أقوال الشيخ عبد العزيز الطريفي | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

أقوال الشيخ عبد العزيز الطريفي

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 18 مايو 2020
أقوال الشيخ عبد العزيز الطريفي

عبد العزيز بن مرزوق الطريفي

عبد العزيز بن مرزوق الطريفي من أهم رجال الدين والمحدثين والعلماء في المملكة العربية السعودية ولقد تخصص عبد العزيز الطريفي في الحديث النبوي، وحاز على البكالوريوس من كلية الشريعة من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في مدينة الرياض، ومن الصعب أن نقوم بذكر فضل هذا العالم الفضيل بعدة سطور، وسنقدم لكم من خلال هذا المقال مجموعة من أهم أقوال الشيخ عبد العزيز الطريفي.

أقوال الشيخ عبد العزيز الطريفي

هذه مجموعة من أقوال الشيخ عبد العزيز الطريفي فك الله أسره:[1]

  • لن يَسْلم أحد من كلام الناس حتى الأنبياء، بل إن سفهاء الخلق تعرَّضوا للخالق، ومن مشى واثقاً من سلامة الطريق لم يحمل هَمَّ آلام الأقدام .
  • من يبحث عن الخطأ في بحر الصواب سيغرقه حسده، فإن الحاسد يبحث عن ضر غيره أكثر من نفع نفسه، وسينقضي عمره لا انتفع بالصواب ولا ضر غيره بالخطأ
  • يأمر كبير السن شابا بأمر فلا يرى حكمته ويسخر منه، فإذا كبُر وجرب ندم على تركه، هذا وما بينهما خبرة سنين، فكم بين الله وعبده من سعة في العلم!
  • يحرم الإنسان الرفقة الصالحة ويبتلى بالسيئة بسبب ذنوبه (وكذلك نولي بعض الظالمين بعضا بما كانوا يكسبون)
  • من عرف سعة (رحمة الله) استصغر الكبائر، ومن عرف (شدّة عقابه) استعظم الصغائر، والمؤمن يتوسّط حتى لا يأمن ولا يقنط .
  • إثم الغيبة بمقدار عدد السامعين والوعيد جاء للواحد فكيف بالملايين، ومن اغتاب أحداً أو نمّه أو بهته في وسائل الإعلام فكأنما كرر غيبته لكل سامع
  • الإسلام دين الفطرة، يسود وينتشر وهو يُقاوَم كيف لو تُرك بلا مقاومة .
  • واجب العلماء حفظ دنيا الناس من الظلم كما يحفظون دينهم من المعاصي، فقد جاء النبي بـ(الكتاب) لحفظ الدين وبـ(الميزان) لحفظ الدنيا .
  • الخير كالماء يجب تكراره ولو كان معروفاً عند الناس، فالقلوب تتأثر بتكرار الشر عليها، وذكر الخير يَغسل شرها ويُليّن قسوتها .
  • لوسطية في القرآن هي (فاستقم كما أمرت) فلا تأخذ يميناً فتغالي فيه (ولا تطغوا) ولا شمالاً فتنسلخ منه إلى أعدائه (ولا تركنوا إلى الذين ظلموا).
  • من أصلح الذي بينه وبين الله أصلح الله الذي بينه وبين الناس، قال”وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ مَا تَوَادَّ اثْنَانِ فَفُرِّقَ بَيْنَهُمَا إِلَّا بِذَنْبٍ يُحْدِثُهُ أَحَدُهُمَا”. أخرجه أحمد
  • تشتد الكربات وفي طياتها رحمات، تمنت مريم الموت من الكرب (ياليتني متّ قبل هذا) وفي بطنها نبيّ ورحمة للناس.
  • كل حفرة يُمكن أن تحترز منها القدم إلا حفرة القبر، والعاقل يُعد ليوم سقوطه فيها، فإنه سيندم على كل خطوة قبلها إلا ما كان لله .
  • يَطغى الإنسان ويَظلم لسببين: إذا اغتر بقوته واستضعف غيره (أيحسب أن لن يقدر عليه أحد) وإذا أمن الرقيب والعقوبة (أيحسب أن لم يره أحد)
  • إذا كثر سماع الإنسان لمدحه تكبر وإذا كثر سماع ذمه انكسر والواجب سياسة النفس فعند المدح يتذكر تقصيره فلا يتكبر وعند الذم يتذكر خيره فلا ينكسر
  • لا تقوم دولة إسلام إلا كان شرط ثباتها بثبات ثلاثة (الذين إن مكناهم في الأرض: أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر).

