علاجات

علاج الصداع

علاج الصداع


علاج الأصدعة يختلف بالاختلاف أسبابها، فلا بد من الكشف عن السبب أولا، ليكون العلاج الصالح، فالعين لا بد ان تفحص، من حيث القراءة المجهدة، أو الكتابة المتصلة الطويلة، لا سيما في الضوء الضعيف، وإلى أن تتيسر زياة طبيب العيون لا بد من أن يمتنع من يعاني من الصداع عن قراءة الكتابة ذات الحروف الصغيرة على الورق الرخيص، وأن يمتنع عن القراءة في العربات والسيارات والقطارات.

والعمل إن كان مرهقاً لا بد أن يوقف، والهم أن كان متكاثراً فلا بد لصاحبه من أن يتحول، وفترات الهمّ، كفترات العمل، لا بد أن تعطى فتراتها من راحة.

والإمساك، إن كان يظن أنه سبب الصداع، يجب أ، يعالج بحسبانه مرضاّ قائماً بذاته، وهلم جرا .

تشخيص الداء أولاً، وبإزالة السبب يزول المسبّب.

عندما يحدث الصداع دون الوقت واليوم الذي بدأ فيه وسجل ماذا أكلت خلال الـ 24 ساعة. وكم من الوقت قضيته في النوم بالليل وفي ماذا كنت تفكر قبل بداية الصداع.

وهل يوجد اجهاد في حياتك؟. ومدة الصداع. وماذا فعلت لتوقفه ؟. ويمكن للصداع أن يخف لو ركنت للراحة وعيناك مغلقتان ورأسك مسنودة. واتباع طرق الاسترخاء تساعد أيضاً.

كما أن التدليك ووضع شيئاً ساخناً وراء أعلى الرقبة تفيد في تخفيف الصداع التوتري. ويمكن استعمال الأسبرين والأيبوبروفين والباراسيتامول.

ولا يعطي الأسبرين للاطفال حتى لا يصابوا بحالة راي. فيمكن للصداع النصفي الاستجابة للأسبرين أو النابروكسين أو توليفة أدوية الصداع النصفي. واسأل الطبيب عن العلاج المناسب.

وأدوية الصداع النصفي هي : كما أن الأدوية التي تخفف الغثيان والقيء تفيد في الأعراض الأخرى من حالات الصداع النصفي.ولو كنت تصاب بصداع من حين لآخر يمكن للطبيب وصف دواء لمنع الصداع قبل وقوعه كمضادات الاكتئاب , للصداع التوتري أو النصفي.

إقراء ايضا :  أفضل الأطعمة لنمو الشعر

وتفيد مغلقت بيتا كالبروبرانول أو مغلقات قنوات الكالسيوم كدواء في حالة الصداع النصفي المتردد. ولو استعملت دواء الصداع أكثر من يومين في الإسبوع فهذا معناه صداع متردد الذي سببه دورة استعمال أدوية مسكنة للألم للتسكين لمدة قصيرة يعقبه آلام صداع لفترات أطول رغم تناول دواء أكثر لتخفيف الألم.

وكل الأدوية المسكنة والأدوية الباسطة للعضلات والتي تزيل الاحتقان والكافيين تسبب هذا النوع من الصداع.

أدوية شائعة


الأسبرين هو الدواء الشائع لتسكين آلام الصداع، ويتناول في حالة لو كان الصداع خفيفاً أو متوسطاً إلا أنه لا يستعمل في حالة الشخص الذي يعاني من الربو أو مشاكل بالكبد.

ولا يعطي للأطفال أقل من سن 10 سنوات حتي لا يصابوا بمتلازمة راي أو الأشخاص الذين يعانون من سيولة الدم والنزيف الدموي وقلة فيتامين ك. ويقل مفعوله مع مضادات الحموضة والكورتيزونات.

ويزيد الأسبرين سمية دواء ايبانوتين (مادة فينتوين)phenytoin والجرعات العالية منه يمكن أن تزيد من تأثير مفعول الأدوية المخفضة للسكر التي تتكون من مادة سلفونيل يوريا sulfonylurea، كما أن الأسبرين غير آمن في حالة الحمل ولا سيما في الثلاثة شهور الأولى من الحمل لأنه سيقلل وظيفة الكلي. كما يتجنب في الأنيميا (فقر الدم) الشديدة وقرحة معدة.

وقد يستعوض عن الأسبرين بالباراسيتامول وهو دواء ثان شائع من مادة Acetaminophen. ويمكن أن يتناوله الكبار والأطفال. ويتعارض هذا الدواء في حالة الفشل الكبدي.

ولو تناوله الشخص مع الريفامبين Rifampin يقل مفعوله كمسكن ولا يتناول مع الكاربامازيبين والفينوباربيتونات barbiturates والهيدانتوينhydantoin والأيزونازيد isoniazid يزيد السمية الكبدية.

والدواء الثالث الشائع الأيبوبرفين Ibuprofen ويستعمل في الشعور بالألم الخفيف أو المتوسط ويقلل الالتهابات باقلال افراز مادة بروستاجلاندين prostaglandin. وهذا الدواء لا يوصف للذين لديهم قرحة المعدة أو الذين لديهم نزيف بالجهاز الهضمي أو يعانون من قلة وظائف الكلي.

إقراء ايضا :  طرق تمنع تساقط الشعر

ولا يتناول مع الأسبرين أو دواء الضغط العالي ككابوتريل captopril ومغلقات بيتا beta-blockers. كما يقلل مفعول المدرات للبول كالفيوروسميد furosemide والثيازيدات thiazidesوقد يسبب سمية مع الميثوتروكسات methotrexate. ولا يستعمل في الثلاث شهور الأولي من الحمل أو احتقان اوهبوط القلب أو ارتفاع ضغط الدم أو قلة وظائف الكبد أو الكلي أو في حالة تناول مضادات تجلط الدم.

والدواء الرابع الشائع في علاج الصداع، الكافايين Caffeine والشخص قد يدمن علي تناوله وقد يكون مخلوطاً مع الأسبرين أو أدوية الصداع النصفي كمشتقات الإرجوت مثل الإرجوتامين. وعندما ننسحب من تناوله فجأة يسبب صداعا شديدا وغثيان وقيء.

والكافيين يفرز مع لبن الأم مما يجعل الرضيع قلقا ومؤرقا أثناء النوم.

والدواء الخامس الشائع لعلاج الصداع النصفي الإرجوت ومشتقاته كالإرجوتامين و dihydroergotamine ولايستعمل أثناء الحمل. فقد يسبب موت الجنين أو الإجهاض. أو في حالة الرضاعة لأنه يسبب ضررا للرضيع. وهذه الأدوية تفرز مع اللبن وتسبب للرضيع الإسهال والقيء والتشنجات ونبضا ضعيفاً وتغيرا في ضغط الدم.

والكميات الكبيرة من هذا الدواء تقلل من افراز اللبن. وهذا الدواء يزيد الإحساس بالبرودة لهذا يتدثر الشخص جيدا أثناء البرودة. لأنها تقلل تدفق الدم بالجسم ولاسيما بالجلد والاصابع ولا سيما بالقدمين وخصوصاً لدي المسنين الذبن ما يعانون غا لبا من مشاكل في الدورة الدموية. لهذا عند استعمال هذه الأدوية اسأل الصيدلي عن مكوناتها أو اسأله عن هذه المواد لتتعرف علي دوائك.

هذا عرض شامل وسريع حول الصداع واشكاله وطرق علاجه.

 

السابق
الصداع
التالي
القرحة الهضمية