خاطرة بعنوان لا أحد يسمعني - ويكي عربي

خاطرة بعنوان لا أحد يسمعني

خاطرة بعنوان لا أحد يسمعني

الخاطرة هي التعبيرات التي تدور في النفس والذي ينتج عنها كلام يخرُج من داخل القلب وفي كثير من الأُمور مثل الصراعات الحزن الحب السعادة الفرح الألم وغيرها من الأمور العامة.

خاطرة بعنوان لا أحد يسمعني

كنت الإنسانة البريئة التي تنظر إلى السماء وتقول … أنا النجمة التي بين تلك النجوم تتلألأ … ثم فتحت عيناي على أمل بأن أعيش حياة مليئة بحب ….لوجودي أهمية بين الجميع …. وفقداني شيء عسير لكنني….. لكنني وجدت نفسي أتخبط باضعاظ أحلام لا أكتر … وجدت نفسي أكبر على ألم…على هم يزيد كل يوم ….حاولت الاستمرار ببراءة طفولتي …وعدم الاهتمام أصبح عملي …. لكن وجدت نفسي مسجونة …. أناجي ….ابكي…اصرخ…. وما من أحد يسمعني.

خاطرة بعنوان الانتظار

  • كم من حين انتظرتك
  • وأنا على حافة النافذة
  • حينا انظر إلى الشارع حيث قدماك اعتادت أن تأتي وتنظر إلى نافذتي
  • وحينا آخر انظر إلى ظلي الذي يتأمل لهفي لألقاك
  • ساعة الانتظار كادت أن تقتل صبري وأملي حتى تصافح يداك يداي
  • وتلتمسان بهما مشاعر الحب والحنان
  • ساعة الانتظار
  • ها هي
  • كادت أن تأتي وتنتهي
  • ثم تطول وتزول
  • حتى تصل إلى الخمسة الدقائق الأخيرة وكأنها خمسة سنين طوال
  • مشاعر الحب بدأت تحدثني عن اشتياقي وولهي لك
  • وعن ذكريات كادت أن تكون منسية
  • وتذكرني بها وتنسيني ساعة الانتظار الطويلة
  • تقهر قلبي وتوجعه ولكن……
  • ها أنت قد أتيت
  • وكلامي عن الانتظار أصبح منثورا بين ضياع الحزن والألم

أُحبك ولكنني لستُ مُعجبةً بك

قد يكون لنا حديث آخر لربما نلتقي وأولادنا حولنا يلعبون فربما نستجمع أنفسنا حينها ونكون قد وصلنا إلى حد القناعة بأننا لم نكن لبعض يوما رغم العشق الذي كان يملأ قلبينا منذ النظرة الأولى… اجتماعنا الأول…. حديثنا الذي كان مليئا بكلام متقطع بتوتر كلانا على طاولة الطعام… موعدنا الأول كنا ناخد الجائزة الأولى بالتلعثم… عيوننا مليئة بالإعجاب لطرف الآخر…. صداقتنا انتهت منذ تلك اللحظة… قد هدمنا قصورا قد بنيناها بصداقتنا… فصدق من قال أن ليس هنالك ما يجمعنا بالصداقة والحب لأمر محتوم بيننا ولكن… لم يكن سوى حب بلا إعجاب.

هل لديك سؤال؟

975 مشاهدة