نصف الكرة الجنوبي وحقائق | ويكي عربي

نصف الكرة الجنوبي وحقائق

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 10 يونيو 2020
نصف الكرة الجنوبي وحقائق

ماهو نصف الكرة الجنوبي

نصف الكرة الجنوبي ويطلق عليه بالإنجليزية: (Southern Hemisphere) ويقصد بنصف الكرة الجنوبي الأراضي والمياه ألتي تقع في جنوب خط الاستواء كما ويشكل هذا النصف 40% من مساحة اليابسة في الكرة الأرضية، ويشمل نصف الكرة الجنوبي قارة أستراليا وقارة أنتاركتيكا وأمريكا الجنوبية وبعض بلدان أفريقيا وجزء من الهند كما ويشمل ويغطي كل أو أجزاء من المحيطات الأربعة، وهو الجزء الجنوبي أو نصف الأرض و يبدأ من خط الاستواء عند خط عرض 0 درجة ويستمر جنوبًا إلى خطوط عرض أعلى يصل إلى 90 درجة جنوبًا، القطب الجنوبي في منتصف القارة القطبية الجنوبية.

جغرافيا ومناخ نصف الكرة الجنوبي

تتألف غالبية منطقة نصف الكرة الشمالي من كتل أرضية بدلاً من الماء ونصف الكرة الجنوبي يتألف من كتل برية أقل ومياه أكثر بحيث يشكل جنوب المحيط الهادئ ولمحيط الأطلسي والمحيط الهندي ومختلف البحار مثل بحر تسمان بين أستراليا ونيوزيلندا و بحر ويدل بالقرب من القارة القطبية الجنوبية بحوالي 80.9 % من نصف الكرة الجنوبي، وتضم الأرض 19.1 % فقط، وتشمل القارة القطبية الجنوبية وحوالي ثلث أفريقيا ومعظم أمريكا الجنوبية وكل أستراليا تقريبًا، وبسبب وجود المياه بشكل كبير في نصف الكرة الجنوبي، يكون المناخ في النصف الجنوبي للأرض معتدلاً مقارنةً بنصف الكرة الشمالي، وعموماً المياه تسخن وتبرد بشكل بطيئ أكثر من الأرض، ولذلك عادًة ما يكون الماء بالقرب من أي مساحة أرضية له تأثير معتدل على مناخ الأرض، ونظرًا لأن المياه تحيط بالأرض في جزء كبير فإن الكثير من المياه تكون معتدلة أكثر من نصف الكرة الشمالي.

ويعتبر نصف الكرة الجنوبي، مثل نصف الكرة الشمالي، مقسم لعدة مناطق مُختلفة بناءً على المناخ، وبالنسبة لأكثر المناطق إنتشارًا هي المنطقة المعتدلة الجنوبية، الممتدة من مدار الجدي إلى بداية الدائرة القطبية الشمالية عند 66.5 درجة جنوبًا، بحيث تتميز هذه المنطقة بمناخ معتدل يحتوي على كميات كبيرة من الأمطار وشتاء بارد وصيف دافئ، وبعض البلدان المشمولة في المنطقة المعتدلة الجنوبية تشمل معظم تشيلي وكل نيوزيلندا و أوروجواي.

وتُعرف المنطقة الواقعة شمال المنطقة المعتدلة جنوبًا مباشرة وتقع بين خط الاستواء و توبريك الجدي بإسم المناطق المدارية ألتي تتميز بدرجات حرارة دافئة وممطرة على مدار العام، وجنوب المنطقة المُعتدلة الجنوبية هي الدائرة القطبية الجنوبية والقارة القطبية الجنوبية، أنتاركتيكا على عكس بقية نصف الكرة الجنوبي، لا يسيطر عليها الوجود الكبير للمياه لأنها كتلة أرضية كبيرة، وهي أبرد بكثير من القطب الشمالي في نصف الكرة الشمالي لنفس السبب، ويستمر الصيف بنصف الكرة الجنوبي من 21 ديسمبر وحتى الإعتدال الخفي في 20 مارس، ويستمر الشتاء من 21 يونيو إلى الإعتدال الخريفي في 21 سبتمبر، وهذه التواريخ ترجع إلى الميل المحوري للأرض ومن الفترة من 21 ديسمبر إلى 20 مارس، كما ويميل نصف الكرة الجنوبي بإتجاه الشمس، بينما خلال 21 يونيو إلى سبتمبر 21 يميل بعيدا عن الشمس.

