أشهر أقوال عمر بن الخطاب

كتابة: كُتاب الموسوعة - آخر تحديث: 24 فبراير 2020
أشهر أقوال عمر بن الخطاب

عمر بن الخطاب

أمير المؤمنين والخليفة عمر بن الخطاب رضى الله عنه وأرضاه، والمُلقب بالفاروف وكنيته  (أبو حفص القرشي العدوي)، وهو أحد المبشرين في الجنه، وأسمه الكامل هو عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي، وأمّه أخت أبي جهل، وهي حنتمة بنت هشام المخزومية،[1] ومن خلال موضوع أشهر أقوال عمر بن الخطاب سنتعرف على أشهر أقواله في الأسفل.

أشهر أقوال عمر بن الخطاب

  • اخشوشنوا، وإياكم وزي العجم (كسرى وقيصر).
  • مكسبة فيها بعض الدناءة خير من مساءلة الناس.
  • عليكم بذكر الله تعالى فإنّه دواء، وإيّاكم وذكر الناس فإنّه داء.
  • لو كان الفقر رجلاً لقتلته.
  • ترك الخطيئة؛ خير من معالجة التوبة.
  • من كثر ضحكه؛ قلّت هيبته.
  • لا أبالي أصبحت غنياً أو فقيراً، فإنّي لا أدري أيهما خير لي.
  • كان عمر رضي الله عنه، يقول لنفسه: والله لتتقينّ الله يا ابن الخطاب، أو ليعذبنّك، ثمّ لا يبالي بك. وكان يقول: من اتّقى الله لم يصنع كلّ ما تريده نفسه من الشهوات.
  • أشقى الولاه من شقيت به رعيته.
  • أصابت امرأة وأخطأ عمر.
  • من اتّقى الله وقاه، ومن توكل عليه كفاه.
  • ترك الخطيئة خير من معالجة التوبة، وربّ نظرة زرعت شهوة، وشهوة ساعة أورثت حزناً طويلاً.

حكم وأمثال عمر بن الخطاب

  • حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا.
  • ادرؤا الحدود عن المسلمين ما استطعتم، فإنّ الإمام أن يخطئ في العفو؛ خيرٌ له من أن يخطئ في العقوبة.
  • إذا زاغ العامل زاغت رعيته، وإنّ أشقى الناس من شقيت به رعيته.
  • أغمِضْ عن الدُّنيا عينَكَ، وولِّ عنها قَلبَكَ، وإيَّاكَ أن تُهلككَ كمَا أهلكَت مَن كان قَبلكَ، فقد رأيتُ مصَارعَها، وعاينتُ سوءَ آثارِهَا على أهلها، وكيف عَريَ مَن كَسَت، وجَاعَ مَن أطعمت، ومات مَن أحيت.
  • من عرّض نفسه للتهمة، فلا يلومنّ من أساء الظن به.
  • استعيذوا بالله من شرار النساء، وكونوا من خيارهنّ على حذر.
  • لا يعجبكم من الرجل طنطنته، ولكن من أدّى الأمانة، وكفّ عن أعراض النّاس، فهو الرجل.
  • إنّ الذين يشتهون المعصية ولا يعملون بها، أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى، لهم مغفرة وأجر كريم.
  • ثلاث تثبت لك الود في صدر أخيك: أن تبدأه بالسلام، وتوسّع له في المجلس، وتدعوه بأحب الأسماء إليه.
  • إنّي لا أحمل هم الإجابة، ولكنّي أحمل هم الدعاء.
  • أتّقوا من تبغضه قلوبكم.
  • الأمور الثلاثة: أمر أستبان رشده فاتبعه، وأمر استبان ضرُه فأجتنبه، وأمر أُشكل أمره عليك، فرده إلى الله.
  • الراحة عقلة، وإياكم والسمنة فإنّها عقلة.
  • سأل عمر رضي الله عنه رجلاً عن شيء، فقال: الله أعلم، فقال عمر: لقد شقينا إن كنا لا نعلم أنّ الله أعلم؟وإذا سئل أحدكم عن شيء لا يعلمه، فليقل: لا أدري.

 

المراجع

[1] ↑  “سير أعلام النبلاء“، محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي، www.library.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-02-2020. بتصرّف.

76 مشاهدة