معلومات غذائيـة

فوائد العنب

فوائد العنب

فوائد العنب – يعتبر العنب من الفواكه ذات القيمة الغذائية والعلاجية الجيدة وقد عرف منذ قدم الزمان حيث تناوله الصينيون والهنود رغبة في القيمة الغذائية العالية، ويوجد العنب بالألوان مثل الأبيض الأخضر وكذلك الأسود والأحمر.

القيمة الغذائية للعنب

يتميز العنب بأنواعه باحتوائه على نسبة جيدة من المواد السكرية سريعة الامتصاص وسهلة الهضم حيث يتركز سكر الجلوكوز وسكر الفركتوز G Vit بشكل كبير ويتميز كذلك العنب بغنائه بالفيتامينات مثل فيتامين ج

كما يحتوي على نسبة جيدة من العناصر المعدنية مثل Vit- B وكذلك فيتامين ب ؛ ويحتوي على أملاح معادن البوتاسيوم والكالسيوم والصوديوم .

كما يحتوي العنب على مواد ذات مفعول علاجي حيث يحتوي على مركب يعرف ب ٍResveratol ريزفيراتول وتتميز هذه المادة على تأثيرها الإيجابي في الحد من تصلب الشرايين حيث لها تأثير مباشر وملحوظ في تقليل نسبة الكولسترول مما تقلل الإصابة بأمراض القلب .

كذلك يقلل من الكولسترول السيء (LDL) في الدم ، ويوجد في العنب بعض الأحماض التي لها دور في الوقاية من تراكم الجذور الحرة وبالتالي فيعتبر مضاداً جيداً للسرطان.

هشاشة العظام والعنب

تشير الأبحاث العلمية أن مرض هشاشة العظام أو ما يعرف كذلك بوهن العظام من الأمراض التي تنتشر بشكل كبير في المجتمعات ولا يخلو مجتمعنا منه إلا أنه ينتشر بشكل كبير في السيدات حيث تفقد العظام قوتها وصلابتها وقوامها عندما تبدأ في فقد الكالسيوم الذي يعتبر الوحدة الأساسية لبناء العظام والمحافظة عليها .

وتتحكم الهرمونات بشكل مباشر في هذه العملية والتي تبدأ بشكل واضح عندما تبلغ السيدات سن اليأس أو انقطاع الدورة الشهرية . وعادة يبدأ سن اليأس في بداية الخمسينات وقد يبدأ قبلها بقليل عند بعض السيدات وقد تتأخر ؛ ولكن تشير الملاحظات أنها قد تبدأ عند بعض السيدات في أواخر الأربعينات وبداية الخمسينيات .

عموما عندما تتوقف الدورة الشهرية في سن اليأس والتي تنتج من انخفاض هرمون الإستروجين فإن العظام تبدأ بفقد الكالسيوم بالتدريج

وللحد من ذلك فان زيادة الهرمون الإستروجين سوف تحد من عملية فقد العظام للكالسيوم مما يعيق أو يقي من الإصابة بوهن العظام . ولحسن الحظ فإن العنب يحتوي على معدن البودون الهام والمساهم في عملية زيادة هرمون الإستروجين لدى الاناث السيدات)(عند بلوغهن سن اليأس.

وبذلك يعمل هذا الهرمون على الإقلال من التعرض لهذا المرض الصامت هشاشة العظام في هذه المرحلة السنية حيث كما نعلم أن بداية هذا المرض تكون غير مصاحبة بأي ألم مما يجعل معرفة انتشاره أو حدوثه صعبة.

ويعمل هذا الهرمون الهام للسيدات هرمون الإستروجين على امتصاص الكالسيوم والذي يكون في الغذاء عادة ولكن نسبة امتصاصه تنخفض مع تقدم العمر عند الرجال وعند النساء عموما إلا أن تأثيره عند السيدات أكثر والعمل الذي يقوم به هرمون الإستروجين مهم جدا في عملية امتصاص بل زيادة امتصاص الكالسيوم

وكذلك زيادة عملية ترسب وإضافة الكالسيوم إلى العظام أو مهم جدا حيث يساهم بشكل قوي ومباشر في تقوية العظام والحد من هشاشتها وضعفها.. لذلك فإن هناك علاقة غير مباشرة لاستهلاك العنب وعملية قوة وسلامة العظام والحد من مشاكل هشاشة العظام..

فوائد العنب للحامل

لا يوجد حتى الآن أبحاث كافية عن مدى علاقة العنب بالحمل ، إلا أن خبراء التغذية عامة ينصحون المرأة الحامل بتجنب تناول العنب أثناء فترات الحمل

حيث أنه ربما يزيد من مخاطر النزيف عندما يستخدم مع العقاير المضادة لتخثر الدم حسبما أشار موقع Cell Health Makeover الطبي ، بجانب المسكنات أيضا مثل الأسبرين والإيبروفين. ومن الأفضل استشارة الطبيب قد تناوله إذ أنه من الممكن أن يتداخل مع بعض الأدوية أثناء فترات الحمل والرضاعة.

