كيفية أداء صلاة قيام الليل - ويكي عربي

كيفية أداء صلاة قيام الليل

كيفية أداء صلاة قيام الليل

كيفية أداء صلاة قيام الليل

عدد ركعات صلاة الليل

تُصلّى صلاة قيام الليل أو صلاة التهجّد ركعتين ركعتين او مايقدر، وذلك لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى)[1]، وإذا إقتصر المصلي على 11 ركعةً مع الوتر فهو أفضل؛ لأنها صلاة النبي صلى الله عليه وسلم، وفي حديث عن عائشة عندما سئلت عن صلاة النبي في الليل فقالت: (ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يزيد في رمضان ولا في غيره عن إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعًا فلا تَسلْ عن حسنهنَّ وطُولِهِنَّ، ثم يصلي أربعًا فلا تسلْ عن حسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثم يصلي ثلاثًا، قالت عائشة فقلت: يا رسول الله أتنام قبل أن توتر؟ فقال صلى الله عليه وسلم: يا عائشة، إن عيني تنامان، ولا ينام قلبي[2]، وبالرغم من ذلك فإن صلاة 13 ركعةً سنة، وذلك كما روت عائشة رضي الله عنها قالت: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بالليل ثلاث عشرة ركعة، ثم يصلي إذا سمع النداء بالصبح ركعتين خفيفتين)[3]، وبعد أن تعرفنا على كيفية أداء صلاة قيام الليل[4]، سنتعرف معاً على وقتها بالأسفل.

وقت صلاة قيام الليل

يبدأ وقت صلاة قيام الليل بعد الفراغ من صلاة العشاء، وتستمر حتى طلوع الفجر، والأفضل أن تكون في الثلث الاخير من الليل، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى ينزل فيه للسماء الدنيا فيوق لتعالى: (هل من سائل يُعطى؟ هل من داعٍ يُستجاب له؟ هل من مستغفر يُغفر له؟ حتى يطلع الفجر)[5]، وحتى إذا صلى العبد في أي وقت من بعد الفراغ من صلاة العشاء فيكون قد أصاب السنة ونال الأجر بإذن الله تعالى.

ختم صلاة الليل

لا يجب ختم صلاة قيام الليل بالوتر، بل هو مستحب وذلك على قول أغلب العلماء لأمر النبي صلى الله عليه وسلم عندما قال: (اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترًا)[6] ولقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم بأنه كان في بعض الأحيان يصلي ركعتين بعد الوتر وهو جالس، وكما روت ذلك عائشة رضي الله عنها في ما اخرجه مسلم في صحيحه، وتُصلّى صلاة قيام اللّيل ركعتين ركعتين، والوتر بركعة في آخرها، ويجوز أن تصلى مرّةً واحدة، أو صلاة بعضها في أوّل الليل ومن ثُمّ القيام في آخره[7].

أوقات قيام الليل في رمضان

يجوز صلاة قيام الليل في أي وقت من اوقات رمضان، سواء في أوله أو أخره أو أوسطه، وذلك إستدلالاً في حديث أنس رضي الله عنه: (ما كنَّا نشاءُ أن نرى رسولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم في اللَّيلِ مصلِّيًا إلاَّ رأيناهُ ولاَ نشاءُ أن نراهُ نائمًا إلاَّ رأيناه)،[8] ولكن أفضل الأوقات لصلاة الليل يكون في الثُّلث الأخير من الليل؛ كما ذكرنا في الأعلى لأن الله تعالى ينزل إلى السماء الدُّنيا ويكون العبد أقرب لإجابة الله تعالى للدُّعاء.[9]

دعاء قيام الليل

من أدعية قيام الليل التي وردت كثيرة ومنها ما رواه البخاري عن عبادة بن الصامت عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال: (من تعارَّ من الليل، فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، وسبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: رب اغفر لي، أو قال: ثم دعا استجيب له، فإن عزم فتوضأ، ثم صلى قبلت صلاته)[10]، ومن الأدعية المستجابة بإذن الله تعالى ومنها:

  • دعوة ذي النّون: قال النبي صلّى الله عليه وسلّم: (دعوة ذي النّون إذ هو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إنّي كنت من الظالمين، فإنّه لم يدع بها مسلم ربّه في شيء قط إلا استجاب له).[11]
  • وفي حديث عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قال: كنت جالساً مع النبي صلّى الله عليه وسلّم ورجل قائم يصلي، فلمّا ركع وسجد تشهّد ودعا فقال في دعائه: (اللهم إنّي أسألك بأنّ لك الحمد لا إله إلا أنت المنان بديع السّموات والأرض، يا ذا الجلال والإكرام يا حيّ يا قيوم إنّي أسألك، فقال النبي صلّى الله عليه وسلّم لأصحابه أتدرون بم دعا، قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: والذي نفسي بيده لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دُعي به أجاب، وإذا سُئل به أعطى)[12][11]
  • ساعة من يوم الجمعة: ففي الصحيحين ومن حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر يوم الجمعة فقال: (فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله تعالى شيئاً إلا أعطاه إياه وأشار بيده يقللها).[11]

المراجع

  1. ↑ حديث متفق عليه.
  2. ↑ حديث رواه البخاري.
  3. ↑ حديث متفق عليه.
  4. ↑ “وقت صلاة والليل وعدد ركعاتها وهل يشترط ختمها بالوتر“، “www.islamweb.net، اسلام ويب” اطّلع عليه بتاريخ 24-03-2021، بتصرّف.
  5. ↑ حديث رواه مسلم وأحمد.
  6. ↑ حديث متفق عليه
  7. ↑ الشيخ محمد صالح المنجد، دروس للشيخ محمد المنجد، صفحة 25، جزء 255. بتصرّف.
  8. ↑ حديث رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1626، صحيح.
  9. ↑ أبو مالك كمال بن السيد سالم، صحيح فقه السنة وأدلته وتوضيح مذاهب الأئمة، صفحة 400، جزء 1. بتصرّف.
  10. ↑ “من أدعية قيام الليل“، “www.islamweb.net” اطّلع عليه بتاريخ 24-03-2021، بتصرّف.
  11. ↑ “من الدعاء المستجاب“، “www.islamweb.net” اطّلع عليه بتاريخ 24-03-2021، بتصرّف.
  12. ↑ رواه النسائي والإمام أحمد.

هل كان المقال مفيداً؟

392 مشاهدة