قصائد وشعر علي بن ابي طالب - ويكي عربي

قصائد وشعر علي بن ابي طالب

قصائد وشعر علي بن ابي طالب

أجمل قصائد وشعر للامام علي بن ابي طالب

قصائد علي بن ابي طالب – علي بن أبي طالب رضي الله عنه يكون ابن عم النبي محمد صلى الله عليه وسلم، واول الصحابة الصبيان الذين اسلموا، ورابع الخلفاء الراشدين رحمهم الله، وزوجته هي فاطمة الزهراء بنت النبي صل الله عليه وسلم، شارك علي بن ابي طالب في جميع الغزوات ما عدا غزوة تبوك، وأكثر ما اشتهر به علي بن ابي طالب هو الحكمة والفصاحة، وسنذكر مجموعة قصائد وشعر للامام علي بن ابي طالب.

قصائد وشعر للامام علي بن ابي طالب

كتب الصحابي والخليفة الرابع علي بن ابي طالب قصائد وشعر منسوبة اليه وسنذكر اجمل قصائد وشعر للامام علي بن ابي طالب ومنها:

صن النفس واحملها على ما يزينها

قصيدة علي بن ابي طالب عن النفس

صن النفس واحملها على ما يزينها

تعش سالما والقول فيك جميل

يعز غني النفس إن قلَّ ماله

ويغنى غني المال وهو ذليل

يعز غني النفس إن قلَّ ماله

ويغنى غني المال وهو ذليل

يعز غني النفس إن قلَّ ماله

ويغنى غني المال وهو ذليل

 

عَجَبا لِلَّزمانِ في حَالَتَيْهِ

عَجَبا لِلَّزمانِ في حَالَتَيْهِ

وبلاء ذهبت من إليه

رُبَّ يَوْمٍ بَكَيْتُ مِنْهُ فلمّا

صرت في غيره بكيت عليه

 

عَجِبْتُ لجَازِعٍ باكٍ مُصابِ

عَجِبْتُ لجَازِعٍ باكٍ مُصابِ

بأهل أو حميم ذي اكتئاب

يشق الجيب يدعو الويل جهلاً

كأنَّ المَوْت بالشيء العُجابِ

وَسَلوى الله فيهِ الخَلْقُ حتّى

نبيّ الله مِنْهُ لم يُحابِ

له ملك ينادي كل يوم

لدوا للموت وابنوا للخراب

 

عُدَّ مِنْ نَفْسِكَ الحياة فَصُنْها

عُدَّ مِنْ نَفْسِكَ الحياة فَصُنْها

وَتَوَقَّ الدُّنْيا وَلاَ تَأْمَنَنْها

إنما جئتها لتستقبل الموت

وأدخلتها لتخرُج عنها

سَوْفَ يَبْقَى الحَدِيثُ بَعْدَك فَانْظُرْ

أَيَّ أُحْدوثَة ٍ تُحِبَ فَكُنْها

 

عِلْمِي غَزِيْرٌ وَأَخْلاَقِي مُهَذَّبَة ٌ

عِلْمِي غَزِيْرٌ وَأَخْلاَقِي مُهَذَّبَة ٌ

و من تهذب يروي عن مهذبه

لَوْ رُمْتُ أَلفَ عَدُوٍ كنْتُ وَاجِدَهُم

و لو طلبتُ صديقاً ما ظفرت به

 

غَاْلَبْتُ كُلَّ شَدِيْدَة ٍ فَغَلَبْتُهَا

غَاْلَبْتُ كُلَّ شَدِيْدَة ٍ فَغَلَبْتُهَا

وَالْفَقْرُ غَاْلَبنِيْ فَأَصْبَحَ غَالبِي

إن أبدهِ يصفح وإن لم أبده

يَقْتُلْ فَقُبِّحَ وَجْهُهُ مِنْ صَاْحِبِ

 

فإن تسألني كيف أنت فإنني

فإن تسألني كيف أنت فإنني

صبورٌ على ريب الزمان صعيب

حَرِيْصٌ على أنْ لا يُرى بي كآبة ٌ

فيشمتَ عادٍ أو يُساءَ حَبيبُ

 

صَرَمَتْ حِبَاْلَكَ بَعْدَ وَصْلِكَ زَيْنَبُ

قصيدة صَرَمَتْ حِبَاْلَكَ بَعْدَ وَصْلِكَ زَيْنَبُ من أجمل قصائد وشعر للامام علي بن ابي طالب:

 

