خاطرة بعنوان أكون أو لا أكون | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

خاطرة بعنوان أكون أو لا أكون

كتابة: وعد عبد الرحيم ناصر - آخر تحديث: 11 يوليو 2020
خاطرة بعنوان أكون أو لا أكون

أكون أو لا أكون

في هذه الحياة يضعنا الخالق في اختبارات عديدة منها السهل ومنها الصعب وبعضها نجزم بأن لاقوى لنا للمسير لكن بفضله وكرمه نتجاوز
كل شخص في هذه الحياة يظن بأن ما يمر به هو الأصعب وان الظلم يأسره ويقيد حركته يرمي جميع ما حصل معه على ظلم الحياة الذي لو كان رجلا لانتحر لما تحملونه من يأسكم وفشلكم وسوء اختياركم
فالحياة ارقى بكثير من ان تؤذيكَ او تؤذيكِ
هي متاهات صغيرة داخل متاهة كبيرة كي تخرج منها وتحقق ما تريد يجب أن تملئ نفسك بالصبر وان تحقن اوردتك بابر الامل وتستنشق عبير الظن الحسن بالله
ان تترجم خلايا دماغك بأنك قادر على الاجتياز والنجاح والوصول إلى مبتغاك فلا تنسَ أن الله لايحمل أحدا فوق طاقته
لتستطع الخروج من الطريق الصحيح يجب عليك إنارة جسدك بداية ليكون منارة لهدايتك
الحياة لم تخلق لتكن شماعة اخطائنا
مفاتيح ابوابك بيديك اما ان تكسرها وتجلس واضعا كفيك على خديك تندب حظك وتلوم الحياة وتنعت حظك او تتجاوز
كخيل انت في مضمار سباق طويل طوله سنوات عمرك هناك حواجز يجب أن تقفز قفزات سليمة حتى لا تصاب بكسور أو جروح حتى وإن كان الحاجز طويلا وكسرت يدك او قدمك لاتستلم خذ نفسا وداوي جرحك وانطلق
الحياة لن تذرف دمعه بأنك سقطت ولن تمسح دموعك بكفيها او حتى تواسيك
بالعكس تماما انها تصفعك بقوة لتيقظك من تلك الأوهام وتؤشر باصبعها ان الطريق ما زال مفتوحا لك
وانك انت من يحقق ذاتك مهما صرخت وتألمت لن يغير شيء ولن يأتي أحدا ليأخذ مكانك
هو فقط الخالق من سيسمع دعاؤك عند المك
وهو الذي سيبث الطمأنينة في قلبك لتشفي جرحك
هو من خلقك وهو عالم بقدرتك
ثق بالعظيم الجبار واغدوا مرحا واستبشارا في دربك

157 مشاهدة