حكم أكل الأخطبوط - ويكي عربي

حكم أكل الأخطبوط

حكم أكل الأخطبوط

الأخطبوطات

تعيش الأخطبوطات في المياه البحرية الساحلية وتقضي معظم وقتها في الأوكار، وهي عبارة عن ثقوب صغيرة وشقوق في الصخور والمرجان، وهم من الأنواع الإنفرادية والمتأقلمة، وعادةً ما يتعرضون للإفتراس من قبل ثعابين الموراي والأسماك والفقمات وحيتان العنبر وثعالب البحر والعديد من الحيوانات الأخرى.[1]

تستخدم الأخطبوطات عدة استراتيجيات مختلفة للهروب من الحيوانات المفترسة، ومنها تمويه نفسها عن طريق تغيير لون بشرتها بسرعة، أو تقوم بعمل عروض ملونة أو تقذفه في الحبر لإبهار أو إرباك الحيوانات المفترسة المحتملة، وتدفع نفسها بسرعة عبر الماء.[1]

تتحرك الأخطبوطات باستخدام الدفع النفاث، فهي تقوم بإمتصاص الماء في تجويف الوشاح الخاص بها، ثم تتقلص عضلاتها بسرعة لإجبار الماء على الخروج، وذلك بهدف توجيه الماء في اتجاه معين.[1]

حكم أكل الأخطبوط

هل يجوز أكل الأخطبوط!، فقد وردت أدلة تبيح أكل كل حيوان بحري، قال تعالى: (أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ وَلِلسَّيَّارَةِ)[2] وقال النبي -صلى الله عليه وسلم- في البحر: (هو الطهور ماؤه، الحل ميتته).[3]

فالأخطبوط أن ما كان منه غير مفترس وهو النوع الصغير فإنه مباح، وأما بالنسبة إلى النوع الكبير المفترس فمختلف فيه، لكونه داخلا في عموم الحيوانات البحرية من جهة، ولكونه مفترساً أيضاً، والأحوط الابتعاد عن أكله لمن لم يضطر إلى ذلك.[4]

وجاءت نصوص أخرى يرى بعض أهل العلم أنها صالحة لأن تقيد هذا العموم، وهي نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن كل ذي ناب من السباع، وعن كل ذي مخلب من الطير. أخرجه مسلم وأصحاب السنن.[4]

المراجع

  1. ↑ “Octopuses“, www.nwf.org , Retrieved 2021-11-16 , Edited.
  2. ↑ القرأن الكريم، سورة المائدة، أية رقم: 96.
  3. ↑ أخرجه الإمام أحمد والنسائي وابن ماجه.
  4. ↑ “ حكم أكل الأخطبوط“، “www.islamweb.net، اسلام ويب” اطّلع عليه بتاريخ 06-09-2021، بتصرّف.

هل كان المقال مفيداً؟

هل لديك أي سؤال حول هذا الموضوع؟

1435 مشاهدة