صَرَمَتْ حِبَاْلَكَ بَعْدَ وَصْلِكَ زَيْنَبُ

والدهر فيه تصرّم وتقلب

نشرت ذوائبها التي تزهو بها

سوداً وأسك كالنعامة أشيب

و استنفرتْ لما رأتك وطالما

كانت تحنُّ إلى لقاك وترهب

و كذلكَ وصل الغانيات فإنه

آل ببلقعة ٍ وبرق خلب

فَدَعِ الصِّبا فَلَقَد عَدَاكَ زَمَانُهُ

وازْهَدْ فَعُمْرُكَ منه ولّى الأَطْيَبُ

ذهب الشباب فما له من عودة

و أتى المشيب فأين منه المهرب

ضيفٌ ألمَّ اليك لم تحفل به

فَتَرى له أَسَفا وَدَمْعا يسْكُبُ

دَعْ عَنْكَ ما قَدْ فات في زَمَنِ الصِّبا

واذكر ذنوبكَ وابكها يا مذنب

واخْشَ مناقَشَة َ الحِسَابِ فإِنَّه

لا بدّ يحصى ما جنيت ويكتب

لم يَنْسَهُ المَلِكانِ حين نَسِيْتَه

بَلْ أَثْبَتَاهُ وَأَنْتَ لاهٍ تَلْعَبُ

والروح فيك وديعة أودعتها

سنردّها بالرغم منك وتسلب

وَغُرورُ دُنْياكَ التي تَسْعَى لها

دارٌ حَقِيقَتُها متاعٌ يَذْهَبُ

و الليل فاعلم والنهار كلاهما

أَنْفَاسُنا فيها تُعَدُّ وَتُحْسَبُ

وجميعُ ما حَصَّلْتَهُ وَجَمَعْتَهُ

حَقًّا يَقِينا بَعْدَ مَوْتِكَ يُنْهَبُ

تَبًّا لدارٍ لا يَدُومُ نَعيمُها

و مشيدها عما قليلُ يخرب

فاسمعْ ، هُديتَ ، نصائحا أَوْلاكها

برٌ لبيبٌ عاقلٌ متأدب

صَحِبَ الزَّمانَ وَأَهْلَه مستبصرا

ورأى الأمورَ بما تؤوب وتُعْقَبُ

أَهْدى النَّصيحة َ فاتَّعظ بمقالة

فهو التقيُّ اللوذعيُّ الأدرب

لا تأمن الدهر الصروف فإنه

لا زال قدماً للرحال يهذب

و كذلك الأيام في غدواتها

مرت يذلُّ لهاالأعزُّ الأنجب

فعليك تقوى الله فالزمها تفزْ

إِنَّ التّقِيَّ هو البهيُّ الأَهْيَبُ

واعْمَلْ لطاعته تَنَلْ مِنْهُ الرِّضا

إنَّ المطيع لربه لمقرب

فاقْنَعْ ففي بَعضِ القناعَة ِ رَاحَة ٌ

واليَأْسُ ممّا فات فهو المَطْلَبُ

وَتَوَقَّ من غَدْرِ النِّساءِ خِيَانَة ً

فجميعهن مكائد لكّ تنصب

لا تأمن الانثى حياتك إنها

كالأُفْعُوانِ يُراعُ منه الأَنْيُبُ

لا تأمن الانثى زمانك كله

يوما ، وَلَوْ حَلَفْتْ يَمينا تَكْذِبُ

تُغري بطيب حَديْثِها وَكَلامِها

وإذا سطت فهي الثقيل الأشطب

والْقَ عَدُوَّكَ بالتَّحِيَّة ِ لا تكنْ

مِنْهُ زمانَك خائفا تترقَّبُ

واحْذَرْهُ يوما إِنْ أتى لك باسما

فاللَّيْثُ يَبْدو نابُه إذْ يَغْضَبُ

و إذا الحقود وإن تقادمَ عهده

فالحقْدُ باقٍ في الصُّدورِ مُغَيَّبُ

إن الصديق رأيته متعلقاً

فهو العدوُّ وحقُّه يُتَجنَّبُ

لا خير في ودِّ امرءٍ متملقٍ

حلو اللسان وقلبه يتلهب

يلقاه يحلف أنه بك واثقٌ

وإِذا توارى عنك فهو العَقْرَبُ

يعطيك من طرف اللسان حلاوة ً