فوائد العنب للبشرة

يمكن استخدام العنب لتفتيح البشرة والوجه طبيعيا ، حسبما يشير الطبيب التركي العالمي “محمد أوز” ، حيث يتم هذا عن طريق دهك ثمار العنب ، ثم إضافة بضع ملاعق من الدقيق ، ثم وضع المزيج على الوجه ، وتركه نحو 10 دقائق ، قبل شطفه بالماء.

فوائد العنب للشعر

يمكن استخدام زيت مستخلص ثمار العنب كعلاج لمشكلة تساقط الشعر ، حيث يحتوي على نسبة عالية من فيتامين هـ الضروري لنمو الشعر ، والأحماض الدهنية الأساسية

وكان الباحثون قد أكدوا على أن زيت العنب يمكن أن يساعد على التغلب على هرمون الديهيدرو تستوسترون ، الذي يعمل على إيقاف نمو بصيلات الشعر ، وذلك عند إجراء اختبارات على الحيوانات المعملية.

فوائد العنب للكبد

كان الباحثون عام 1936 قد لاحظوا وجود مركبات ذات فوائد علاجية بالعنب ، منها مركبات الفولافونويد ، وبعد مرور أكثر من 70 سنة ، تؤكد الآن الدراسات الحديثة على أهمية هذه المركبات في دورها كمضاد لسموم الكبد.

وهذه المركبات هي مضادات أكسدة قوية توجد بتركيزات عالية بالعنب ، وبخاصة في الأصناف الداكنة مثل الحمراء والبنفسجية والسوداء ، وتتركز هذه المركبات بالقرب من قشرة العنب.

نسجت حكايات وأساطير كثيرة حول العنب، وفي بعض البلدان يعتبر العنب رمزاً للخصب، وكانت شعوب قديمة تكن له أرفع التقدير وتعتبر شجرته مباركة.

ان آسيا هي أصل شجرة العنب، والفينيقيون هم الذين نقلوه إلى جزر اليونان وصقلية وإيطاليا ومرسيليا ومصر وغيرها. وكان أغلب الأطباء العرب القدامى يوصون مرضاهم بالعنب نظراً إلى فوائده الغذائية والدوائية

وذكروا عنه أنه ينفع المعدة، ويقوّي البدن، ويولد دماً جديداً، ويفيد الصدر والرئة، وينشط القوة الجنسية.

أما الطب الحديث فيذكر فوائد كثيرة عن العنب منها:

– احتواؤه على نسبة عالية من السكاكر السريعة الامتصاص (الغلوكوز، الفركتوز، السكروز) التي تمد الجسم بطاقة فورية. وبالطبع على السكريين والبدناء أن يأخذوا حذرهم من الإفراط في أكل العنب لأنه من أكثر الفواكة غنى بالسكر.

– يحتوي العنب على زمرة جيدة من الفيتامينات بينها الفيتامين أ، ب، سي، ب ب، والأخير له دور كبير على صعيد تقوية جدار الشعريات الدموية الصغيرة.

– كشفت دراسات حديثة أن قشر العنب يحتوي على مركب كيماوي مهم اسمه الرسفيراتول له باع طويلة في وقف زحف الشيخوخة وفي الحماية من عدد من الأمراض كالسكري والسرطان ومرض الخرف الشيخي.

– توجد في العنب نسبة جيدة من المعادن خصوصاً معدن البوتاسيوم الذي يقي من ارتفاع ضغط الدم، ومعدن الكالسيوم المقوي للعظام، ومعدن الحديد الضروري لصنع كريات الدم الحمر، ومعدن السيلينيون الذي يحول دون تصلب الشرايين ويبعد السرطان.

– وفقاً لدراسة أميركية حديثة وجد البحاثة أن قشوره وبذوره تحتوي على مركبات البولي فينولات التي تتمتع بقدرة كبيرة على قتل بكتيريا الفم الخطيرة الضالعة في تسوس الأسنان، ويعول الباحثون على هذا الكشف لإيقاف البكتيريا عند حدها وبالتالي للوقاية من التسوس العدو اللدود للأسنان. والبولي فينولات مركبات مشهورة بفعلها القوي المضاد للأكسدة، ولهذا فهي مفيدة في إحباط مخططات الجذور الكيماوية الحرة التي تقف وراء مجموعة من الأمراض الخطيرة التي تصيب الإنسان.

– العنب غني بمادة التانين.

– توجد في العنب كمية جيدة من الألياف الغذائية المفيدة في منع حدوث الإمساك، وفي إنقاص مستوى الكوليسترول في الدم، وفي تنظيم مستوى السكر، وفي المساعدة على التخلص من المواد والمخلفات الضارة.

– توجد في العنب أحماض الفواكة المفيدة في تأمين نعومة الجلد وفي التخلص من الخلايا الجلدية

السابق
شوربة الجزر
التالي
التهابات الشعب الهوائية