نبات العوسج - الزعرور | موسوعة ويكي عربي - إبحث عن موضوع | النباتات

نبات العوسج – الزعرور

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 12 يونيو 2020
نبات العوسج – الزعرور

ماهو نبات العوسج “الزعرور”

نبات العوسج “الزعرور” و يطلق عليه العديد من الأسماء مثل (نبات الزعرور، نبات عنب الذيب، العوسجة، العوشز، القصر، شجرة اليهود، المصع، السحنون، الغرقد)

حيث يستخدم الزعرور من قبل بعض الناس للمساعدة في قصور القلب أو أمراض الشريان التاجي و قد يساعد في خفض الكوليسترول أو ارتفاع ضغط الدم و بعض الناس يستخدمونه لتقليل القلق والألام 1

إستخدامات نبات العوسج “الزعرور”

يستخدم الزعرور لكثير من الامراض ومنها:2

  • أمراض القلب
  • أمراض الدم مثل فشل القلب الاحتقاني (CHF)
  • ألام الصدر
  • عدم انتظام ضربات القلب
  • انخفاض في ضغط الدم
  • ارتفاع ضغط الدم
  • تصلب الشرايين
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم  حيث انه حتى الآن، تشير الأبحاث إلى أن الزعرور قد يكون فعالًا في علاج الاحتقان القلب، ولكن ليس هناك ما يكفي من الأبحاث حول الاستخدامات الأخرى ذات الصلة بالقلب لمعرفة ما إذا كانت فعالة بالنسبة له ام لا.
  • بعض الناس يستخدمون الزعرور في حالات أمراض الجهاز الهضميومنها عسر الهضم ، الإسهال ، و آلام في المعدة
  • كما أنه يستخدم لتقليل القلق ، كمسكن ، لزيادة كمية البول ، ومشاكل الدورة الشهرية.
  • الزعرور يستخدم أيضا لعلاج الدودة الشريطية وغيرها من الالتهابات المعوية.
  • بعض الناس يضعون الزعرور على الجلد للدمامل والقروح وتستخدم كغسول للحكة ، و قضمة الصقيع .

قبل تناول الزعرور ، تحدث إلى أخصائي الرعاية الصحية إذا كنت تتناول أي أدوية .لها تفاعلات كبيرة  بالعديد من الأدوية والوصفات الطبية.

على ماذا يساعد نبات العوسج “الزعرور”

يمكن أن يساعد نبات العوسج “الزعرور” في تحسين كمية الدم التي يتم ضخها من القلب أثناء الانقباضات وتوسيع الأوعية الدموية وزيادة انتقال الإشارات العصبية للجسد.

وايضا أن الزعرور يمارس نشاطًا لخفض ضغط الدم ، و وفقًا للبحوث يبدو أنه يسبب استرخاء للأوعية الدموية بعيدا عن القلب وكما يبدو أن هذا التأثير يرجع إلى عنصر موجود في الزعرور يسمى برانثوسيانيدن.

حيث تشير الأبحاث إلى أن الزعرور يمكن أن يخفض الكوليسترول والبروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL أو “الكوليسترول السيئ”) و الدهون الثلاثية (الدهون في الدم) و يبدو أنه يؤدي لإنخفاض تراكم الدهون في الكبد و الشريان الأورطي (أكبر شريان في الجسم ، يقع بالقرب من القلب).

إن مستخلص نبات العوسج “الزعرور” قد يخفض الكوليسترول عن طريق زيادة إفراز الصفراء ، والحد من تكوين الكوليسترول ، وتعزيز مستقبلات LDLs. التي يبدو أن لها نشاط مضادة للأكسدة.

ماهي الإحتياطات قبل الإستخدام

  • تحقق دائمًا مع الطبيب قبل استخدام أي منتج طبيعي لكي لا تختلط بعض المنتجات مع الأدوية أو غيرها من المنتجات الطبيعية التي تتناولها.
  • قد يتداخل هذا المنتج مع بعض الاختبارات المعملية و تأكد من التحدث مع الطبيب حول هذا الموضوع وجميع الأدوية التي تتناولها.
  • تأكد من إخبار طبيبك أنك تأخذ هذا المنتج إذا كان من المقرر إجراء عملية جراحية أو اختبارات.
  • توخ الحذر الشديد إذا كنت تعاني من حساسية من الورود.

