ما هي المشيمة أو الخَلاَص أو السُخْد - موسوعة ويكي عربي - إبحث عن موضوع - منوعات عامة

ما هي المشيمة أو الخَلاَص أو السُخْد

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 16 فبراير 2021
ما هي المشيمة أو الخَلاَص أو السُخْد

تعريف ما هي المشيمة

ما هي المشيمة أو الخَلاَص أو السُخْد – المشيمة أو الخَلاَص أو السُخْد (بالإنجليزية: Placenta) هي عضو دائري مسطح الشكل يتصل بالجنين عن طريق الحبل السري في الرحم، وتخرج المشيمة من رحم الأم بعد المرحلة الثالثة من الولادة.1

متى تتكون المشيمة

2

تتكون المشيمة خلال الأسبوع الرابع من الحمل، والغرض منها يكون تغذية الجنين المتنامي من خلال الحبل السري، وإنتاج الهرمونات المتعلقة بالحمل، وبعد ولادة الطفل، تنفصل المشيمة عن جدار الرحم ويتم طردها من الجسم.

تتكون المشيمة من نفس خلايا الحيوانات المنوية والبويضات التي يتكون الجنين منها، وتبدأ المشيمة في التكون عند زرع الجنين في جدار الرحم في الأسبوع الرابع من الحمل.

الزغيبات Microvilli وهي نتوءات خلوية تزيد من مساحة سطح الخلية، وتساعد على ربط المشيمة بجدار الرحم، ويكتمل نمو المشيمة وتكوينها تقريبا بحلول نهاية الأسبوع ال 12 من الحمل.

وظائف المشيمة

للمشيمة أربعة وظائف رئيسية وهي:

  • تغذية الجنين.
  • التنفس، إذ ان المشيمة تقوم بوظيفة الرئتين فيحصل الجنين بواسطتها علي الأكسجين ويطرح ثاني أكسيد الكربون.
  • تثبيت الحمل، وذلك بفرزها هرمون البروجستيرون الذي يساعد علي استمرار الحمل بداية من الشهر الرابع.
  • الإخراج، حيث تخرج المواد السامة الناتجة عن الأيض عن طريق المشيمة.

وظيفة المشيمة

التغذية

المشيمة هي وسيط نقل المواد الغذائية بين الأم والجنين. يسمح النضح في المساحات المتداخلة للمشيمة مع دم الأم بنقل المغذيات والأكسجين من الأم إلى الجنين ونقل النفايات وثاني أكسيد الكربون من الجنين إلى دم الأم. يمكن أن يحدث نقل المغذيات إلى الجنين عن طريق النقل النشط والسلبي.

يمكن لحالات الحمل المريضة مثل مرض السكري أو السمنة، أن تزيد أو تنقص مستويات ناقلات المغذيات في المشيمة التي قد تؤدي إلى فرط نمو الجنين أو تقييد نموه المقيد.

الإخراج

تنتقل نواتج الإخراج التي تفرز من الجنين مثل اليوريا وحمض اليوريك والكرياتينين إلى دم الأم عن طريق الانتشار عبر المشيمة.

المناعة

يمكن للأجسام المضادة للغلوبيولين المناعي ج المرور عبر المشيمة، وبالتالي توفر الحماية للجنين في الرحم. يبدأ نقل هذه الأجسام المضادة في وقت مبكر من الأسبوع العشرين من عمر الحمل.

تستمر هذه المناعة السلبية لعدة أشهر بعد الولادة ، مما يوفر لحديثي الولادة نسخة من المناعة الخلطية للأم على المدى الطويل. على العكس من ذلك لا يمكن للغلوبيولين المناعي م عبور المشيمة، وهذا هو السبب في أن بعض العدوى المكتسبة أثناء الحمل يمكن أن تكون خطرة على الجنين.

