أدعية سقوط المطر - ويكي عربي

أدعية سقوط المطر

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 25 أبريل 2021
أدعية سقوط المطر

أدعية سقوط المطر

يوجد العديد من الادعية والاحاديث التي تقال عند سقوط المطر، ويمكن للإنسان أن يدعو بها عند نزول المطر، وبعض من هذه الأدعية ما ورد عن النبي ومنها لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم، وسنقدم لكم في هذا المقال أدعية سقوط المطر بالأسفل.

دعاء سقوط المطر

أدعية سقوط المطر التي وردت في السنة الشريفة وهي كما يأتي:

  • (مُطِرْنَا بفَضْلِ اللَّهِ ورَحْمَتِهِ).[١]
  • (اللَّهمَّ صيِّبًا نافعًا).[٢]
  • (اللَّهمَّ اسْقِ عِبادَك وبهائمَك، وانشُرْ رحْمتَك، وأَحْيِ بلدَك الميِّتَ).[٣]
  • (سبحانَ الذي يسبحُ الرعدُ بحمدِه والملائكةُ من خيفتِه).[٤]
  • (اللَّهُمَّ حَوَالَيْنَا ولَا عَلَيْنَا، اللَّهُمَّ علَى الآكَامِ والظِّرَابِ، وبُطُونِ الأوْدِيَةِ، ومَنَابِتِ الشَّجَرِ)، (اللَّهُمَّ أغِثْنَا، اللَّهُمَّ أغِثْنَا، اللَّهُمَّ أغِثْنَا).[٥]
  • (اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا، وَخَيْرَ ما فِيهَا، وَخَيْرَ ما أُرْسِلَتْ به، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّهَا، وَشَرِّ ما فِيهَا، وَشَرِّ ما أُرْسِلَتْ به).[٦]
  • يسن للمسلم أن يقول عند نزول المطر: (رحمة) فقد روى الإمام مسلم في صحيحه من حديث عطاء بن أبي رباح، أنه سمع عائشة زوجة النبي محمد صلى الله عليه وسلم تقول: “كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم الريح والغيم عُرف ذلك في وجهه، وأقبل وأدبر، فإذا مطَرت سُرَّ به، وذهب عنه ذلك، قالت عائشة: فسألته، فقال: “إني خشيت أن يكون عذابًا سُلِّط على أمتي، ويقول إذا رأى المطر: رحمةٌ[7]

دعاء الرياح القوية

قالت عائشة رضي الله عنها بأن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا عصفت الريح قال: (اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به)، قالت وإذا تخيلت السماء تغير لونه وخرج ودخل وأقبل وأدبر فإذا أمطرت سري عنه فعرفت ذلك في وجهه، قالت عائشة فسألته فقال لعله يا عائشة كما قال قوم عاد (فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا).[7]

افضل الأعمال عند سقوط المطر

من افضل الأعمال التي يفعلها المسلم عند سقوط المطر كما يلي:

  • يسنُّ للمسلم بأن يقوم بكشف شيئًا من جسده ليصيبه المطر، ففي المطر البركة والطهر لقوله سبحانه و تعالى: ﴿ وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُبَارَكًا فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ[7]
  • عن ابن عمر رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (اطلبوا استجابة الدعاء عند التقاء الجيوش، وإقامة الصلاة، ونزول الغيث).[8]

أحاديث عن سقوط المطر

ورد في السنة النبويّة أحاديث عن سقوط المطر عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومنها ما يأتي:

  • عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كان إذا رأى ناشئًا في أفقِ السماءِ ترك العملَ وإن كان في صلاةٍ ثم يقولُ: (اللهمَّ إني أعوذُ بك من شرِّها فإنْ مطر قال اللهمَّ صيِّبًا نافعًا وفي روايةِ النسائيِّ سيبًا نافعًا).[9]
  • عن النبي محمد صلى الله عليه وسلّم أنه قال: (ثِنتانِ ما تُرَدّانِ : الدُّعاءُ عند النِّداءِ ، و تحْتَ المَطَرِ).[10]
  • عن أبي هريرةَ قال: لقد قلتُ للنبي صلى الله عليه وسلم ما كان يخافُ القومُ إذا دخَلوا قريةً أو أشرَفوا على قريةٍ أن يقولوا اللهمَّ اجعَلْ لنا فيها رِزْقًا؟ (قال كانوا يخافون جَوْرَ الوُلاةِ وقُحوطَ المطرِ).[11]
  • قال النبي محمد صلى الله عليه وسلّم: (اطلبوا إجابةَ الدعاءِ عندَ التقاءِ الجيوشِ، وإقامةِ الصلاةِ، ونزولِ المطر).[12]

المراجع

  1. ↑ صحيح البخاري، عن زيد بن خالد الجهني، الرقم: 1038، حديث صحيح.
  2. ↑ رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن عائشة أم المؤمنين، الرقم: 6/602، حديث صحيح .
  3. ↑ رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج سنن أبي داود، عن عبدالله بن عمرو، الرقم: 1176 ، حديث حسن.
  4. ↑ رواه النووي، في الخلاصة، عن عامر بن عبدالله بن الزبير، الرقم: 2/888، حديث صحيح.
  5. ↑ رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الرقم: 1014، حديث صحيح.
  6. ↑ رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 899، حديث صحيح.
  7. ↑ “الأدعية والأعمال التي يستحب فعلها عند نزول المطر“، “www.alukah.net” اطّلع عليه بتاريخ 01-03-2020.
  8. ↑ أخرجه الشافعي في الأم، وصححه الألباني.
  9. ↑ أحكام النظر، رواه ابن القطان , عن عائشة أم المؤمنين، الرقم: 422، حديث صحيح.
  10. ↑ صحيح الجامع، رواه الألباني ، عن سهل بن سعد الساعدي، الرقم: 3078، حديث حسن.
  11. ↑ مجمع الزوائد، رواه الهيثمي، عن أبو أمامة بن سهل بن حنيف الأنصاري، الرقم: 10/138، حديث صحيح.
  12. ↑ رواه الألباني ، في السلسلة الصحيحة، عن مكحول، الرقم: 1469، حديث حسن.

هل كان المقال مفيداً؟

622 مشاهدة