خاطرة بعنوان مشاعر مبعثرة | ويكي عربي، أكبر موقع عربي

خاطرة بعنوان مشاعر مبعثرة

كتابة: وعد عبد الرحيم ناصر - آخر تحديث: 11 يوليو 2020
خاطرة بعنوان مشاعر مبعثرة

مشاعر مبعثرة

الثانية صباحا بعد منتصف الليل قبل ساعات من جلسة المحكمة النهائية بعد انتظار  اكثر من سنة في اروقتها
جلست مع قلمي واوراقي لافرغ السم الذي يجري في عروقي
اكتب مشاعري التي لا أحد يشعر بها سواي لاترجمها حروف مشكلة
الف شعور يدور في شراييني بين فرح لاني سأنال حريتي بعد ذلك العذاب في سجنك
وحزن يخيم على قلبي الذي احبك وأضاع سنوات من رحلتي في هذه الحياة
ست سنوات وانا في ذلك الصراع داخل سجنك وقوقعتك بين تفاؤل وامل لحياتي القادمة وتشاؤم يدس سمه في عروقي مما سيحل بي بسبب الام قلبي
بين خوف وأمان
اطلب من قلمي بحبره  الذي يستمده من دمي بأن يفرغ كل تلك المشاعر المتناقضة ليجعلها احياء على ورق
خيبة أمل من قلبي الذي صدقك وامن بك
أقرر بأن اقتلع جذورك من أرض جسدي قلبي وعقلي لادفنها مع رماد قلبي وذكرياته في المقبرة ذاتها التي دفنت جثث أحلامي وامنياتي التي رسمتها معك
غالبهم يقول لي تفائلي فالمستقبل امامك لكني اشعر بأني دخلت في مرحلة الاكتئاب  ليس بسبب حبي لك لاني دفنته بعد خيباتك المتكررة بعد انكساراتي المتعددة
انما خوف من المستقبل من القدر من النصيب
النصيب الذي جعلني اتعرف عليك واخسر ست سنوات بايامها وساعاتها لا اعتراضا على حكم ربي لكنها ايام مريرة كنت تتفنن في كسري كنت تستلذ باحباطي كأني ممتلك يحلو لك ما تفعله
طعنتني باهمالك بنرجسيتك القاتله
اصبح هذا ماضيا درسا من دروس الحياة التي حاربت في معركتها لكنها فعلا لم تستحق عناء القتال التي قاتلته
كل ما كتبته الآن مشاعر ماضية افرغتها في أوراقي لامضي في دربي الذي سينفصل عن دربك بعد قرار الغد لانزل من قطارك المظلم المليء بالاشواك
على رغم ابتعادي عنك منذ أكثر من سنة الا ان القرار سيكون مختلفا
سيعود اسمي إلى دفتر عائلة والداي اللذان يستحقان التتويج فعلا
ستتغير حالتي الاجتماعية إلى مطلقة بدلا من متزوجة
ناهيك عن ثرثرات الجاهلين بأنني ساصبح كذلك وعن بعض المشاكل التي تواجه هذه الفئة من المجتمع كأنه ذنب قاتل لا يهم ساحارب ذلك كما حاربت الكثير
لا تطلب مني السماح والغفران ذلك ثقيل علي
فإن سامحك قلمي الذي خط آلامي ووسادتي التي ارتوت من سيول دموعي او حتى جدران غرفتي التي عاشت مشاعري وصرخاتي فلن اسامحك على سرقة ذاتي وقلبي وايامي
دع ذلك للزمن
مشاعري متبعثرة الان فالانتظار بقرار الحرية مؤلم
حرية عقلي وسنيني القادمة
قلمي تعب من دموعي ودمي المسموم وانين قلبي
حان الوقت لأعود إلى ذاتي
اعدك بأنني سأشفى واحيا لتقديس ذاتي فهي تستحق الحياة
سأنير دربي بنفسي واكون سندا لقلبي
سازرع الورود في حديقة ايامي واقطفها صباحا لاقدمها هدية لذاتي استنشق شذاها  وانا ارتشف قهوتي

305 مشاهدة