أيضًا تعمل المشيمة كحاجز أمومي-جنيني انتقائي ضد انتقال الميكروبات. لكن قد يحدث انتقال لبعض الأمراض المعدية من الأم إلى الطفل.

أمراض المشيمة

3

إن انغراس المشيمة غير السليم في جدار الرحم، قد يؤدي لاضطرابات بعملها وبنمو الجنين في الرحم (Intra Uterine Growth Restriction – IUGR).

كذلك توجد دلائل تشير إلى أن الانغراس غير السليم للمشيمة هو سبب مركزي لحالات (تسمم الحمل) الارتعاج، وهو مرض يظهر لدى 5% من مجمل حالات الحمل تقريبًا، ويتمثل في ارتفاع ضغط الدم، وبإفراز البروتين من خلال البول، نمو غير سليم للجنين، بل وموته داخل الرحم.

المَشيمَةُ المُنْزاحَة (Placenta previa) – تنغرس المشيمة في بعض الحالات، في الجزء الأسفل من الرحم، على سطح عنق الرحم.

يتمثل هذا الوضع بحالات متكررة من النزيف خلال فترة الحمل، وفي حال بقيت المشيمة في هذا الموضع حتى نهاية الحمل، يتم التوليد عبر عملية قيصرية.

انفصالُ المَشيمَةِ المُبَكِّرُ عَنْ جِدارِ الرَّحِمِ (Placental abruption): يعتبر انفصالُ المَشيمَةِ المُبَكِّرُ عَنْ جِدارِ الرَّحِمِ، أحد المضاعفات التي تسبب النزيف خلال الحمل، ويشكل عامل خطورة لحدوث الولادة المبكرة، وفي بعض الحالات لاضطراب بتزويد الجنين بالدم وبتقليل عوامل التخثر لدى الأم.

يشمل علاج الأم بشكل عام، حقن السوائل وريديًّا، إعطاء أدوية لتعجيل وتنشيط نضوج رئتي الجنين، واستمرار مراقبة الجنين ونظام تخثر الدم لدى الأم. في بعض الأحيان هنالك حاجة لتقديم موعد الولادة.

بَقاءُ المَشيمَةِ في الرَّحِم (Retained placenta) – قد يؤدي عدم انفصال المشيمة بالكامل عن جدار الرحم بعد الولادة، إلى نزيف دموي حاد، وفي هذه الحالة، يجب فصل المشيمة يدويًّا.

تلتصق المشيمة، في بعض الحالات النادرة، بمكانها عميقًا داخل عضلة الرحم، بشكل لا يمكن معه إخراجها من هنالك (مَشيمَةٌ مُلْتَصِقَة – Placenta accrete). إن حدوث نزيف دموي حاد في مثل هذه الحالة، يحتم إعطاء الأم وجبات من الدم، بل واستئصال الرحم لوقف مصدر النزيف.

وَرَمٌ وِعائِيٌّ مَشيمائِيٌّ (Placental chorioangioma) – هو ورم حميد يصيب الأوعية الدموية الدقيقة (الشُّعَيْرات) في المشيمة، ولا يؤدي بشكل عام لأية مضاعفات، لكنه في بعض الحالات النادرة، يكون مرتبطًا بعبور (تَرْوية) دم الجنين إلى دورة الأم الدموية.

4

هل كان المقال مفيداً؟

  1. ما هي المشيمة“، ويكيبيديا, اطّلع عليه بتاريخ 17-9-2019.[]
  2. متى تتكون المشيمة“، “www.dailymedicalinfo.com” اطّلع عليه بتاريخ 17-9-2019.[]
  3. أمراض المشيمة“، “www.webteb.com” اطّلع عليه بتاريخ 17-9-2019.[]
  4. بواسطة Placenta.svg: *Gray38.png: User Magnus Manske on en.wikipediaderivative work: Amada44  talk to mederivative work: Nesnad (talk) – Placenta.svg وملكية عامة ورابط[]
725 مشاهدة