حقائق عن مانويلا إسكوبار | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

حقائق عن مانويلا إسكوبار

كتابة: رؤيا سامي علاونة - آخر تحديث: 5 يوليو 2020
حقائق عن مانويلا إسكوبار

نبذة سريعة عن مانويلا إسكوبار

الولادة :٢٥/٥/١٩٨٤
العمر :٣٦ عامًا
الشهرة :إبنة بابلو إسكوبار
البرج :الجوزاء
مكان الولادة :كولومبيا
الأم :ماريا فيكتوريا هينو
الأب :بابلو إسكوبار
الأخوة/الاخوات : سباستيان، ماروكين

حقائق عن مانويلا إسكوبار

ان تكون الإبنه لملك الكوكايين ليس بالشيء السهل، ولا أحد يعلم هذا الشيئ أكثر من مانويلا إسكوبار، وهي الإبنه لإسطورة المخدرات الكولومبية بابلو إسكوبار، وبما أن مانويلا هي الإبنه الوحيده لإسكوبار وأصغر طفليه (الشرعيين)، وبالرغم من انها كانت تفاحة عين والدها فقد كانت تعيش حياة مضطربه وصعبة بعد موت والدها بابلو إسكوبار.

بعد موت بابلو إسكوبار

بعد وفاة إسكوبار في تبادل لإطلاق النار ، مانويلا وعائلتها قد هربوا للارجنتين وأخذوا اسماءً مستعاره ، استمرت مانويلا بالعيش تحت اسمها الافتراضي . وعلى الرغم من ان مكانها الحالي لا يزال سراً فإن الشائعات تشير الى انها تعيش وسط ولاية كارولينا الشمالية . ولا يُعرف ان كانت قد قامت بإي ظهورٍ علني مؤخراً ولا تزال تحتفظ بعدم جذب الكثير من الانظار .

حياة مانويلا إسكوبار السابقه

ولدت مانويلا إسكوبار في ٢٥ أيار من عام ١٩٨٤م، وفي بداية حياتها كانت مانويلا تعيش حياة الأميرات، وكانت مانويلا الإبنه الأصغر لوالديها ولقد نشأت مع أخيها خوان بابلو إسكوبار هيناو، ولقد ذكر ذكر المؤلف جي دي روكفيلر ( J.D. Rockefeller) ذات مره، سؤال مانويلا لوالدها وهو كم تبلغ قيمة المليار دولار، فأجابها والدها ” قيمة المليار دولار عينيك يا اميرتي “، ويُعتقد أيضاً، ذات مره عندما تمنت مانويلا رؤية وحيد القرن، قام والدها بابلو بتحقيق أمنيتها وذلك بإن قام بتدبيس قرن على رأس حصان لجعله يبدو كوحيد القرن، فيما بعد توفي الحيوان نتيجة إصابته البالغة، ولكن نجح إسكوبار برسم ضحكة على وجه طفلته مانويلا.

في حادثٍ أخر ويبدو هذا الحادث مثيراً للسخريه نوعًا ما، كان إسكوبار وعائلته مختبئين في سفح جبل ميدلين  وكانت مانويلا تشعر بالمرض بشكل واضح، فقد كانت تعاني من إنخفاض درجة حرارتها، فقام والدها بإشعال النار بمجموعة من الأوراق النقديه التي تبلغ قيمتها ٢ مليون دولار امريكي وذلك من أجل الحفاظ عليها دافئه، فقد كان هذا هو الحل الوحيد الذي خطر في بال والدها، وعلى اية حال، لم تكن الحياه سهلةً وبسيطه لإبنة رجل يملك كارتل ميدلين في كولومبيا وهي منظمة إجرامية ومختصة بتهريب المخدرات، وكان مسؤولاً عن ٨٠٪ من الكوكايين الذي دخل الولايات المتحدة في الثمانينات، ويُذكر أيضاً ان بابلو كان المسؤول الوحيد عن ٧٠٠٠ حالة وفاة، وبالتالي كان دائم الهروب، وبالطبع كان لإولاده حصةً وقد كانوا غير محصنين ضد هذا الموقف.

103 مشاهدة