حديث من عادى لي ولياً القدسي - ويكي عربي

حديث من عادى لي ولياً القدسي

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 15 مارس 2021
حديث من عادى لي ولياً القدسي

الحديث القدسي

الحديث القدسي هو ما يرويه الرسول – صلى الله عليه وسلم – عن الله سبحانه وتعالى بألفاظه، ودون التعبد بهذه الألفاظ، وليس للتحدي والإعجاز.[1]

حديث من عادى لي ولياً القدسي

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : إن الله قال ( من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه ) رواه البخاري .

  • معاني المفردات:
    • عادى: آذى وأبغض وأغضب بالقول أو الفعل.
    • ولياً: أصل الموالاة القرب وأصل المعاداة البعد ، والمراد بولي الله كما قال الحافظ ابن حجر : ” العالم بالله ، المواظب على طاعته ، المخلص في عبادته “.
    • آذنته بالحرب: آذن بمعنى أعلم وأخبر ، والمعنى أي أعلمته بأني محارب له حيث كان محاربا لي بمعاداته لأوليائي.
    • النوافل: ما زاد على الفرائض من العبادات .
    • استعاذني: أي طلب العوذ والالتجاء والاعتصام بي من كل ما يخاف منه.

المراجع

  1. ↑ “الفرق بين الحديث القدسي والقرآن“، “www.islamweb.net” اطّلع عليه بتاريخ 15-03-2021، بتصرّف.
  2. ↑ “من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب“، “www.islamweb.net” اطّلع عليه بتاريخ 15-03-2021، بتصرّف.
  3. وسوم: حديث ، من عادى ، لي ولياً ، القدسي

هل كان المقال مفيداً؟

476 مشاهدة