كيفية قضاء الصلاة الفائتة | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

كيفية قضاء الصلاة الفائتة

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 19 مايو 2020
كيفية قضاء الصلاة الفائتة

كيفية أداء صلاة القضاء

لقد قام اهل العلم بتقسيم مسائل كيفية قضاء الصلاة الفائتة إلى اكثر من حالة، ولكل حالة من الحالات يختلف فيها الحكم وهي كما يأتي:[1][2]

  • الحالة الأولى: إذا فاتت الصلاة بعذرٍ وفيها مسائل:
    • إذا فات الصلاة على المسلم بعذرٍ فمن المُستحب أن يعجل في قضائها لكي يُبرء ذمته منها.
    • في حال قام المسلم بنسيان الصلاة ونام عنها فهذه من الاعذار التي ذكرها أهل العلّم في المسألة، ولكن شريطة أن لا تتّعدى حد المعقول الذي ينبئ في التفريط والتساهل في الصلاة.
    • تقدم إداء الصوات التي فاتت بعذرٍ على أداء الصلوات في الوقت الحاضر والتي لا يخاف المسلم من فوات وقتها، وحتى لو لم تكون في جماعةً.
  • الحالة الثانية: إذا فاتت الصلوات بغيرٍ عذر ومسائلها كا يلي:
    • الشخص المسلم التي فاتته صلاة مفروضة بغير عذرٍ، فهنا يجب عليه أن يقوم بأدائها فوراً، ويجب عليه قضائها بدون أية تأخيرات وذلك إبراءً لذمته.
    • قال معظم أهل العلّم: أن الأصل ألا يكون هناك شيئ مهما كان يصرفه عن أداء الصلوات إلا إنشغلاته في حاجاته الاساسية، مثل السعى لتحصيل قوت يومه وقوت عائلته أولادة وأهل بيته، أو النوم، أو تناول الطعام، وأداء الصلوات واجبة، هنا جاء أمر بالوجوب لأداء الصلوات الفائته والتي بلا عذرٍ فوراً دون أية تأخيرات، وحتى إذا إستوعبت قضاؤها جميع أوقاته وذلك من باب الغلظة على الشخص المُتساهل والمفرّط بإداء الصلوات المفروضة على اوقاتها.
    • مع كل ماتم ذكره في الاعلى، فقد أشار مُعظم اهل العّلم بأنه في حالات شق على الشخص المسلم قضاء كل الصلوات التي فاتته دفعةً واحدةً فيجوز له قضاء ما فاته من الصلوات على قدر الإمكان والإستطاعة، على سبيل المثال أن يقوم المسلم بقضاء الصلوات المفروضه مع كل صلاة فرضٍ حاضر بنية قضاء أية صلوات قد فاتته في الماضي.

260 مشاهدة