اول جبل على الارض الأخشبين - ويكي عربي

اول جبل على الارض الأخشبين

اول جبل على الارض الأخشبين

أول جبل على الأرض

جبلا الأخشبين من أوائل الجبال على الأرض، وهما جبل أبي قبيس وقيقعان، ويقعان في مكة، وجبل أبي قبيس يشرف على الكعبة المشرفة، وأحد الجبال التي ذكرها جبريل عليه السلام إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك عندما بعثه الله تعالى للنبي يستأمره أن يطبق الأخشبين على أهل مكة، فقال النبي لجبريل: «بل أرجو أن يخرج الله عز وجل من أصلابهم من يعبد الله عز وجل وحده لا يشرك به شيئًا»، ويبلغ ارتفاع جبل أبي قبيس 375 متر، ويعود سبب تسميته بهذا الاسم لرجل اسمه أبو قبيس، وهو أول من قام بالبناء عليه، وقال فيه النبي: «أول بقعة وضعت من الأرض موضع البيت ثم مدت منه الأرض وإن أول جبل وضعه الله على وجه الأرض أبو قبيس ثم مدت منه الجبال»

أول جبل على كوكب الأرض

أول جبل وضع على كوكب الأرض هو جبل أبو قبيس، وهو جبل مجاور للمسجد الحرام. ويعتقد أنه من أعلى هذا الجبل أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى القمر وقسمه إلى نصفين، ويقع جداره الخلفي (مقابل الكعبة) كان يسمى ويُعرف أيضًا باسم ” الجبل الأمين”، ويقال بأن هذا الجبل حمى الحجر الأسود من الكعبة، وذلك عندما دخل الطوفان في زمن النبي نوح (عليه السلام) مكة فدمرها مع الكعبة، بمجرد أن تم إرشاد النبي إبراهيم (عليه السلام) إلى موقع أساسات الكعبة المشرفة.[1]

ثم انخرط في إعادة بنائها، ومن ثم تم إرشاده لمكان الحجر الأسود على جبل أبي قبيس، وقيل له بأنه حجر نزل من الجنة ومكانه في الكعبة المشرفة، وأما عن اسم أبو قبيس، فتذكر روايات عديدة بأنه في أوائل العصر الجاهلي كان رجلاً يطلق عليه اسم (قبيس) وهو أول من بنى منزلاً على هذا الجبل، فدعي الجبل باسمه أبو قبيس.[1]

روايات أخرى

تقول روايات أخرى بأن أحد الملائكة (جبرائيل ) عليه السلام، قام برفع الحجر عند حدوث الطوفان ووضعه في مكان آمن في جبل أبي قبيس، ثم نزل لاحقًا ليعطي الحجر لإبراهيم (عليه السلام)، وعندما أمر النبي إبراهيم عليه السلام بإعادة بناء الكعبة على أسسها الأصلية، نزل الملك جبرائيل (عليه السلام) وأظهر للنبي إبراهيم (عليه السلام) مكان الحجر الأسود، وبحسب الطبري، فقد مات النبي آدم (عليه وسلم) عند سفح جبل أبي قبيس ودُفن هناك.[1]

معلومات عن أول جبل في الأرض

  • من المعلومات والحقائق عن هذا الجبل بأن الحاكم الأموي حجاج بن يوسف قام بإطلاق منجنيق من أعلى جبل أبو قبيس على الكعبة أثناء حصار مكة عام 691 م، وقد أدى ذلك إلى مقتل كثيراً من الأخيار ومنهم التابعي الجليل سعيد بن جبير تلميذ ابن عباس رضي الله عنهما.[2]
  • في عهد الخليفة هارون الرشيد (786-809 م) رضي الله عنه، أقام عبد الله بن مالك الخزاعي عدة مآذن على جبل أبو قبيس وجبال أخرى حتى يمكن سماع الأذان في جميع أنحاء مكة، ويعود ذلك إلى شكوى بعض أهالي الوادي من تركهم لبعض من صلاتهم وذلك لعدم القدرة على سماع صوت الأذان.[1]
  • في وقتنا الحاضر يوجد قصر ملكي على الجبل.[1]
  • قال فيه النبي محمد صلى الله عليه وسلم: «أول بقعة وضعت من الأرض موضع البيت ثم مدت منه الأرض وإن أول جبل وضعه الله على وجه الأرض أبو قبيس ثم مدت منه الجبال»[1]

المراجع

  1. ↑ “Jabal Abu Qubais (Mount Abu Qubais)”, www.islamiclandmarks.com , Retrieved 24-06-2021 , Edited.
  2. ↑ “القول الفصل في الحجاج بن يوسف الثقفي“، “www.islamweb.net، إسلام ويب” اطّلع عليه بتاريخ 24-06-2021، بتصرّف.

هل لديك سؤال؟

17352 مشاهدة