علامات واعراض البرص - ويكي عربي

علامات واعراض البرص

علامات واعراض البرص

علامات واعراض البرص

علامات واعراض البرص أو المهق هو وجود شعر أبيض كالكتان، وعينين زرقاوين وجلد أبيض شاحب، وفي بعض الحالات لا يكون غياب صبغة الشعر كاملاً فيظهر الشعر أصهباً فاتحاً أو متوسطاً بدلا من الأبيض، وغالباً ما يكون المصاب بالمهق ذا بشرة يفوق شحوبها باقي أفراد عائلته. الخرافة الشائعة من أن كل مصاب بالمهق لهم شعر أبيض وعينان حمراوان غير صحيحة، إذ أن القزحية عديمة الصبغة في الإنسان تكون زرقاء وليست وردية كما في أنواع أخرى من الحيوانات، كما أن العين البشرية، بسبب حجمها أعمق من أن يظهر بؤبؤها أحمر بدلا من الأسود، بفعل الشعيرات الدموية في قاعها.

مع هذا فإن نمو المصابين في البرص أو المهق يكون طبيعياً مثل أقرانهم، كما لا تتأثر حالتهم الصحية العامة ولا متوسط أعمارهم ولاذكائهم، ولا تتأثر قدرتهم على الإنجاب. فرصة ميلاد أطفال ألبينو عند زواج شخص ألبينو بشخص غير ألبيني ضعيفة جدا كما سيلي شرحها، وفي البشر يوجد نوعان رئيسيان من المهق وهما بصري جلدي (أوكولوكوتانيوس)، والذي يؤثر في العينين والجلد والشعر، وبصري (أوكيولار) الذي يؤثر على العيون فقط.

المهق البصري الجلدي

يعتبر المهق البصري الجلدي أكثر شيوعاً في العالم، ويشمل نقص صبغة الميلانين في الجلد والشعر والعيون، و ينقسم هذا النوع إلى 4 اصناف رئيسية وهي:

  1. عيب وراثيّ لأنزيم التيروسينيز tyrosinase-related albinism ، حيث يكون التلون قليل جداً أو منعدم .
  2. يعتبر الأكثر شيوعا , سببه عيب وراثيّ بالجينP على الكروموسوم 15، حيث يكون التلون قليل .
  3. يسمى المهق البني، وهو متوارث عند السود خاصة .
  4. منتشر في اليابان بكثرة و يصعب ايجاده خارجها , حيث يكون التلون قليل ويشبه النوع الثاني إلى درجة عدم الاستطاعة عن التفريق بينها بسهولة .

المهق البصري

يشكل المهق البصري ما نسبته 10 إلى 15% من حالات المهق، و يشمل فقدان صبغة الميلانين على مستوى العينين في المقام الأول اما الجلد و الشعر فيكونان في حالتهما الطبيعية ، تنتقل بالوراثة الجنسية التنحية X-linked recessive و نميز فيه نوعان رئيسيان وهما:

  1. يعرف باسم متلازمة Nettleship-Falls و تعتبر الأكثر انتشارا , تظهر اعراضها عند الذكور أكثر من الاناث .
  2. يعرف باسم متلازمة Forsius-Eriksson , و يظهر المرض عند الذكور .

يظهر معظم الأشخاص مع المهق البصري الجلديّ (أوكولوكوتانيوس) بمظهر أبيض أو شاحب جداً، حيث أن الميلانين أصباغ مسؤولة عن اللونين البني والأسود، وبعض الأصباغ الصفراء تكون غير موجودة. المهق البصري أو العيني (اوكيولار) ينتج عنه شخص أزرق فاتح العينين، وقد تتطلب التشخيص اختبارات جينية، نظراً لأن الأفراد المصابين بالمهق يفتقرون تماماً إلى الميلانين (الصبغة الداكنة في الجلد) والتي تساعد على حماية البشرة من أشعة الشمس فوق البنفسجية، فإنه من الممكن أن يتعرضوا إلى حروق الجلد بسهولة أكبر عند التعرض المفرط لأشعة الشمس.

تنتج العين البشرية عادةً ما يكفي من الصبغة اللازمة لصبغ القزحية باللون الأزرق ، الأخضر أو البني والتسبب بعتامة العين. إن المصابين بالمهق أكثر عرضةً إلى ظهور أعينهم باللون الأحمر في الصور الفوتوغرافية ( احمرار بالعين مرتبط بمرض أو إصابة )، سبب الاحمرار هو الشبكية التي تظهر من خلال قزحية العين. كما يؤدي غياب الصباغ في العيون إلى مشاكل مع الرؤية، سواء أكانت ذات صلة أو لا علاقة لها بحساسية الضوء، والأشخاص المصابون بالمهق يتمتعون عموماً بصحة جيدة بالنسبة لبقية السكان (ولكن انظر الاضطرابات ذات الصلة أدناه)، حيث أن النمو والتَطَوُّر يحدثان بشكل طبيعي، والمهق بحد ذاته لا يتسبب بوفيات، على الرغم من ذلك فإن عدم وجود صبغة حجب الأشعة فوق البنفسجية يزيد من خطر الأورام الخبيثة (سرطان الجلد)، وغيرها من المشاكل.

هل كان المقال مفيداً؟

559 مشاهدة