أول شهيد في غزوة أحد - ويكي عربي

أول شهيد في غزوة أحد

أول شهيد في غزوة أحد

غزوة أحد

غزوة أحد هي من الغزوات التي كان هدفها هو النيل والثأر للمشركين من المسلمين، وذلك بسبب نصر المسلمين في غزوة بدر، وما كان من المسلمين سوى الدفاع بكل عزيمة وقوة عن عقيدتهم ودينهم[1]، ووقعت غزوة أحد في شهر شوال في السنة الثالثة للهجرة[2]، وبهذه المعركة إستطاع المسلمين بقتل سادات قريش وهزيمتهم هزيمة عظيمة، ومن هنا بدأ التخطيط للإنتقام من النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن شعروا بالخزي والعار لأن مكانة قريش إنهارت بعد الهزيمة[3]، ومن خلال موضوع أول شهيد في غزوة أحد سنتعرف على من هو هذا الشهيد العظيم بهذه المعركة العظيمة في الأسفل.

أول شهيد في غزوة أحد

أول شهيد في غزوة أحد هو أبو جابر الأنصاري عبد الله بن عمرو بن حرام، ولقد ذكر في كتاب الطبقات الكبير لإبن سعد رحمه الله بأنه قيل:  إن عبد الله بن عمرو بن حرام أول شهيد قتل من المسلمين يوم معركة أحد، والذي قتله هو سفيان بن عبد شمس “أبو أبي الأعور السُّلَمي”، فقام النبي صلى الله بالصلّاة عليه قبل الهزيمة وقال النبي صَلَّى الله عليه وسلم: “ادفنوا عبد الله بن عمرو، وعمرو بن الجموح في قبر واحد لما كان بينهما من الصفاء”، وقال: “ادفنوا هذين المتحابّين في الدنيا في قبرٍ واحد”[4]

نتائج غزوة أحد

نتائج غزوة أحد كانت حليفة للمشركين، فلقد إنتهت المعركة وإستشهد 70 من صحابة النبي صلى الله عليه وسلم، ولقد جرح عدد كبير منهم، ولقد كان فوز المشركين في غزوة أحد بعد مخالفة المسلمين لأوامر النبي صلى الله عليه وسلم، وعند عودة الرسول للمدينة المنورة بعد الغزوة، قُلّل وأُهين من رؤوس المنافقين وأولهم كان عبدالله في المسجد، بعدما وقف متظاهراً بانه يؤيد النبي بعدما عاد من حمراء الأسد، ولقد كان رجوع المنافقين من غزوة أحد سبباً للحذر من المسلمين وتجنبهم، ولقد ثار اليهود والاعراب وقريش بعد إنهزام المسلمين، وقاموا بالتقليل من شأنهم، ولكن لم يقل عزن الرسول صلى الله عليه وسلم وإصراره، وقام بالعديد من الأعمال العسكرية ليعود النظام إلى المدينة المنورة، وقام بإستعادة هيبة المسلمون بين القبائل جميعها، فقام بالعديد من الحملات التي بثت الرعب والفزع في قلوبهم، وقام بإجلاء اليهود من المدينة، وبعدما فعل كل ذلك النبي أظهر المنافقين التأيدد والولاء للنبي صلى الله عليه وسلم، وبعدها إستعاد المسلمين الهيبة والسيطرة على المدينة المنورة.[5][6]

المراجع

  1. ↑ موسوعة الغزوات الكبرى – غزوة احد (الطبعة الخامسة)، محمد احمد باسميل،  القاهرة: المطبعة السلفية ، صفحة 9. بتصرّف.
  2. ↑”غزوة أحد“، الشيخ محمد بن صالح العثيمين،  www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-03-2020. بتصرّف.
  3. ↑ غزوات الرسول دروس وعبر وفوائد (الطبعة الأولى)، علي محمد الصلابي،  القاهرة: مؤسسة إقرأ للنشر والتوزيع والترجمة، صفحة 92-109. بتصرّف.
  4. ↑ لا يوجد لهذا الحديث تخريجاً في الكتب التسعة.
  5. ↑ “غزوة أحد“، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 04-04-2021. بتصرّف.
  6. ↑ محمد بن أحمد باشميل، موسوعة الغزوات الكبرى، مصر: دار الهدي النبوي، صفحة رقم: 362-368. بتصرّف.

هل كان المقال مفيداً؟

904 مشاهدة