انتبه جيدًا واستشر طبيبك إذا كان لديك:

  • مشاكل قلبية.
  • ضغط دم مرتفع.
  • مشاكل جنسية للذكور.
  • داء السكري.

فوائد نبات العوسج “الزعرور”

  • نبات العوسج مفيد للأسنان، والتهابات الحنجرة واللثة.
  • يعزز من دور الجهاز الهضمي للقيام بوظائفه الصحية والطبيعية، و يقوم بتليين المعدة.
  • يحد من التهابات المعدة.
  • يقوم بتسهيل عملية الهضم.
  • بقوم بالتخلص من الغازات داخل الجسم.
  • يقوم بمكافحة الإمساك.
  • يحد ويقوم بمعالجة الإصاية بمرض بفقر الدم (المعروف بالأنيميا).
  • يساعد في تنظيم الدورة الشهرية عند الإناث بشكل كبير.
  • أن له مفعول جيد للقضاء على الضعف الجنسي عند الرجال بشكل فعال.
  • يقوم بمعالجة أمراض الكلى، و يساعد على تفتيت الحصى والرمل المتواجد داخلها.
  • يساعد على نمو الشعر .
  • يقوم بالتخلص من المغص.
  • يفيد للكبد، ويعزز من دوره للقيام بوظائفه الصحية والطبيعية.
  • يحد من تشققات الشفاه والتهابات الفم بشكل فعال.
  • يقوم بتقوية الدم في الجسم.
  • يساعد على إدرار البول ومفيد ايضا للصفراء
  • يساعد على الشفاء من البواسير النازفة والمزمنة.
  • يساعد في شفاء التهاب واضطراب الأمعاء، وخاصة في القولون.
  • يساعد على خفض درجات الحرارة العالية (الحمى).
  • يساعد على خفض ضغط الدم المرتفع.
  • يساعد في معالجة المشاكل الجلدية المختلفة ومنها القحة،و الجذام والجرب و القروح.
  • يساعد على الشفاء من امراض الدوسنتاريا و القولون.
  • مفيد بشكل فعال للعين، ويقوم بتخلّيصها من الرمد.
  • يساعد في تعقيم و المثانة و المجاري البولية .

الآثار الجانبية لنبات العوسج – الزعرور

يعتبر الزعرور آمنًا بالنسبة لمعظم البالغين عند استخدامه في الجرعات الموصى بها على المدى القصير (حتى 16 أسبوعًا). ومن غير المعروف ما إذا كان الزعرور آمنًا عند استخدامه على المدى الطويل أو لا.

بعض الناس ، يمكن أن يسبب الزعرور لهم الغثيان واضطراب في المعدة والإرهاق والتعرق والصداع والدوار والخفقان ونزيف الأنف والأرق ومشاكل أخرى محتملة.

احتياطات خاصة و تحذيرات

الحمل والرضاعة الطبيعية

 غير معروف عن استخدام الزعرور أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية للبقاء على الجانب الآمن وتجنب الإستخدام الخاطئ له.

أمراض القلب

يمكن أن يتفاعل الزعرور مع العديد من الأدوية الموصوفة المستخدمة لعلاج أمراض القلب و إذا كنت تعاني من مرض في القلب ، فلا تستخدم الزعرور دون توصية من مقدم الرعاية الصحية.

الجراحة

قد يبطئ الزعرور تخثر الدم ويزيد من خطر النزيف أثناء وبعد الجراحة حيث يجب التوقف عن استخدام الزعرور قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة المجدولة لك.

  1. Hawthorn“,www.drugs.com,2018-6-7، Retrieved 2019-10-25. Edited.[]
  2. HAWTHORN“, www.webmd.com , Retrieved 2019-10-25. Edited”[]
342 مشاهدة