أمراض ألحمل والولادة

نقص او فشل الرضاعة

نقص او فشل الرضاعة

نقص او فشل الرضاعة المعروف أيضاً بانقطاع اللبن، ونقص در اللبن، وهي حالة طبية حيث لا تكفي الرضاعة أو تفشل تماماً نتيجة قصور في إنتاج حليب الثدي و/أو فشل منعكس لـ در اللبن كرد فعل لعملية الامتصاص من قبل الطفل بعد الولادة، مما يؤدي إلى عدم القدرة على الرضاعة بشكل صحيح.

أهم سبب لـ نقص او فشل الرضاعة هو الإفراز غير الكافي لهرمون البرولاكتين من الغدة النخامية.

مضادات مستقبلات الدوبامين ، والتي تستخدم لعلاج فشل الرضاعة، تعمل على تصحيح هذا القصور عن طريق إحصار مستقبلات D2 في الغدة النخامية الأمامية وهذا بدوره يزيل تثبيط إصدار البرولاكتين.

التشخيص التفريقي لفشل الرضاعة عندما تكون مستويات البرولاكتين طبيعية أو مرتفعة يشمل التهاب الغدة النخامية اللمفاوي (“التهاب الغدة النخامية ذاتي المناعة” أي الناجم عن المناعة الذاتية).

متلازمة شيهان(قصور النخامية ما بعد الولادة “خلال فترة النفاس” الناجم عن النخر الإقفاري بسبب فقدان الدم ونقص حجم الدم خلال وبعد الولادة)، ونقص هرمون النمو عند البالغين، وكل من هذه الأسباب قد تتسبب بفشل الرضاعة جزئيا أو بالكامل بسبب نقص إفراز ما يكفي من هرمون النمو (GH).

قصور النخامية بشكل عام يمكن أن يفسد إفراز هرمونات الغدة النخامية كهرمون النمو والبرولاكتين، وهذا بدوره يؤدي إلى فشل الرضاعة.

إقراء ايضا: انواع الفيتامينات

تشخيصه

تقييم المخاطر مهم لتحديد النساء اللواتي يعانين من نقص محتمل في الرضاعة. تقييم الرضاعة السريري خلال الحمل مهم لتحديد الحالات المحتملة التي تتطلب مراقبة شديدة بعد الحمل.

إذا كانت المرأة لديها تاريخ مثل جراحة في الثدي (تكبيرأو تصغير) نَقْصُ التَّنَسُّجفي الثدي، ونقص سابق في الرضاعة أوبطء نمو الرضيع على الرضاعة الطبيعية هؤلاء يحتاجون إلى رعاية أكبر لأنه قد يحدث فشل أو تأخر في إِفْرازُ اللَّبَن. الثديان المتباعدان، أنبوبيا الشكل، أو غير الناميين بشكل كافي قد يكونان علامة مترافقة مع فشل افراز اللبن.

وتقييم نوع الحلمة وكمية افراز اللبن تنبه الطبيب إلى المشاكل المحتملة المتعلقة بقدرة الأطفال على التقاط (الإمساك) والحفاظ على الاتصال مع الثدي، مما قد يؤدي إلى تحفيز دون الأمثل وبالتالي يكون كميةالحليب غير كافيه.

كما ان بعد الولادة، ينبغي الحصول على معلومات إضافية ذات صلة بكفاءة الرضاعة (على سبيل المثال، سير الحمل والولادة، أدوية الأمهات، الخ) من أجل توفير نظرة شاملة للمخاطر المحتملة لقصور الرضاعة.

علاجه

يمكن علاج فشل الرضاعة عن طريق مدر اللبن (عامل تشجيع الرضاعة)، مثل ناهضات مستقبلات الدوبامين ومنها دومبيريدون وميتوكلوبراميد ، أو بعض مضادات الذهان مثل الكلوروبرومازين  و هالوبيريدول و سلبيريد و، معجل الولادة (مُقَوّي تَوَتُّرِ الرَّحِم) مثل الهرمون البيبتيدي أو الاكسيتوسين، أو متناظر مثل (carbetocin) أو(demoxytocin)، مع هرمون النمو (أو كبديل مدر إفراز هرمون النمو)، أو مع الهرمون المطلق لموجهة الدرقية (TRH) أو الهرمون المنبه للدرقية (TSH).

السابق
الولادة من غير ألم
التالي
ماهي مشكلات الرضاعة الطبيعية