من أقوال الشيخ عبد العزيز الطريفي

  • زكاة الأقوياء في عون الضعفاء كما أن زكاة الأغنياء في عون الفقراء، والله يُذهب بركة القوة التي لا تَنصر كما يُذهب بركة المال الذي لا يُزكى .
  • امتحان الإيمان أن يتمكّن الإنسان من حرام يشتهيه فيتركه لله، قال الله(أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم)
  • من اتقى الله في الخفاء لا يعصيه في العلانية، ومن تجرأ على عصيانه في العلن فهو في السر أجرأ .
  • عدم إخلاص العالِم لله أضر عليه من الجهل، لأنه ينفع الناس ويُهلك نفسه، فقد يكون الإنسان جسراً للناس يوصلهم إلى الجنة ثم يؤخذ به إلى النار .
  • تضييق الحلال سبب للعدوان على الحرام، فمن ضيّق على نفسه حلالاً فقد فتح عليها إلى الحرام باباً
  • (لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم ولا تعتدوا)
  • بعض الناس يوالي من يُحب ويعادي من يكره، ثم يبحث عن خصلة يحبها الله في وليه وخصلة يبغضها الله في عدوه، ليُوهم نفسه أنه يوالي لله لا لهواه .
  • من عرف الحق فليلزمه ولو كان وحده، فيوم القيامة يُسأل عن الحق لا عن الناس الذين كانوا معه (ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين)
  • كثرة الشيء وانتشاره لا تعني صوابه، فجميع دعوة الأنبياء زمن كثرة الشر، والحق كثير بنفسه بلا أحد، والباطل قليل بنفسه ولو معه كلّ أحد .
  • الهداية لا تُعرَف بقناعة النفس بها، وإنما بدلالة الله عليها، فكم من ضالٍ يحسب أنه على حق (وإنهم ليصدونهم عن السبيل ويحسبون أنهم مهتدون).
  • كلما كثرت الفتن كانت الحاجة إلى العلم أشد، لأن للفتنة ظلمة تُحيّر والعلم نورها، وأكثر فتن الزمان آخره، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقْبَضَ الْعِلْمُ , وَتَكْثُرَ الزَّلازِلُ , وَيَتَقَارَبَ الزَّمَانُ , وَتَظْهَرَ الْفِتَنُ , وَيَكْثُرُ الْهَرْجُ وَهُوَ الْقَتْلُ , وَحَتَّى يَكْثُرَ فِيكُمُ الْمَالُ فَيَفِيضَ ” .
  • الإصلاح يكون بتقويم الظواهر لا بفضح السرائر وفضل ستر ذنوب الناس أعظم من فضحها وإصلاحها يروى في الحديث (من ستر عورة كمن أحيا موءودة من قبرها)
  • الإسلام دين الرحمة والقوّة، والرحمة لا تعني الذلة والقوّة لا تعني الظلم، فكل رحمة في غير موضعها فهي ذلة وكل قوة في غير موضعها فهي ظلم .
  • الإنسان عبد لما يملك، ويظن أنه حرٌ كلما كثرت أملاكه، يشقى في كسبها ويخاف في حمايتها، وكمال الحرية أن يكون القلب خالياً إلا من الله .
  • يكثرون من الحرام ويتهمون المصلحين بالانشغال بالتحريم، ولو تركوا الحرام لم يسمعوا صوت الناصحين كالمرضى لو كانوا أصحاء لم يسمعوا صوت الأطباء .
  • أمران لا تقوى شوكة دولةٍ إلا بهما، إدراك العدو الخارجي، ونزع الخلاف الداخلي (محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم)
  • وعَدَ الله بعقوبة من خذل مظلوماً وهو قادر، فكيف بمن يُعين الظالم على المظلوم .

المراجع

  1. ↑ “درر من أقوال الشيخ عبد العزيز الطريفي“، “akhawat.islamway.net” اطّلع عليه بتاريخ 12-04-2020.

154 مشاهدة