عناصر الطقس والمناخ | ويكي عربي

عناصر الطقس والمناخ

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 26 يونيو 2020
عناصر الطقس والمناخ

يعد الإشعاع الشمسي عنصر وعامل قويًا جدًا للتأثير على المناخ المحلي، وهو مسؤول عن الطاقة المشعة التي تنتقل عن طريق الطاقة الشمسية إلى الأرض، على الرغم من أنه لا يتم إستخدام حوالي 31 ٪ من هذه الطاقة نظرًا لأنها لا تصل إلى الأرض وتتناثر قبل وصولها للأرض، وما يتبقى من هذه الطاقة الشمسية فستكون مسؤولة عن الأنشطة الحيوية ما بين الأرض والسماء، كحركة الرياح وتيارات المحيطات، كما ويتم تحديد كمية الإشعاع بواسطة عنصرين، وأهمها هي الفترة الزمنية لطول النهار اليومي، والعنصر الثاني هو الزاوية التي ترتفع خلالها الشمس من مساحة معينة وهي متغيرة وغير ثابتة كخط العرض والوقت نهارًا خلال اليوم، جنبًا إلى جنب مع الوقت في السنة، وزاوية ارتفاع الشمس تصل إلى أكثر من 23 درجة شمالًا ، وهي أقصى نقطة في نصف الكرة الشمالي على مدار السرطان في يوم 22 من يونيو في منتصف النهار، ويتم تسجيل الارتفاع الاعلى بتاريخ 22 ديسمبر الاول، ويكون عكس الوضع في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية في مدار الجدي وبزاوية ارتفاع أكثر من 23 درجة جنوبًا، وعندما ترتفع الطاقة الشمسية بزاوية أقل من ذلك، فإن الطاقة الشمسية  ستكون أقل; لأنها تنتشر على مساحات أكبر.

الرياح

الرياح هي الهواء المنتقل من مكان لأخر، وألذي يتخذ شكل تياري بحركته الهوائية، ويشكل إختلاف بالضغط الجوي كما وتمتلك العديد من الخصائص ومنها سرعة الرياح المعتمدة على التباين في الضغط الجوي ويطلق عليه إسم (غراديان) والكثافة الهوئية أيضاً، وإحتكاك الكتل الهوائية بالتضاريس ألتي الموجودة في سطح الأرض، وقوة الرياح ألذي يمكنها من تحريك الأشياء ويمكنها من نقله من مكان لأخر، وإتجاه الرياح او مسارها ألذي يعرف بالعديد من الأسماء ومنها الرياح الشرقية او الغربية أو الجنوبية أو الشمالية، وذلك بحسب هبوب الريح كم مكان أو وجهة لاخرى.

الحرارة

الحرارة هي عبارة عن مقياس لحالة البرد أو الدفء أو حيوية وطاقة الاجسام، ويتم تشكيل حالة السخونة عندما تنتقل الجسيمات الحية بوتيرة كبيرة ومفرطة، بما في ذالك حالة البرودة التي تتكون من خلال حركة الجزئيات البطيئة والتي يكون نشاطها قليل، وتقاس الحرارة من خلال نوعين من الدرجات ومنها الدرجات المئوية والتي يتم إستخدامها العديد من دول العالم، والنوع الثاني هو مقياس كلفن الذي يقوم العلماء بإستخدامه على قياس ومرجع “صفر كلفن”، وغالبًا ما يستخدم العلماء الماء للتحقق من درجات الحرارة مع بعضهم البعض، لأن مستوى تجمد الماء هو صفر درجة مئوية ومستوى الغليان هو 100 درجة مئوية.

الضغط الجوي

الضغط الجوي يتأثر بعوامل هامة ومن أهمها كمية بخار الماء الموجود في الهواء ويرتبط به في علاقة عكسية؛ نظرًا لأن بخار الماء لديه كثافة منخفضة مقارنة بكثافة الهواء، لأن الضغط الذي يتم دراسته ينخفض عندما ترتفع أجزاء من بخار الماء داخل الهواء وبذلك فإنه يشغل المنطقة التي يشغلها الهواء في مساحة محددة، ويحدث البديل عندما تنخفض كمية بخار الماء داخل الهواء، والعامل الثاني هو درجة الحرارة المتناسبة  عكسياً مع الضغط الجوي، لأن الهواء يتوسع عندما تزداد درجة حرارته، فينتقل جزء منه إلى مكان مختلف مما يؤدي إلى انخفاض داخل ضغط عمود الهواء ووزنه أيضاً، ويتم عكس السيناريو عندما تكون درجات الحرارة منخفضة بحيث أن هذا يقلل من كمية الهواء ويدعمه هواء جديد، والذي ينتهي بضغط الهواء بشكل أكبر ووزنه أيضًا.

الهطول

الهطول هو تكوين أنواع مختلفة من الماء في الغلاف الجوي للأرض، مثل العديد من قطرات الماء التي تعلق في الهواء أو بخار الماء والتي يمكن رؤيتها على أنها غيوم وضباب، أو إتحاد مواد عديدة مثل الغبار ألذي في السحب والذي يسقط على أرضية الأرض ضمن نوع المطر في حالته السائلة مثل المطر أو كالثلج أو كالبرد ، وهنا نشير إلى أنواع مختلفة من هطول الأمطار وهي كا يلي:

  • البرد: هو قطرة ماء تتجمد قبل وصولها إلى سطح الأرض.
  • الثلج: وهو عبارة عن بلورات من الثلج كروية الشكل وتتكون داخل الغيوم التي تلتصق بعد ذلك بشكل جماعي عند هطول الأمطار على الأرض مما يشكل صفائح جليدية مع ملمس رقيق.
  • الحبيبات الجليديّة: وهي عبارة عن قطرات من الماء والتي تسقط من الغيوم وتكون حالتها سائلة، وتتجمد قبل الوصول إلى أسطح الأرض.
  • المطر: وهي عبارة عن قطرات من الماء ذات شكل كروي، وتسقط من السماء للأرض.

الرطوبة

الرطوبة هي كمية بخار الماء الموجودة في الهواء، ويرتبط بخار الماء بالرطوبة بعلاقة مباشرة، وبناء على ذلك كلما زاد بخار الماء فإن الرطوبة ستزيد، وترتبط الرطوبة المفرطة والعالية بالأعاصير، الرطوبة هي السبب الرئيسي وراء النتائج غير الصحية والتي تسبب العفن أو أعطال الكثير من الأجهزة الكهربائية.

المراجع

126 مشاهدة