علاجات

كيفية خفض حمى الأطفال

كيفية خفض حمى الأطفال


الحمى!

الحمى هي استجابة الجسم الطبيعية للعدوى والإصابات. الحمى تحفز الجسم على التجهيز للمقاومة وإنتاج خلايا دم بيضاء وأجسام مضادة مساعدة للمساعدة في مقاومة العدوى.

بعض الأبحاث تقول إن الحمى الخفيفة يجب أن تقضي مدتها ولكن حمى الأطفال قد تكون مقلقة للغاية. الحمى الخفيفة لا تتطلب علاجًا في الغالب ولكن في بعض الأحيان قد تريد أن تقلل الحمى لراحة طفلك.

الحمى الشديدة يمكن أن تكون خطيرة ونادرًا ما تكون خطيرة على حياة طفلك.
يجب دائمًا فحص الحمى على يد طبيب طفلك.

تقليل الحمى عند الأطفال


 

1- قيم الحمى. قس حرارة الطفل باستخدام ميزان حرارة رقمي. أدق قياس للحرارة يكون عن طريق المستقيم ويمكنك قياسها أيضًا من تحت الإبط (ولكن من تحت الإبط أقل دقة).
لا تخلط وتستخدم مقياس الحرارة نفسه.

يمكنك قياس حرارة الطفل من جبهته باستخدام ماسح الشريان الصدغي ومقياس حرارة داخل الأذن.

الرضع والأطفال الصغار في الغالب درجة حرارتهم تكون أعلى من البالغين ولديهم تنوع أكبر لدرجة حرارة الجسم.
من أسباب هذا أن لديهم نسبة السطح الخارجي للحجم أكبر وكذلك لأن جهازهم المناعي لا يزال يتكون.

درجة حرارة الطفل الطبيعية تكون من 36 حتى 37.2 درجة مئوية.

الحمى المنخفضة تكون الحرارة فيها بين 37.3 و38.3 درجة مئوية.

عندما تكون الحرارة بين 38.4 و39.7 درجة مئوية في العادة تكون هذه الحرارة إشارة لمرض يحتاج رعاية.
معظم الحمى في درجة الحرارة هذه يكون سببها فيروسات أو عدوى طفيفة.

درجة الحرارة الأعلى من 39.8 درجة مئوية يجب معالجتها أو خفضها (اقرأ الخطوات التالية لتعرف كيف).
إذا كانت الحمى تنخفض عند استخدام الطرق المذكورة في الأسفل فلا بأس من الانتظار وعدم زيارة الطبيب سوى في الصباح وإذا لم تستجب الحمى يجب أن تأخذ الطفل لطبيب أو وحدة الطوارئ.

إقراء ايضا :  التخلص من الغازات في الجسم

اعلم أن هذا المقال يتعامل مع الحمى كعرض وحيد. عليك طلب رعاية طبية على الفور إذا كان يوجد أعراض مقلقة أخرى أو إذا كان الطفل يعاني من مرضٍ مزمن قد يكون سبب الحمى.

 

2- حم الطفل. الماء يحرك الحرارة من الجسم أسرع من الهواء لذلك الاستحمام قد يكون فعالًا في تقليل الحمى ويكون أفضل من الدواء.
يمكنك أيضًا استخدام الاستحمام في خفض الحمى حتى تحضر دواء مخفض للألم أو الحرارة مثل اسيتامينوفين (تايلينول).

استخدم الماء الفاتر. لا تستخدم الماء البارد في خفض الحمى أبدًا. درجة حرارة المياه الأقل قليلًا من درجة حرارة الجسم هي أسرع طريقة للحد من الحمى.

تجنب استخدام الكحول الأحمر في ماء الاستحمام. كان هذا يُستخدَم في الماضي ولكن لا ينصح به الأطباء في الوقت الحالي.

يمكنك أيضًا وضع قطعة قماش باردة ومبللة أو كمادة باردة على جبهة الطفل لخفض الحرارة.

 

3- حث طفلك على شرب الكثير من السوائل. الحمى يمكن أن تؤدي للجفاف الذي يمكن أن يكون حالة طبية خطيرة ولذلك من الضروري أن يشرب الطفل الكثير من السوائل ليتقي الجفاف.

الماء النقي وحده أفضل خيار دائمًا ولكن يوجد خيارات أخرى متاحة إذا لم يرض الطفل بالماء فقط. أعط الطفل عصائر فواكه مخففة بالماء أو ماء محلى بفواكه طازجة.