وَيَرُوغُ مِنْكَ كما يَروغُ الثَّعْلَبُ

واختَرْ قَرِيْنَك واصْطَفِيهِ مُفَاخِرا

إِنّ القَرِيْنَ إلى المقْارَنِ يُنْسَبُ

إنَّ الغنيَّ من الرجال مكرمٌ

و تراه يرجى مالديه ويرهب

وَيُبَشُّ بالتَّرْحِيْبِ عِندَ قُدومِهِ

ويقام عند سلامه ويقرب

والفَقْرُ شَيْنٌ للرِّجالِ فإِنَّهُ

يزرى به الشهم الأديب الأنسب

واخفض جناحك للأقارب كلهم

بتذللٍ واسمح لهم إن أذنبوا

و دع الكذب فلا يكن لك صاحباً

إِنّ الكذوب لَبِئْسَ خِلٌّ يُصْحَبُ

وَذَرِ الحَسُودَ ولو صفا لَكَ مرَّة ً

أبْعِدْهُ عَنْ رُؤْيَاكَ لا يُسْتجْلَبُ

و زن الكلام إذا نطقت ولا تكن

ثرثارَة ً في كلِّ نادٍ تَخْطُبُ

و احفظ لسانك واحترز من لفظه

فالمرء يسلم باللسان ويعطب

والسِّرُّ فاكُتُمْهُ ولا تَنطِق به

فهو الأسير لديك اذ لا ينشب

وَاحْرَصْ على حِفْظِ القُلُوْبِ مِنَ الأَذَى

فرجوعها بعد التنافر يصعب

إِنّ القُلوبَ إذا تنافر ودُّها

شِبْهُ الزُجَاجَة ِ كسْرُها لا يُشْعَبُ

وكذاك سِرُّ المَرْءِ إنْ لَمْ يَطْوِهِ

نشرته ألسنة ٌ تزيد وتكذب

لاْ تَحْرَصَنَ فالحِرْصُ ليسَ بِزَائدٍ

في الرزق بل يشقي الحريص ويتعب

وَيَظَلُّ مَلْهُوفا يَرُوْمُ تَحَيُّلاً

والرِّزْقُ ليس بحيلة يُسْتَجْلَبُ

كم عاجزٍ في الناس يؤتى رزقهُ

رغداًو يحرم كيس ويخيب

أَدِّ الأَمَانَة َ والخِيَانَة َ فاجْتَنِبْ

وَاعْدُلْ ولا تَظْلِمْ ، يَطِبْ لك مَكْسَبُ

وإذا بُلِيْتَ بِنْكبَة ٍ فاصْبِرْ لها

من ذا رأيت مسلّماً لا ينكب

و إذا أصابك في زمانك شدة ٌ

و أصابك الخطب الكريه الأصعب

فَادْعُ لِرَبِّكَ إِنَّهُ أَدْنَى لِمَنْ

يدعوه من حبل الوريد وأقرب

كن مااستطعت عن الأنام بمعزلٍ

إِنَّ الكَّثِيْرَ مِنَ الوَرَى لا يُصْحَبُ

واجعل جليسك سيداً تحظى به

حَبْرٌ لَبِيْبٌ عاقِلٌ مِتَأَدِّبُ

واحْذَرْ مِنَ المَظْلُومِ سَهْما صائبا

و اعلم بأن دعاءه لا يحجب

وإذا رَأَيْتَ الرِّزْقَ ضاق بِبَلْدَة ٍ

و خشيت فيها أن يضيق المكسب

فارْحَلْ فأَرْضُ اللِه واسِعَة ٌ الفَضَا

طُولاً وعِرْضا شَرْقُها والمَغْرِبُ

فلقد نصحتك إن قبلت نصيحتي

فالنصح أغلى ما يباع ويوهب

خُذْها إِلَيْكَ قَصِيْدَة ً مَنْظُومَة ً

جاءَتْ كَنَظْمِ الدُّرِّ بَلْ هِيَ أَعْجَبُ

حِكَمٌ وآدابٌ وَجُلُّ مَواعِظٍ

أَمْثالُها لذوي البصائِر تُكْتَبُ

فاصغ لوعظ قصيدة أولاكها

طود العلوم الشامخات الأهيب

أعني عليًّا وابنَ عمِّ محمَّدٍ

مَنْ نالَه الشَرَفُ الرفيعُ الأَنْسَبُ

يا ربّ صلِّ على النبيِّ وآله

عَدَدَ الخلائِقِ حصْرُها لا يُحْسَبُ

هل كان المقال مفيداً؟

648 مشاهدة