تأثير كوريوليس ونصف الكرة الجنوبي

تأثير كوريوليس فيزيائياً، بحركة الأجسام، عندما ينظر إليها من إطار مرجعي دوراني، وأحد العناصر المهمة للجغرافيا الطبيعية في نصف الكرة الجنوبي هو تأثير كوريوليس والإتجاه المحدد الذي تنحرف به الأجسام في النصف الجنوبي من الأرض وفي نصف الكرة الجنوبي، وأي جسم يتحرك فوق سطح الأرض ينحرف يساراً، ولهذا السبب أي أنماط كبيرة في الهواء أو الماء تتحول عكس إتجاه عقارب الساعة جنوبي خط الاستواء، ومثالاً على ذلك يوجد العديد من الألوان المحيطية الكبيرة شمالي المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ وكلها تتحول عكس إتجاه عقارب الساعة.

في نصف الكرة الشمالي، يتم عكس هذه الإتجاهات لأن الكائنات تنحرف إلى اليمين، إضافة إلى ذلك قد يؤثر الإنحراف الأيسر للأجسام على تدفق الهواء فوق الأرض، A نظام الضغط العالي، ومثالاً على ذلك هي منطقة حيث الضغط الجوي هو أكبر من المنطقة المحيطة بها، وفي نصف الكرة الجنوبي، تتحرك عكس إتجاه عقارب الساعة بسبب تأثير كوريوليس، وتتحرك أنظمة الضغط المنخفض أو المناطق التي يقل فيها الضغط الجوي عن المنطقة المحيطة في إتجاه عقارب الساعة بسبب تأثير كوريوليس في نصف الكرة الجنوبي.

عدد السكان في النصف الجنوبي

إن نصف الكرة الجنوبي يحتوي على مساحات أراضي أقل من نصف الكرة الشمالي، ومن المثير للإهتمام أن عدد السكان في النصف الجنوبي من الأرض أقل من الشمال، بحيث تقع غالبية سكان الأرض وأكبر مدنها في النصف الشمالي، وعلى الرغم من وجود العديد من المدن كبيرة مثل ليما وبيرو وكيب تاون وجنوب إفريقيا وسانتياغو وتشيلي وأوكلاند ونيوزيلندا، تعتبر أنتاركتيكا هي أكبر مساحة أرضية في نصف الكرة الجنوبي وأكبر صحراء باردة في العالم، وبالرغم من أنها تعتبر أكبر مساحة من الأرض في نصف الكرة الجنوبي، إلا أنها غير مأهولة بسبب مناخها القاسي للغاية وصعوبة بناء مستوطنات دائمة فيها، ومع ذلك فإن نصف الكرة الجنوبي متنوع حيوياً بشكل لا يصدق لأن غالبية الغابات الإستوائية المطيرة في العالم تقع في هذه المنطقة، ومثالاً على ذلك تقع غابات الأمازون المطيرة بالكامل في نصف الكرة الجنوبي تمامًا مثلها مثل أماكن التنوع البيولوجي مثل مدغشقر و نيوزيلندا، كما وتحتوي أنتاركتيكا على مجموعة من الأنواع تتكيف مع مناخاتها القاسية مثل طيور البطريق الإمبراطور والأختام والحيتان وأنواع مختلفة من النباتات والطحالب.

المراجع

  • ↑ ” نصف الكرة الجنوبي”، ويكيبيديا, اطّلع عليه بتاريخ 30-10-2019.
  • ↑ Briney, Amanda. “Geography of the Southern Hemisphere.” ThoughtCo, Aug. 22, 2019,.

207 مشاهدة