الشعور بأن الله يخاطبنا عند تلاوة القران - ويكي عربي

الشعور بأن الله يخاطبنا عند تلاوة القران

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 2 أبريل 2021
الشعور بأن الله يخاطبنا عند تلاوة القران

كيف نستشعر أن الله يخاطبنا به

كيف نستشعر عند تلاوة القرآن أن الله يخاطبنا به – إن استشعار العبد مخاطبة الله تعالى له عند قراءة القران الكريم تكون بحسن الإنصات والتدبر للقرآن الكريم وحسن العمل، قال ابن مسعود رضي الله عنه: (إِذَا سَمِعْتَ اللَّهَ يَقُولُ (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا) فَأَرْعِهَا سَمْعك، فَإِنَّهُ خَيْرٌ يَأْمُرُ بِهِ أَوْ شَرٌّ يَنْهَى عَنْهُ)، تفسير ابن كثير [1/ 374].

إستحضار العبد مخاطبة الله

يستحضر العبد مخاطبة الله له في كل القرآن الكريم، ويختلف باختلاف ما يتلو من القرآن فقط، فإذا ذُكرت الطاعة استحضر العبد خطاب الله له بالأمر بها، وإذا ذكرت المعصية استحضر العبد خطاب الله له بالنهي عنها، وإذا ذكر أهل الإيمان استحضر خطاب الله له بموالاتهم ومحبتهم ، وإذا ذكر أهل الكفر والنفاق استحضر خطاب الله له ببغضهم ومعاداتهم، وإذا ذكر الشيطان استحضر خطاب الله له بعداوته ومخالفته وعدم اتباعه، والعمل بطاعة الله ، قال تعالى: ( أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ * وَأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ ) سورة يس/ 60، 61

  • قال الإمام أبو بكر الآجري رحمه الله : (ثُمَّ إنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ حَثَّ خَلْقَهُ عَلَى أَنْ يَتَدَبَّرُوا الْقُرْآنَ ، فَقَالَ عَزَّ وَجَلَّ : ( أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) مُحَمَّد /24 .
  • قال تعالى: (أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيراً ) النِّسَاءُ/82 .

هل كان المقال مفيداً؟

316 مشاهدة