يمكنك أيضًا إعطاؤه شاي أعشاب الي من الكافيين (مثل البابونج والنعناع الفلفلي) أو محلول به شوارد مثل بديالايت الذي يمكن إعطاؤه للأطفال في أي سن.

توخ الحذر وانتبه لعلامات الجفاف. كلما زادت حدة الحمى زاد خطر الجفاف.

علامات الجفاف تشمل البول المركز (والذي يكون لونه أصفر أكثر قتامة وقد تكون رائحته قوية) وتبول غير منتظم (أكثر من ست ساعات بين المرة والأخرى) وجفاف الفم والشفتين وعدم وجود دموع عند البكاء والعيون الغائرة.

إقراء ايضا :  التخلص من السعال بسرعة

اطلب رعاية طبية فورية إذا ظهر على طفلك أي عرض من أعراض الجفاف.

 

4- اضبط درجة حرارة البشرة والغرفة. ألبس طفلك ملابس خفيفة لأفضل تحكم في الحرارة.
كل طبقة من الملابس تختزن حرارة أكثر قرب الجسم. الملابس الفضفاضة والخفيفة تسمح للهواء بالانتشار بحرية أكبر.

اجعل قرب الطفل بطانية لتضعها عليه إذا شعر بالبرد.

وجود مروحة تحرك الهواء بشكل أسرع يمكن أن يساعد في تخفيض حرارة البشرة.
إذا كنت تستخدم مروحة افحص حرارة طفلك كل فترة لتتجنب البرودة الزائدة. لا توجه المروحة على الطفل مباشرةً.

 

5- أعط طفلك دواءً مخفضًا للحرارة. علاج الحمى بدواء يجب ألا تلجأ إليه إلا عندما تحتاج أن تجعل الطفل أكثر راحة أو لتخفيض الحمى الشديدة التي يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة.

الحمى المنخفضة والخفيفة من الأفضل تركها دون علاج إلا إذا ظهر مضاعفات أخرى والحمى المتوسطة والشديدة أو الحمى المصحوبة بأعراضٍ أخرى في الغالب يجب علاجها بدواءٍ خافضٍ للحرارة.

يمكن إعطاء عقار اسيتامينوفين (مثل تايلينول) أو باراسيتامول للأطفال الرضع والأطفال الصغار. استشر طبيبك لتعرف الجرعات الصحيحة.

إيبوبروفين (مثل أدفيل وموترين) يمكن اعطاؤه للأطفال من سن 6 أشهر أو أكبر. استشر طبيبك لتعرف الجرعات الصحيحة.

لا يُنصَح بإعطاء الأسبرين للأطفال أصغر من عام ونصف حيث مرتبط بمتلازمة راي.

الأدوية الخافضة للحرارة متاحة للأطفال في شكل لبوس ودواء شرب. أعط الطفل الكمية المناسبة والتي تحددها بناءً على سنه ووزنه.

لا تعط الطفل أكثر من الجرعة الموص بها أو تعطه مرات أكثر. سجل المرات التي تعطي الطفل فيها الجرعات حتى لا يختلط عليك الأمر.

إذا كان طفلك يأخذ أدوية موصوفة من طبيب ارجع لطبيبك أولًا قبل استخدام أي دواء مخفض للحرارة متاح دون وصفة طبيب لخفض الحمى.

إقراء ايضا :  العلاج بالنحل

إذا كان الطفل يقيئ وغير قادر على الاحتفاظ بالدواء يمكنك التفكير في استخدام لبوس اسيتامينوفين. اقرأ النشرة لتعرف الجرعة المناسبة.

اطلب رعاية طبية إذا لم يخفض الدواء الخافض للحرارة الحمى بشكل مؤقت.

 

6- اسأل طبيبك إذا كان الطفل يحتاج مضادات حيوية. المضادات الحيوية تستخدم في الأمراض البكتيرية ولا يمكن استخدامها في علاج الإصابات الفيروسية.

كثرة الاستخدام غير الضروري للمضادات الحيوية يجعل البكتيريا تحسن من مقاومتها.
بسبب هذا من المستحسن أن تستخدم المضادات الحيوية بشكل محافظ قدر الإمكان.

إذا كان طفلك يأخذ مضاد حيوي تأكد أن ينهي النشرة كاملة


المصادر

https://ar.m.wikihow.com/خفض-حمى-الأطفال

السابق
طريقة عمل بان كيك عالي البروتين بالمكسرات
التالي
حرب البوسنة والهرسك