من هو جبريل عليه السلام - ويكي عربي

من هو جبريل عليه السلام

من هو جبريل عليه السلام

الملائكة

من هو جبريل عليه السلام – تعد الملائكة من مخلوقات الله تعالى التي تم ذكرها في القرآن الكريم، فالملائكة عباد الله المكرمون الذي لا يعصون الله، ويفعلون ما يأمرهم به رب الأرض والسماوات، وقد خص الله سبحانه وتعالى الملائكة ببعض الصفات دونا عن الإنسان والجان، فالملائكة مخلوقات من نور لا يتم وصفهم بصفة التذكير أو التأنيث ، وهم لا يتزوجون لا يأكلون ولا يشربون ، أما الإيمان بالملائكة فهو من أهم ركائز عقيدة الإسلام، وهو أحد أركان الإيمان بالله تعالى، والإيمان بالملائكة يتضمن أربعة أمور:

  1. الإيمان بوجودهم.
  2. الإيمان بمن عُلم اسمه منهم باسمه (كجبريل) ومن لم يُعلم أسماءهم يُؤمن بهم إجمالاً.
  3. الإيمان بما عُلم من صفاتهم.
  4. الإيمان بما عُلم من أعمالهم التي يقومون بها بأمر الله تعالى؛ كتسبيحه، والتعبد له ليلاً ونهارًا بدون ملل، ولا فُتُور.
    1. وقد تم ذكر بعض أسماء الملائكة في القرآن الكريم، والذين من أهمهم جبريل  عليه السلام ، لكن من هو الملك جبريل عليه السلام.

صفات جبريل عليه السلام

هو ملك سماوي مخلوق من نور نزل بالوحي على الأنبياء بأمر الله كما هو الحال مع القرآن الذي نزل به على الرسول محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، ومعنى كلمة جبريل فهي عبد الله، أخرج البخاري عن عكرمة قال: جبر وميك و سراف: عبد؛ إيل: الله. وفي قول آخر جبريل أو جبرائيل معناها بالعبرية رجل الله فكلمة جبرَ تعني رجل وكلمة إيل تعني الله، فهو كخادم الله الخاص.

قال النبي صلى الله عليه وسلم: ” إذا تكلم الله بالوحي سمع أهل السماء للسماء صلصلة كجر السلسلة على الصفا، فيصعقون، فلا يزالون كذلك حتى يأتيهم جبـريل، حتى إذا جاءهم جبريل فزع عن قلوبهم. قال : فيقولون : يا جبريل ماذا قال ربك ؟ فيقول : الحق، فيقولون : الحق، الحق “، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ” مررت ليلة أسري بي بالملأ الأعلى، وجبـريل كالحلس البالي من خشية الله تعالى “1، وجبريل أيضاً من خير الملائكة، فلقد شهد جبـريل بدراً “جاء جبريل فقال: ما تعدون من شهد بدرا فيكم؟ قلت: خيارنا، قال وكذلك من شهد بدرا من الملائكة هم عندنا خيار الملائكة”

عظمة خلق جبريل

قال النبي صلى الله عليه وسلم: “رأيت جبـريل له ستمائة جناح”، وعن عبد الله بن عباس رضي الله عنه: “{مَاَ كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى} قالَ رأَى رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ جبريلَ في حُلَّةٍ من رَفرَفٍ قد ملأَ ما بينَ السَّماءِ والأرضِ”، وذكر لبعض صفات سيدنا جبريل عليه السلام  حيث قال تعالى في القرآن الكريم:(“عَلّمَهُ شديدُ القُوَىَ (5) ذُو مِرَّةٍ فاسْـتَوَى (6)”)، فهو قوي وشديد البأس كما تم وصفه في هذه الآيات الكريمة، كما أن له ستمائة جناح، والتي بطرف أحدها تم اقتلاع مدائن قوم لوط  عليه السلام  لما أنزل الله تعالى عليهم عذابه، وحيث قُلبت هذه المدائن رأسًا على عقب بأمر الله سبحانه وتعالى، كما أنه الأمين على وحي الله تعالى الذي يُنزله على الأنبياء، فيبلغ وحي الله للأنبياء دون زيادةٍ أو نقصان وينفذ ما يأمر به.

المراجع

  • ↑ ” جـبريل“، ويكيبيديا, اطّلع عليه بتاريخ 02-11-2019.
  1. صححه الألباني في صحيح الجامع[]

هل لديك سؤال؟

1133 مشاهدة