حذرا و سلّط ضوئك على أفعالك اليومية فما المستقبل إلا وليدة الحاضر فالأصح من الصحيح إدراك كل ما يمكن إستغلاله من وقت و فعل و جهد بزخم هائل للتقدم نحو هدفك المنشود.

347 مشاهدة