كيف تعلم طفلك الكلام | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

كيف تعلم طفلك الكلام

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 21 مارس 2020
كيف تعلم طفلك الكلام

كيفية تعليم طفلك الكلام

والنصائح الآتية تُقدّم له بعض المساعدة، لبلوغ هذا الهدف، ومن نصائح نصائح لتعليم الطفل الكلام ما يأتي:

  • توسيع مَدارك الطفل: قبل أن يبدأ الطفل في الكلام بفترة طويلة، فهو يراكم عدداً من المفردات الحسية، وذلك بتخزين العديد من الكلمات والمفاهيم في ذهنه. وهذا يعني أنّ الطفل يفهم معنى العديد من الكلمات والمفاهيم، قبل أن يستخدمها في الكلام.
  • على الأم أن تُعرّض طفلها لعدد كبير من الأجواء المختلفة (مثلاً، “السوبرماركت”، أماكن اللعب، المكتبة، السوق.. إلخ)، والتكلّم معه حول ما يشاهدانه بلغة بسيطة. ويمكن الاستعانة بكتاب مُصوّر أو مجلة أطفال، لتعزيزوتقوية مفاهيم الطفل.
  • يجب على الأم أن تُعزّز مَدارك الطفل بمفاهيم عامّة بسيطة، مثل: كبير” و”صغير”، “طويل” و”قصير”، “مُبلّل” و”جاف”، “واقف” و”جالس”، “جيد”و”سيئ”.. إلخ، وبتلك المفاهيم المتعلقة بالسبب والنتيجة، مثل “إذا وضعنا الماء على النار، فإنه يغلي” و”لو وضعناه في الثلاجة يصبح بارداً”.
  • عليكي حفز حواسه باستمرار، وذلك بالحديث عن الألوان والأقمشة والأصواف والروائح المتوافرة في بيئة الطفل.
  • التكلُّم مع الطفل باستمرار: حتى يتمكن الطفل من استخدام اللغة، عليه بدايةً أن يفهمها. وحتى يفهم اللغة يجب أن يسمعها مرّات عديدة، وبشكل متكرّر.
  • حتى يتكلم الطفل، على الأم أن تتكلّم، لذا، عليها الاستمرار في الكلام (حتى لو شعرت بأنها ساذجة لإجرائها مُحادَثة من طرف واحد  فقط) وحتى لو شعرت بأن طفلها لا يملك أي فكرة عمّا تقول، عليها أن تُحدّثه عن كل شيء مثل: الطقس، المنزل، السيارة، والده، أشقائه، شقيقاته.. إلخ. وإذا كانت في المطبخ مع طفلها، عليها أن تتركه يسمع الأصوات، التي تصدر عن استعمال أدوات المطبخ، وعليها أن تُسمّي له أعضاءجسده وألوان ثيابه.
  • يجب ألا تُبالغ في الأمر وتستمر في الحديث إلى ما لا نهاية، بحجة فسح المجال أمام طفلها لسماع اللغة، فالأطفال أيضاً في حاجة إلى فترة من الهدوء للتفكير، إلى فرصة للاستماع لأنفسهم بدلاً من الاستماع للآخرين فقط، ولملاحظة ما يحيط بهم من دون مساعدة أو توجيه من أحد، فإذا تجاهل الطفل أمه وهي تتكلم، بتحويل نظره عنها، عليها التوقف عن الكلام، حتى لا تفرط في تحميل سمع طفلها أكثر ممّا يتحمّل.
  • القراءة للطفل باستمرار: إنّ القراءة لطفلك من كُتب تضم صوراً، والشرح له عن الصور، والتركيز على الأشياء المألوفة في كل صورة، وتفسير الأحداث، كل ذلك يفسح أمامه المجال للتعرُّف أكثر إلى اللغة، لذا، قومي بالتركيز على القصص البسيطة في البداية، ثم على الإيقاع. كرّري على مسامعه القصة والشرح، لأن الأطفال يحبون التكرار وسماع القصة مرات عدّة، ربما بسبب إدراكهم بالفطرة قيمة التكرار كأسلوب للتعلُّم.
  • الغناء باستمرار: يحب الأطفال فطرياً الاناشيد، يصغون إلى الأناشيد البسيطة. لذا، أديري شريطاً يضم اناشيد بسيطة حتى يسمعها طفلك، إضافة إلى الغناء له دائماً.

الخلاصة

بشكل عام، يستمتع الأطفال بالأغاني التي يتضمّن لحنها تصفيقاً باليدين، ومرة أُخرى، فإنّ الإعادة تساعد على تطوير مفردات الطفل، لذا لا تترددي في غناء الأغنية مرات عدة، ولا تقلقي بخصوص إتقانك الغناء، لأن طفلك سيستمع إليك وهو فرح وممتن، حتى ولو لم يكن غناؤك جيدا

1196 مشاهدة