خواطر عن الثلج - ويكي عربي

خواطر عن الثلج

كتابة: فريق الموسوعة - آخر تحديث: 18 فبراير 2021
خواطر عن الثلج

اشعار في الثلج

خواطر عن الثلج – يقول الشاعر عبدالله العبدلي في بياض الثلج:

يا بياض الثلج يا طهر السحاب يا عيون الطير يا عنق الظبي
يا حروف الحب في وسط الكتاب يا كتاب ٍ ما تعدا مكتبي
يا سؤال ٍ ما لقيناله جواب يا جواب ٍ كل ماله يصعبي
يا سعاده تمحي أيام العذاب يا عذاب ٍ له عيوني تطربي
يا غدير الشوق بعيون السراب يا سراب ٍ من يضمه يشربي
يا حضورٍ يملي الدنيا غياب يا غياب ٍ يسبي افكاري سبي
يا حبيبي جاك مرسول العتاب من خفوقٍ عاف كل أهل العبي
غيبتك بكت عيونٍ ما تهاب من قريب القوم ولا الاجنبي

خواطر وكلمات عن الثلج

  • يا بياض الثلج يا طهر السحاب، يا عيون الطير يا عنق الظبي، يا حروف الحب في وسط الكتاب، يا كتاب ما تعدا مكتبي، يا سؤال ٍ ما لقينا له جواب، يا جواب كل ماله يصعبي، يا سعادة تمحي أيام العذاب، يا عذاب له عيوني تطربي، يا غدير الشوق بعيون السراب، يا سراب مَن يضمه يشربي، يا حضورٍ يملىء الدنيا غياب، يا غياب ٍ يسبي أفكاري سبياً، يا حبيبي جاك مرسول العتاب، من خفوقٍ عاف كل أهل العبي، غيبتك بكت عيونٍ ما تهاب، من قريب القوم ولا الأجنبي.
  • اليوم ثلج وبرد ومنكسر خاطر الورد، نوبة شتاء وثلج وبقايا حديقة، ما بان لون الورد في حزة البرد، ضاعت ملامح بهجته بدقائق.
  • أعشق فصل الشتاء، لأنّ الثلج دائماً تشعرني بالطمأنينة فهناك ربٌّ لن يضيعنا.
  • مرحباً بالشتاء تتنزل فيه البركة ويطول فيه الليل للقيام ويقصر فيه النهار للصيام رغم هدوء ليالي الشتاء إلّا أنّك تجد ضجيجاً داخل قلبك أينما ذهبت، عيونك لا تحكي سوى الحزن، تجلس وحيداً حائراً بأحزانك محملاً بهمومك وأشجانك في غرفتك المظلمة لا تسمع سوى صوت وقع المطر والثلج.
  • على نافذتك تتناثر ذرات الثلج بهدوء وكأنّها تهمس في آذاننا بصوت خافت تفاءلوا بالخير دوماً.
  • أتذكر حبك الشتائي، وأتوسل إلى الأمطار، أن تمطر في بلاد أخرى، وأتوسل إلى الثلج أنْ يتساقط في مدن أخرى لأنّني لا أعرف كيف سأقابل الشتاء بعدك.
  • متاعب الحياة وليالي السهر الحزينة، تذكر كل ما كنت تفعله قبل أن يدخل شعور البؤس إلى قلبك، بسبب حب انتهى أو حلم تلاشى أو صدمات اخترقت قلبك ومنها تشبع، تذكر أنّك كنت رائعاً وما زلت كذلك، لكنك نسيت نفسك بين متاعبك وتركتها ضحية لأحزانك، ولظلم غيرك فلا تظلم نفسك بأن تقيدها بالحزن ألا يكفيها قهر الزمن، وظلم البشر، ما زال الثلج ينهمر ويشتد وقع صوت تلك الحبات على نافذتنا.

هل كان المقال مفيداً؟

719 مشاهدة